الفنانة المصرية آثار الحكيم تعلن اعتزالها: «شبعت نجومية»

القاهرة (عدن الغد) متابعات:

أعلنت الفنانة المصرية آثار الحكيم اعتزالها التمثيل بشكل نهائي والتفرغ للعبادة. وصرحت الحكيم (63 عاما) لوسائل إعلام مصرية بأنها: «تفرغت لعبادة الله»، وتابعت: «حققت نجاحا كبيراً وشهرة كبيرة من خلال عملي في مجال الفن، وشبعت نجومية، وابتعادي ليس لأسباب فنية».

وأردفت الحكيم أن اعتزالها ليس بسبب عدم عملها في الفترة الأخيرة، مؤكدة أنها بعيدة عن الفن منذ عام 2012.

وكانت الحكيم قد أعلنت عدم عودتها للفن في تصريحات سابقة، منها في مداخلة تلفزيونية ببرنامج «الستات ميعرفوش يكدبوا» بفضائية «CBC» المصرية في مايو (أيار) الماضي، وقالت «ربنا يثبتنا جميعا. اعتزلت منذ 10 سنوات ولا أظهر إلا قليلا في مداخلات هاتفية».

جدير بالذكر أن آخر ظهور فني للحكيم كان عام 2020، خلال حضورها عرض مسرحية «المتفائل» على المسرح القومي، وهي من بطولة سامح حسين وسهر الصايغ.

وآخر عمل فني شاركت فيه الحكيم كان مسلسل «الوتر المشدود» عام 2009، إلى جانب مجموعة كبيرة من النجوم، وهو من تأليف عماد نافع ومن إخراج خالد بهجت.

تخرجت الحكيم في كلية الآداب - قسم اللغة الإنجليزية بجامعة عين شمس، وبدأت مشوارها الفني في منتصف سبعينيات القرن الماضي، ونالت شهرتها في حقبة الثمانينات والتسعينات.

وقدمت الحكيم أعمالا بارزة للسينما، منها «النمر والأنثى»، «طائر على الطريق»، «الحب فوق هضبة الهرم» و«بطل من ورق». وبعد فترة كرست مجهودها أكثر للدراما التلفزيونية، من أهم مسلسلاتها: «زيزينيا»، «ليالي الحلمية»، «نحن لا نزرع الشوك»، «الفرار من الحب»، «قناديل البحر» و«فريسكا».