في مباراة وصفت بالأجمل ..إتحاد حالمين يحقق فوزا ويبلغ النهائي على حساب الأزرق النسراوي .

حالمين (عدن الغد) خاص.

في مباراة ندية ومثيرة وحماسية كانت الأجمل وفي مساءٍ رائع تبادل فيها الطرفين التنافس الشريف وسادها الأخلاق العالية والمحبة جمعت فريقي اتحاد حالمين باللون البرتقالي وفريق النسري باللون الأزرق ضمن الدور ما قبل النهائي من بطولة كأس المحبة والسلام دوري الأديب الدكتور رائد القاضي المقام بمدينة حبيل الريدة بحالمين.

كالمعتاد ومثل أي بداية لأي مباراة وخصوصا الحاسمة بدأت بحذر من الجانبين خوفا على اهتزاز الشباك مبكرا يصعب بعده التعديل. تقاسم الفريقان الهجمات في الشوط الأول إلا أن الأفضلية الهجومية من نصيب الاتحاد الحالمي تمكن في منتصف الشوط الأول بالوصول إلى شباك النسور بعد دربكة دفاعية محرزا هدف السبق.
وفي الشوط الثاني الذي كان أكثر متعه مع مد هجومي للأزرق النسري يقابله استماته دفاعية للاتحاد بعد أن أغلق كل المنافذ المؤدية إلى المرمى محافظا على هدفه الوحيد معتمدا على المرتدات واللعب على الكرات الطويلة والعالية إلى النهاية الزمنية من عمر المباراة لتأتي الصافرة من الحكم المقتدر معلنة النهاية بفوز مستحق وبهدف دون رد لصالح الاتحاد الحالمي ليبلغ النهائي لمقابلة المتأهل عن طريق ضربات الحظ فريق الضباب بوران على حساب فريق المقاومة العنيد.

▪︎ نقاط من المباراة:

- خلت المباراة من أي خشونة أو مهاترات وهذا الذي ميزها عن سابقاتها.

- لم تشهد المباراة إلا كرت واحد أصفر جاء من نصيب لاعب الاتحاد.

- دور تعليقي مميز من كبينة التعليق وحكم ساحة أكثر تميزا.

- الأجمل من ذلك اللاعب رقم واحد الجمهور الرياضي الذي ظل يهتف إلى النهاية بكل روح رياضية ولا أروع من لوحة فنان رسمها على المدرجات.

- رغم الظروف المحيطة وبعد المسافات إلا أن العشق الكروي وروح المتابعة والمنافسة والتشجيع لم يحول دون ذلك  هو الحاضر والأقوى من فئة الشباب والأطفال وكبار السن.

- تحية للجنة المنظمة والمساهمة الداعمة لنجاح الدوري وإلى كل من وقف على جنبات الملعب مراقبا ومنظما.

- دور إيجابي وتواصل مستمر يقوم به الناشط فلاح المانعي لنقل الحدث الرياضي وبصورة طيبة لما تحمله هذه البطولة من تسمية عظيمة بطولة الفقيد الدكتور رائد القاضي.

- الثلاثاء القادم نهائي بطولة كأس المحبة والسلام.

*من الكابتن ماجد الحنشي