رئيس المكون السياسي لوحدات آل فضل يصدر بلاغ صحفي هام بشأن التجاوزات في أراضي منطقة دلتا ابين ومختلف المديريات

أبين (عدن الغد) خاص

اصدر رئيس المكون السياسي لوحدات آل فضل الأمير علي بن احمد بن عبدالله الفضلي بلاغ صحفي هام بشأن التجاوزات في أراضي منطقة دلتا ابين ومختلف المديريات

واشار الأمير الفضلي في البلاغ ان التدمير الممنهج طال مختلف مرتكزات الحياة العامة في منطقة دلتا ابين ومختلف مديريات المحافظة

لافتاً ان العمل على التغيير الديموغرافي والتواطئ مع ذلك النهج وتسهيل تنفيذه تم عبر بيع مساحات واسعه من الأراضي من قبل محافظ ابين وبعض الافراد في مصلحة العقارات.

واوضح الامير الفضلي في البيان انه من ضمن التجاوزات هو عدم حماية مناطق دلتا ابين من انتشار البناء العشوائي من قبل النازحين من محافظات أخرى بل يتم استيطانهم في ممتلكات أبناء ال فضل وبصورة لاتتفق مع قوانين النزوح في أوقات الحروب.

واضاف الامير الفضلي في البلاغ ان التسهيل تم من قبل قيادة محافظة ابين لصرف أراضي لبناء عليها معاهد دينية متشددة تدعو الى نهج غير معتدل يختلف عن نهجنا وارثنا الإسلامي الصحيح ومرفوض من قبل مجتمعنا.

َواكد الفضلى ان مخططات بناء مُنحت ليتم انشاء عليها مدن تهدف الى تثبيت التغيير الديمغرافي في أراضي قبائل ال فضل وعبر هذه القنوات تنفذ جرائم تبييض الأموال وتمرير صفقات فساد مشبوهة وتدمير الأراضي الزراعية وقنوات الري التي تم إصلاحها بجهود كبيرة منذو قرون، وحافظ عليها اجددنا لكونها أحد مقومات الامن الغذائي القومي وتوفير فرص العمل للأيادي العاملة في مجال الزراعة.

ولفت الأمير الفضلي الى التجاهل والسكوت على تجاوزات كثيره، ومنها مؤخرا مأتم الإعلان عنه في الصحافة بأنشاء مدنية سكنية ل أحد وحدات المجلس الانتقالي في مثلث (الكود) علما ان تلك الأرض منحة ل سلطان العبادل من سلطان ال فضل وهي منحه مشروطه ارض زراعية (لا يتم فيها أي انشاءات او حفر ابار وتبقى وقفاً حصرياً). حيث أدى الإعلان الى تفسير عدد من المهتمين والمتابعين بان ذلك اثارةً للفتنه بين اهل المنطقة والمجلس الانتقالي.

الأمير الفضلي اشار في البلاغ الى تجاوزات محافظ لحج لحدود محافظته وصرف أراضي ومخططات في أراضي ال فضل محافظة ابين وبدون أي مبرر فقط بالاستقواء بقوة المليشيات واستقلال حالة انهيار الدولة وتجاوز كل القوانين والأعراف وذلك قطعياً غير مقبول.

ودعا الأمير الفضلي في البلاغ  الرئيس المشير عبدربه منصور هادي الى استخدام صلاحيته ومحاسبة كل من يثبت عليه التورط في هذه الجرائم.

كما دعا اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الى التعاون معه ووقف هذه التجاوزات في اراضي ال فضل نظراً لكون الوحدات العسكرية المنتشرة في دلتا ابين خاضعه لقيادته (كما اننا ننبهه الى ان بعض رموز الفساد هدفهم استقلال هذه الأوضاع وتسخيرها لمصالحهم الشخصية وخلق فوضى وصدام لا يخدم السلم الأهلي والمجتمعي


وجاء في البلاغ الصحفي الذي تلقت صحيفة (عدن الغد) نسخة منه:


بسم الله الرحمن الرحيم

بلاغ صحفي هام

في هذه الأيام العصيبة التي يعاني منها أبناء وطنا من مختلف النكبات المركبة من الفقر والتجويع وانهيار العملة المحلية وفقدان السيادة الوطنية، وانتشار عدد من الظواهر التي تهدد بنيان المجتمع ونمو الفساد الذي يمارس بصورة علنية وفي عدد من المجالات ومن اهمهما الأراضي الزراعية والعقارية او أراضي بيضاء ويتركز ذلك في دلتا ابين.
ان أراضي قبائل ال فضل تعرضت في مراحل زمنية مختلفة الى اجتزاء مناطق كبيرة من مساحتها نتيجة لعدد من العوامل الخاصة في فترة الإستعمار البريطاني وما قبلها، تبع ذلك التمزيق الممنهج شطب حدودها الداخلية خلال حقبة اليمن الديمقراطية وضم بعض المديريات منها والحاقها بأراضي وحدات جوار أخرى خلال حكم الحزب الاشتراكي.
ان منطقتنا تعرضت لجملة من المؤامرات التي استهدفة الأرض والإنسان، حيث هُجرة اسر كاملة من أبناءها الى خارج الوطن وتعرض كثير منهم لتصفيات جسدية والاخفاء القسري لأخرين بعد عام 1967م وخلال فترات الصراعات الجنوبية المتلاحقة وحتى هذه اللحظات لم يتم معالجة هذه التجاوزات ضد أهلنا وابنائنا، كما تم تهميش من بقاء يعيش منهم في هذه الوحدات الادارية خلال العقود الماضية ولايزال التجريف حتى اللحظة مستمر وفي أبشع صوره.
انه من المؤسف حقاً ان تلك التجاوزات مستمرة حتى اليوم وفي اشد تفاعلاتها حيث يجري حاليا العبث في هذه الرقعة الجغرافية الهامة من خلال كثير من التصرفات الغير مقبولة وفي مقدمتها التجاوزات التالية: - 
1-التدمير الممنهج لمختلف مرتكزات الحياة العامة في منطقة دلتا ابين ومختلف المديريات.
2- العمل على التغيير الديموغرافي والتواطى مع ذلك النهج وتسهيل تنفيذه عبر بيع مساحات واسعه من الأراضي من قبل محافظ ابين وبعض الافراد في مصلحة العقارات.
3- عدم حماية مناطق دلتا ابين من انتشار البناء العشوائي من قبل النازحين من محافظات أخرى بل يتم استيطانهم في ممتلكات أبناء ال فضل وبصورة لا تتفق مع قوانين النزوح في أوقات الحروب.
4- التسهيل من قبل قيادة محافظة ابين لصرف أراضي لبناء عليها معاهد دينية متشددة تدعو الى نهج غير معتدل يختلف عن نهجنا وارثنا الإسلامي الصحيح ومرفوض من قبل مجتمعنا.
5- منح مخططات بناء ليتم انشاء عليها مدن تهدف الى تثبت التغيير الديمغرافي في أراضي قبائل ال فضل وعبر هذه القنوات تنفذ جرائم تبييض الأموال وتمرير صفقات فساد مشبوهة وتدمير الأراضي الزراعية وقنوات الري التي تم إصلاحها بجهود كبيرة منذو قرون، وحافظ عليها اجددنا لكونها أحد مقومات الامن الغذائي القومي وتوفير فرص العمل للأيادي العاملة في مجال الزراعة.
6- التجاهل والسكوت على تجاوزات كثيره، ومنها مؤخرا مأتم الإعلان عنه في الصحافة بأنشاء مدنية سكنية ل أحد وحدات المجلس الانتقالي في مثلث (الكود)  حيث أدى الإعلان الى تفسير عدد من المهتمين والمتابعين بان ذلك اثارةً للفتنه بين اهل المنطقة والمجلس الانتقالي. 
7- تجاوزات محافظ لحج لحدود محافظته وصرف أراضي ومخططات في أراضي ال فضل محافظة ابين وبدون أي مبرر فقط بالاستقواء بقوة العناصر المسلحة واستقلال حالة انهيار الدولة وتجاوز كل القوانين والأعراف وذلك قطعياً غير مقبول.

أعلاه نموذج فقط من هذه الاعتداءات الصارخة تجاه حقوق أبناء قبائل ال فضل خاصة ومحافظة ابين عامة.
وعليه: 
    اولاً: ندعو الرئيس المشير/ عبدربه منصور هادي الى استخدام صلاحيته ومحاسبة كل من يثبت عليه التورط في هذه الجرائم.
ثانياً: ندعو اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الى التعاون معنا ووقف هذه التجاوزات في ارضنا نظراً لكون الوحدات العسكرية المنتشرة في دلتا ابين خاضعه لقيادته (كما اننا ننبهه الى ان بعض رموز الفساد هدفهم استقلال هذه الأوضاع وتسخيرها لمصالحهم الشخصية وخلق فوضى وصدام لا يخدم السلم الأهلي والمجتمعي.
ثالثا: نذكر الحكومة ومختلف القوى السياسية ان اليمن في حالة حرب وتحت بند الفصل السابع وهناك اعلان حالة طوارئ، تستدعي من المحافظين وأعضاء الحكومة مواجهة الأوليات ومن أهمها مكافحة الفقر والتجويع ووقف تجاوزات بعض الموظفين، وليس ممارسة الفساد والتصرف بأملاك الغير تحت ذريعة الاستثمار ومصادر المبالغ مشبوهة في اغلب الأحيان، وخلق ذرائع استباحت الأراضي ، حيث اننا نتألم لما ألت اليه عدن ومناطق العقربي  من دمار وفوضى ونتضامن مع اخوننا في هذه المناطق التي تربطنا بهم علاقة وثيقة والمؤسف ان هذه التجاوزات تتمدد باتجاه دلتا ابين.  
رابعاً: اننا نستنهض فيكم الهمم بالوقوف صفا واحدا ازاء ما يتم العبث به في ارضنا وعدم السماح لأي كائن من كان أن ينهب الارض أو يسعى الى تنفيذ التغيير الديموغرافي للسكان في الدلتا وغيرها
خامساً: نحذر أي جهات كانت حكومية او مؤسسات مقاولة او افراد، البيع او الشراء او البسط العشوائي، وانه لن يعترف بها وسوف تتم مواجهة تلك الاعتداءات بمختلف الوسائل.
سادساً: نؤكد انه لا يوجد أي شخص له الحق ببيع أراضينا.

صادر / عن الأمير علي بن احمد بن عبد الله الفضلي 
رئيس المكون السياسي لوحدات ال فضل