الشيخ "دربعي" يتفاعل ويوجه بصرف عشرات الفدانات للاعبي ومدرب المدار

لحج / متابعة ورصد- احمد عاطف الصبيحي

بعد تحقيق احمر الخور فريق المدار بطولة كأس الاستقلال الثلاثين من نوفمبر ذكرى طرد اخر جندي بريطاني من جنوب اليمن.

الدوري الكروي الذي نظمته السلطة المحلية بمديرية المضاربة ورأس العاره بقيادة العقيد محمد عبدالله الصيني وبمشاركه كبيرة للفرق الشعبية من جميع مناطق وقرى مضاربة لحج ساحلها والجبل .

حيث كان ملعب المقبلة بالحقيبة مسرحا لمباراة الختام التي جمعت فريقي شباب المضاربة السفلى ذو الطبيعة الجبلية  مع فريق مدار خور العميرة الساحلية
الكل يعرف أن  المنطقتين شبابهما مهيمون بعشق الجلد المدور كرة القدم حتى النخاع  ولهذا الفريقان نزلا إلى أرضية الملعب وكل فريق عينه على كاس اول بطولة تنظم بهذا الشكل في مضاربة لحج .

 المباراة والتي حضرتها جماهير غفيرة زحفت من كل حدب وصوب الى ملعب المباراة كي تستمتع بالوجبة الكروية الدسمه لكون طرفي اللقاء يمتلكان لاعبين ذو مهارات فنيه رائعه في كل الخطوط  إلا أن مدربي الفريقين  كانت خططهم دفاعيه بحته اي طريقة  5/4/1  اي خمسه بالدفاع  واربعه وسط ولاعب راس حربه وحيدا في المقدمه مما أثر على أداء الفريقين وجعل اللعب ينحصر في وسط الملعب فغابت انطلاقات الظهيرين عبر الاجنحه والاختراق من العمق وبقيا لاعبي راس الحربة معزولين وسط غابه من دفاعات الفريقين فيما اعتمدا الفريقين على التسديد من خارج خط 18 والذي لم يجدي نفعا لوجود حارسين شبيهين  بالاخطبوط  يلتقطان  كل الكراة الخطره العاليه والزاحفة وحافظا على شباكهما نظيفة طيلة المباراة حتى دقائقها الاخيره التي خانت حارس المضاربه بعد أن أمر ابو سياف مدرب  فريق الخور لاعبيه بتغيير الخطة التكتيكية ولاعبيه نفذو الخطة بحذافيرها وقادة هجمه عنترية  كانت سريعه وخاطفة كامواج بحر خور العميره العاتية تكفلت  بانهيار  سد مبدار المنيع حارس شباب المضاربة السفلى بتسجيل هدف  عن طريق  النجم البارع عبد علي  قبل أن يطلق الحكم اوزيل الصومالي صافرة النهاية معلنا فوز فريق مدار الخور بالمباراة بهدف دون رد ليتوج بكأس الاستقلال الثلاثين من نوفمبر.

وبمناسبة هذا الفوز لفريق مدار خور العميره فهي تستحق كأس الاستقلال النوفمبري  اذ كان لها دورا بارزا في جميع مراحل النضال ضد الاستعمار البريطاني منذ الأزل نظرا لموقعها المميز ومؤخرا كانت نقطة الانطلاق الاولى لأبناء الصبيحة بمضاربة لحج إبان الغزو الانقلابي الحوثي مطلع عام 2015م فقد كان  لأهلها ولارضها صحراء وبحر  وساحل  دورا بارزا في ردع الحوثي وامراغ انفه إلى جانب دورها الكبير في  تحرير العاصمه  عدن من خلال عملية  تجميع  ونقل المقاتلين  من أبناء الصبيحة عبر الصنابيق من خور العميره غرب لحج  الى مناطق  الخيصة وفقم بالعاصمة عدن .

وبهذا  الفوز الثمين تفاعل الشيخ وديع البرهمي الدربعي شيخ قبيلة البرهمة رئيس التكتل القبلي الصبيحي للدفاع عن التاريخ والحقوق والهوية بصرف عشره فدان لمدرب الفريق وعشره فدان لكل لاعب  واداري بالفريق إلى جانب اقامة حفل تكريم يليق بالفريق ووجبة عشاء في العاصمة المؤقتة عدن على حسابه الشخصي .

حضر اللقاء عددا من مسؤلي السلطة المحلية والقيادات العسكريه والامنيه  وعلى رأسهم  مدير عام مديرية المضاربة ورأس العاره العقيد محمد عبدالله الصيني"وٱركان اللواء التاسع صاعقة محمود  الٱغبري ومدير ٱمن مديرية المضاربة العقيد مثنى زليط وركن التوجية المعنوي نجيب عبدالوهاب يوسف ومدير الفنية للواء التاسع صاعقة فهد سالم سالمين ، ومدير مكتب التربية والتعليم الاستاذ فهد عبدالقادر، وعدد من الشخصيات الاجتماعيه والرياضية وجمعا غفيرا من الجماهير الرياضية العاشقة لكرة القدم