المهرة.. ختام اللقاء العام الثالث لمشروع تعزيز الحكم المحلي وبناء السلام الشامل في اليمن

المهرة (عدن الغد) خاص:

انتهت مساء اليوم أعمال اللقاء الثالث لمشروع تعزيز الحكم المحلي وبناء السلام الشامل في اليمن الذي عقد بمدينة الغيضة مركز محافظة المهرة، بمشاركة أعضاء اللجان الاستشارية بمحافظات حضرموت والمهرة وذمار، الذي ينظمه منتدى التنمية السياسية بالشراكة مع منظمة بيرجهوف، بتمويل من الخارجية الألمانية.

 

وبحث اللقاء خلال يومي انعقاده السبت والأحد تمثيل اللجان الاستشارية في مشاورات السلام المحلية والإقليمية، وإشراكها وإسهاماتها في عمل المشاريع للمحافظات المعنية والمؤتمرات ولقاءات السلام وحل النزاعات، حيث تم استعراض مخرجات اللقاء العام الثاني للجان الاستشارية المنعقد في مدينة المكلا.

 

 وناقشت الجلسة الأولى التقارير المقدمة من اللجان الاستشارية في المحافظات المشاركة الثلاث، فيما تناول الحضور باستفاضة التخطيط المستقبلي للجان في المحافظات عبر مجموعات عمل، ومشاركة عدد من أعضاء اللجنة الاستشارية بمحافظة ذمار عبر برنامج الزوم.

 

وجرى في اليوم الثاني من اللقاء العام مناقشة جوانب العمل مع السلطات المحلية والدعم المقدم منها وسبل تحسين الأداء، وكذا مع القطاع الخاص وسبل إشراكها في دعم الاستقرار والتنسيق مع المنظمات الدولية في المحافظة، حيث تم تقييم آلية العمل مع المنظمة الدولية GIZ.

 

وعلى هامش اللقاء استعرض المشاركين عرض لمخرجات ورشتي تنسيق قطاع حماية البيئة والسلطة المحلية، إذ اختتمت أعمال اللقاء العام الثالث لمشروع تعزيز الحكم المحلي وبناء السلام الشامل في اليمن بطرح عدد من التوصيات ومخرجات اللقاء لرفعها إلى السلطات في المحافظات والجهات المختصة، ووضع خارطة طريق للعام القادم.

 

إلى ذلك سبق اللقاء انعقاد ورشة عمل بالغيضة لتعزيز التنسيق والتعاون المشترك بين السلطات المحلية بحضرموت والمهرة، برعاية محافظ المهرة محمد علي ياسر، والتي ترأس وفد حضرموت فيها وكيل المحافظة للشئون المالية والإدارية الدكتور أحمد باصريح وترأس وفد المهرة وكيل محافظة المهرة للشؤون الفنية المهندس سالم العبودي، تم خلالها مناقشة عدد من القضايا والتحديات أمام المحافظتين بشكل عام والتحديات المشتركة بشكل خاص.

 

 فيما خرجت الورشة بعدد من والتوصيات أهمها إنشاء مجلس تنسيقي للمحافظتين يتولى تعزيز العمل المشترك لخدمة المحافظات وقضاياهم المشتركة وتعزيز التعاون بين السلطتين المحليتين.

 

*من محمد حقص