تقرير يتابع المتغيرات والتموضعات الجديدة .. هل تريد الرياض الخروج من حرب اليمن؟

(عدن الغد) خاص:

تقرير يتابع المتغيرات والتموضعات الجديدة على الخارطة اليمنية سياسيا وعسكريا..

لو انسحبت السعودية.. من المتضرر (الشرعية) أم (الانتقالي) أم كلاهما؟

التنوع السياسي والولائي في اليمن.. هل أفشل دور التحالف؟

المحادثات السعودية الإيرانية الأخيرة.. هل تكون اليمن ثمناً؟!

خلال اليومين الماضيين زادت حدة الضربات الجوية.. هل حسمت السعودية أمر الحرب؟

مستنقع اليمن.. كيف الخروج؟!

(عدن الغد) القسم السياسي:

نشرت مواقع إخبارية منها وكالة رويترز وناشطون على موقع (تويتر) أخبارا تفيد بأن قوة سعودية كبيرة غادرت مدينة عدن، وذكرت أن القوات تنوعت ما بين عربات ومعدات وعتاد (لم توضح نوعها)، وتم نقلها من معسكر قيادة قوات التحالف العربي في مديرية البريقة، غربي عدن، إلى متن الباخرة (درة جدة) في ميناء الزيت، وسط إجراءات أمنية مشددة تضمنت إغلاق عدد من الطرقات، وأرفق ناشرو الخبر صورًا تظهر مدرعات ومركبة قتالية من طراز BMB، إلى جانب سفينة شحن.

>نفي وتأكيد

بعد هذه الزوبعة خرج المتحدث باسم التحالف اللواء تركي المالكي، نافيا في تصريحات لوكالة (رويترز) وجود أي انسحاب لقوات سعودية من جنوب اليمن.

وقال المالكي إن التقارير المتداولة عن انسحاب عسكري سعودي من جنوب اليمن "لا أساس لها وغير صحيحة".

بدورها، نقلت قناة (الإخبارية) السعودية الرسمية عن التحالف قوله في بيان إن "التحرك وإعادة تموضع القوات أمر معمول به في كافة جيوش العالم، وأن التحركات تتوافق مع استراتيجية التحالف في منطقة العمليات العسكرية"، ونفى انسحاب قواته من اليمن.

>هل تريد الرياض الخروج؟

قالت مجلة الإيكنوميست البريطانية إن المملكة العربية السعودية التي تقود تحالفا عسكريا في اليمن منذ سبع سنوات تريد الخروج من هذه الحرب لكنها لا تستطيع.

وأضافت في تقرير لها تحت عنوان "الانحناء للخروج: السعودية لا تستطيع إيجاد مخرج من اليمن"، أن الانسحاب المفاجئ لما يسمى بالقوات المشتركة من جنوب الحديدة في منتصف نوفمبر الجاري كان الأمر كذلك مفاجئا بالنسبة للتحالف وفريق الأمم المتحدة المكلف بمراقبة وقف اطلاق النار منذ عام 2018.

خلال الحرب الكورية، قال جنرال أمريكي ساخرًا إن قواته المحاصرة لم تتراجع، بل "تتقدم في اتجاه مختلف"، كان الأمر كذلك بالنسبة للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، والذي سحب في منتصف نوفمبر قواته من الحديدة، الميناء الرئيسي على ساحل البلاد على البحر الأحمر وتوغل الحوثيون، وهم مجموعة من المتمردين الذين يقاتلون التحالف منذ 2015، للسيطرة عليه.

واعتبرت الانسحاب يُمثل تحولًا كبيرًا في الخطوط الأمامية، كما ذكرت بما قاله جنرال أمريكي أثناء الحرب الكورية، ساخرا من أن قواته المحاصرة لم تنسحب ولكنها "تتقدم في اتجاه مختلف".

وتابعت "هذا ينطبق على القوات التي تقودها السعودية في اليمن حيث أعلنت في منتصف نوفمبر عن انسحابها من ميناء رئيسي على البحر الأحمر، مما فتح المجال أمام الحوثيين الذي يقاتلهم التحالف منذ عام 2015 للتقدم والسيطرة عليه".

وذكرت الأيكنوميست أن السعوديين يريدون إنهاء الحرب بسرعة وإن كان ذلك لمصلحتهم الشخصية.. لافتة إلى أنه تم تسويق الحرب في عام 2015 على أنها حرب سريعة، لكنها تحولت إلى مستنقع.

وأكدت أنها حرب كلفت المملكة مبالغ لا حصر لها وألحقت الضرر بالعلاقات مع الحلفاء الرئيسيين، وخاصة الولايات المتحدة، وأدى ذلك إلى قيام الحوثيين باستخدام الصواريخ ومسيرات ضد المملكة.

وقالت وحدة المراقبة الأممية بالحديدة "هذا تحول كبير على الخطوط الأمامية"، في بيان لا يعكس الواقع الحقيقي. في رواية التحالف، كان الانسحاب خيارًا استراتيجيًا (ربما متأثرًا بالإمارات، الشريك الذي يدعم المقاتلين المحليين)، حيث أن اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في ستوكهولم يعني خطوة أولى نحو تسوية أوسع بين الحوثيين والحكومة الشرعية، وبدلاً من ذلك، أكدت الوضع الراهن، ولم يغادر المقاتلون الحديدة على النحو المنصوص عليه في الاتفاق، ورغم انخفاض العنف إلا أن الاتفاق لم يتوقف بسبب الانتهاكات الروتينية له. منذ انسداد الأفق في الميدان، كان من الأفضل نشر القوات في مكان آخر. كانت الحديدة أولوية أولى للتحالف، لكنها أصبحت اليوم عرضًا جانبيًا للقتال الكبير الدائر على بعد 260 كيلومترًا شمال شرق مأرب.

وكانت تعتبر في السابق واحة سلام تسيطر عليها قوات التحالف واستقبلت نحو مليون نازح، وتحتوي على مصفاة النفط الوحيدة في الشمال، وكذلك الطريق السريع الذي يربط اليمن بالسعودية. وستكون السيطرة على مأرب انتصاراً رمزياً واستراتيجياً للحوثيين الذين لهم اليد العليا في المعركة.

وبحسب المجلة البريطانية فمنذ أن صعد الحوثيون حملتهم على مأرب في فبراير، تحولت المواجهة إلى حرب استنزاف، مشيرة إلى أن قوات التحالف تتحصن في التلال المحيطة بالمدينة بدعم من الطيران السعودي يحلق فوقها.

ولفتت إلى أن الصحافة السعودية عادة ما تنشر تقارير عن غارات نفذها التحالف أسفرت عن مقتل العشرات من مقاتلي الحوثي. ولا تنكر الجماعة الثمن الباهظ الذي دفعته.

وقالت وزارة الدفاع التي يسيطر عليها الحوثيون إن 14700 من مقاتليها قتلوا في معركة مأرب منذ يونيو حزيران. معظم هؤلاء، بلا شك، كانوا مجندين وأطفالًا تم اقتحامهم في خطوط المعركة كـ "موجات من الرجال" أضعفت دفاعات المدينة. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 40 ألف شخص نزحوا في مأرب خلال الشهرين الماضيين.

ووفقا للمجلة فإن القتال زاد من معاناة اليمنيين، حيث يحتاج 80 في المائة من سكانه البالغ عددهم 30 مليون نسمة إلى المساعدة. يعاني أكثر من مليوني طفل من سوء التغذية. انخفض الريال اليمني عدة مرات في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة، بطريقة لم تعد العائلات قادرة على توفير الغذاء والضروريات الأساسية. سافر المبعوث الأمريكي إلى اليمن، تيم ليندركينغ، إلى المنطقة لإجراء محادثات في تشرين الثاني (نوفمبر) ولم يسفر عن أي نتائج من الزيارات العديدة التي قام بها منذ تعيينه. ويقال الشيء نفسه عن المبعوث الأممي، واللوم يقع على عاتق الحوثيين الذين يعتقدون أنهم ينتصرون في الحرب ولا داعي للتفاوض.

ولفتت إلى أن السعودية تعزز دفاعاتها على حدودها وسط توقعات بتقدم جديد للحوثيين في مأرب.

وذكرت أنه مع تعثر المحادثات الأمريكية والأممية، بدأت السعودية في الدخول في حوار مع عدوها إيران، التي تدعم الحوثيين بالمال والسلاح.

وقالت "كانت هناك سلسلة من الاجتماعات بينهما في بداية هذا العام، وإن كانت على مستوى منخفض، لكن السعوديين ليس لديهم الكثير ليقدمه لإيران، التي سيكون من دواعي سرورها رؤيتها تنزف أكثر. حتى لو استطاعت طهران المساعدة، فهي ليست في وضع قوي للضغط على الحوثيين لتقديم تنازلات، وتريد المملكة العربية السعودية تقليصها".