اتحاد حريضة يمطر شباك صمود بدرة بأربعة أهداف مقابل هدفين في مباراة ودية

حضرموت(عدن الغد)خاص:

بحضور نخبة من القيادات الرياضية بمديرية حريضة ووداي العين وحورة يتقدمهم الشخصية الاجتماعية والرياضية ورئيس فريق العميد اتحاد حريضة/ ابو عوض سعيد عوض كشميم وكذا ابو حلمي/ سالم الحداد الشخصية التربوية والإجتماعية والرياضية بمدينة حريضة وشيخ الرياضيين بالوادي والصحراء / داوود عمر بادوود والمسوؤل الإداري في فريق اتحاد حريضة الكابتانو/خالد عقلان والإعلامي في فريق  الصمود ببدرة/ رائد بن شرهان بن رباع ومشرف النشاط بفريق الصمود ببدرة الكابتن/ فايز مبارك نصير والعمدة مدرب فريق الزمالك بحريضة الكابتانو /صالح العدني ورئيس فريق الوحدة بحريضة وإعلامي مكتب مؤتمر حضرموت الجامع بحريضة الأستاذ/ غازي الكويلي وجمع غفير من الجمهور الرياضي،  أقيمت مساء هذا اليوم الجمعة مباراة ودية حبية جمعت قطبي رياضة كرة القدم في مديريات المربع الغربي بالوادي والصحراء وهما فريق/ الاتحاد بحريضة الملقب بالعميد وفريق/الصمود ببدرة الملقب بصقور الوادي وذلك على ملعب نادي ريبون بحريضة استعدادا للدوريات الرياضية القادمة على الصعيد المحلي والأندية  بالمديريتين أو على مستوى وادي حضرموت.

وجاءت المباراة على حسب توقعات الجمهور الغفير الحاضر،  مثيرة في مجرياتها وتفاصيلها فقد تقدم فريق الصمود ببدرة بهدفين نظيفين ثم عاد العميد الإتحادي وسجل هدف قبيل نهاية الشوط الأول.

الشوط الثاني شوط المدربين كان للأنيق مدرب العميد/ اتحاد حريضة الكابتن/ سامي مروان الذي كان خير خلف لخير سلف في تدريب فريق العميد بحريضة بعد سفر المدرب السابق والخبير في الرياضة بالمنطقة الكابتن / خالد باصهي إلى المملكة العربية السعودية.

لكن وللأمانة فقد أظهر المدرب الكابتانو /سامي مروان قدرات ومهارات في التدريب تجعله مدرب واعد خلال الفترة المقبلة باذن الله مثلما ما كان  يتمتع بها إبان كان لاعباً في صفوف العميد، ونادي ريبون بحريضة.

وبالمجمل فيعتبر الكابتانو /سامي مروان _رمزاً للفن والأخلاق والرياضة على مستوى حضرموت ، وحقيقة يعتبر خير خلف لخير سلف لقيادة دفة الفريق العميد الإتحادي في قادم المحافل الرياضية بحريضة وخارجها ونرجو له وللعميد الاتحادي كل التوفيق.

وبالعودة إلى مجريات اللقاء فقد عمل المدرب / سامي مروان  جملة من التغييرات لعدد من اللاعبين الشباب الواعدين  مستقبلاً في صفوف الكتيبة الإتحادي وقد أسفرت تلك التبديلات  مباشرة عن نتائج مثيرة وقلب الطاولة على الجهاز الفني لفريق الصمود ببدرة ، فجاء هدف التعادل للفريق الاتحادي ومباشرة ولم تكون إلا لحظات فقط ثم جاء هدف التقدم الثالث للعميد/ الإتحادي.

وعلى ذات الصعيد حاول فريق الصمود ببدرة تدارك الأمر بجملة من التغييرات أجراها المدير الفني للفريق/ رائد بوعيران بإشراك لاعبين الخبرة في صفوف الفريق حيث استعان باللاعب/ ماهر برباع واللاعب/ مازن باحفين دون جدوى وقد وضح جليا ضعف اللياقة البدنية للفريق ، والتي استغلها الأنيق/ سامي مدرب الاتحاد بالاستمرار  في إجراء تغييراته والتي أثمرت إحداها من أحد اللاعبين الاتحاديين الذي أطلق رصاصة الرحمة بالهدف الرابع على فريق الصمود ببدرة قبيل نهاية المباراة بلحظات والتي على إثرها أطلق حكم المباراة /محمد العطاس صافرته معلنا نهاية اللقاء بفوز العميد الإتحادي بحريضة برباعية مقابل هدفين لصقور الوادي الصمود ببدرة.

وعندما نعود للشكل العام المباراة فتعتبر هذه المباراة على الرغم من أنها ودية الا أنها دائماً تفي بوعودها في الإثارة والمتعة من كلا الفريقين المتنافسين أخويا وتبقى روح المحبة والمودة والفن والأخلاق الذي يتصف بهما الفريقين في نهاية المطاف، هو السر الجميل الذي يجمعهم ويجمع كل فرقنا الشعبية الرياضية بحضرموت.

نقول لمن أبدع وخصوصاً من لاعبين واعدين كثيرين رأيناهم هذا المساء من كلا الفريقين تهانينا لكم وتهانينا لحضرموت ولرياضة حضرموت هذا الأداء وهذا الفن والجمال والمتعة وأرسلها رسالة على ماعشته ولمسته وشاهدته من أجواء وهي رسالة  للمعنيين بالرياضة على مستوى حضرموت واليمن وخصوصاً كشافة المنتخبات والأندية الرياضية وسماسرة اللعبة  أخرجوا الأرياف، اخرجوا مديريات المربع الغربي بالوادي والصحراء، اخرجوا مديرية القطن اخرجوا مديرية وادي العين وحورة اخرجوا مديرية حريضة اخرجوا الهجرين ، وشاهدوا بأم أعينكم كمية المواهب التي تزخر بها هذه المديريات بحضرموت عامة ومواهب كرة القدم بمديريات المربع الغربي خاصة على الرغم من شحة وقلة الأنشطة الرياضية الشبابية التي تنقصهم والعزوف الكبير لأندية هذا المديريات عن تفعيل الدوريات الرياضية الشبابية في كل الألعاب بحجة عدم وجود المخصصات المالية الكافية وكذا بعض المشاكل والعراقيل الفنية وإلادارية  التي تصادفهم أثناء تفعيل بعض الدوريات، والتي اعتبرها أنا حجج واهية وضعيفة وتساهم في استمرار الركود الرياضي مما يؤثر سلباً على ظهور  المواهب وحتى إذا ظهرت سرعان ما تندثر وتختفي.

بالمقابل وعلى الرغم من ما ذكرنا  يوجد لدينا مخزون مواهب واعدين وغير عاديين ومبشرين بخير في اللعبة،  فقط يريدون من يهتم ويحس فيهم، وأنا على الرغم من أنني إداري بنادي الاتحاد بحورة إلا أنه ولما رأيت هذا المساء فإنني أوجهها رسالة لكل المعنيين والاداريين بالأندية بالمربع الغربي خاصة وبحضرموت عامة ، إذا أننا ما عندنا قدرة نخصص جزء من وقتنا لاكتشاف ورعاية الموهوبين من أبناءنا في الرياضة هنا مع فرقنا الشعبية بأنديتنا بالمربع الغربي بالوادي والصحراء، فلنقدم استقالتنا جماعياً عن مناصبنا ولنترك المجال لغيرنا من الشباب بهذه المديريات لقيادة دفة أنشطة أنديتنا وفرقنا الشعبية خلال الفترة المقبلة،  ومن وجهة نظري المتواضعة أرى أنه ستكون هناك دوريات رياضية في لعبة كرة القدم وغيرها من الألعاب الرياضية وسترون العجب في التطوير الرياضي لا محاله.

أرجوكم يا أعضاء الجمعية العمومية يا ادارات في كل الأندية الرياضية بمديريات المربع الغربي بالوادي والصحراء وبحضرموت لنتكاتف من أجل شبابنا رياضياً ولنعطي فرصة من وقتنا لهم لترونهم يشقون طريقهم إلى المجد.

في الختام نشكر كل اللاعبين الذين أمتعونا بالأداء المثير هذا المساء،  ونشكر كل من حضر هذه المباراة، وبالتوفيق للفريقين في قادم المنافسات والاستحقاقات الرياضية بمشيئة الله تعالى.


*من ماهر برباع