العولقي في حب الكدام عنوان

لحج ( عدن الغد ) كتب/أياد وادي:

يعتبر الأخ/محمد سالم (العولقي) أبو زيدان  من الرعيل الأول الذين يعشقون ويحبون قرية الكدام بإخلاص لحد الجنون، وأنموذجاً في الحب والانتماء للقرية، وتشاهده دائماً إلى جانب الشباب في أرض الملعب، فهو يمتلك رصيداً كبيراً من حب واحترام الشباب لمواقفه وتضحياته من أجل رفعة  سمعت قريته الكدام.

ونشاهد هذا الشخص المتحمس والمفعم بحب قريته وشبابها دائماً متواجداً في أرض الملعب لمشاهدة التمارين اليومية، وكذا حضور المباريات والتي لا يغيب عنها أبداً..، ولديه مواقف جبارة وثابتة لا يمكن لأحد نكرانها او نسيانها.

محمد العولقي شخصية رياضية متواضعة لا تبحث عن سلطة أو منصب بل تجده حاضراً خلف الفريق يسعد ويفرح حين ينتصر ويحزن اذا خسر همه الوحيد هو رفع سمعة القرية لا غير، ويؤدي أدواراً رائعة على مستوى القرية من خلال دعم الفريق معنوياً ومادياً، ويسهم في حل الكثير من العراقيل والصعوبات التي تواجه بعض الشباب وإعادتهم إلى أرض الملعب بعد الجلوس معهم وحثهم على العودة للملعب ومزاولة التمارين ويعمل بكل سرية وصمت.

وتم تكريم العولقي من قبل المجلس الرياضي في مديرية تبن أثناء مباريات الدوري، وذلك لدوره الأكثر من رائع في تنظيم المباراة الافتتاحية التي أقيمت في قرية الكدام م/لحج ..، سيظل محمد العولقي  أبو زيدان نموذجاً يجب الاحتذاء به في الحب والانتماء الرياضي في قرية الكدام.

تحية لك يا أبا زيدان ❤