رايتس ووتش: قوات الحوثيين تقصف قرى وتهجر سكانها

(عدن الغد) خاص:

قالت "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن مجموعة الحوثيين المسلحة أطلقت صواريخ مدفعية وبالستية عشوائيا على مناطق مأهولة في محافظة مأرب في اليمن، ما أدى إلى إصابات بين المدنيين، بينهم نساء وأطفال، وإلى موجة نزوح جديدة منذ سبتمبر/أيلول.

 

تأتي الهجمات ضمن القتال الشديد بين الحوثيين والحكومة اليمنية وحلفائها في محيط مأرب. ويساهم القتال في تردي الظروف الإنسانية لملايين المدنيين والنازحين في هذه المنطقة.

 

قالت أفراح ناصر، باحثة شؤون اليمن في هيومن رايتس ووتش: "المدنيون والنازحون في مأرب عالقون في مرمى النيران منذ نحو سنتين، ويعاني بعضهم من الحرمان القاسي. هجمات الحوثيين العشوائية المتكررة على المدنيين ومنع وصول المساعدات الإنسانية أصبحت نمطا مخزيا يُضاف إلى السجل الحقوقي المزري للجماعة".

 

بدأ التقدم العسكري لقوات الحوثيين للاستيلاء على مأرب، المحافظة الغنية بالموارد الطبيعية التي تبعد 170 كيلومتر شرق صنعاء، وأحد آخر معاقل قوات الحكومة اليمنية، في 2020 وازداد شدة منذ فبراير/شباط. منذ أكتوبر/تشرين الأول، سيطرت قوات الحوثيين على ريب في جنوب محافظة مأرب، في حين يستمر القتال في مديريتَي الجوبة وجبل مراد، ما أدى إلى نزوح 93 ألف مدني هربوا من منازلهم بحثا عن الأمان في مدينة مأرب في الشمال، التي تستقبل أصلا مليونَي نازح.

 

ويستمر القتال على الأرض بين مجموعة الحوثيين المسلحة وقوات الحكومة اليمنية، إذ تحاصر قوات الحوثيين المحافَظة على ثلاث جبهات: الجوف شمالا، والبيضاء جنوبا، وصرواح ونهم غربا.

 

قال شهود إن قوات الحوثيين حاصرت 35 ألف مدني في العبدية لثلاثة أسابيع على الأقل في أكتوبر/تشرين الأول، ومنعتهم من مغادرتها أو الدخول إليها كما منعت دخول الطعام، والنفط، وسلع أخرى. قالت "رابطة أمهات المختطفين"، التي أسستها في 2017 نساء لهن أقارب معتقلون هم غالبا مخفيون قسرا، إن قوات الحوثيين تحتجز 47 شخصا، بينهم أطفال. ولا يعرف أقاربهم عنهم شيئا منذ اعتقالهم.

 

أجرت هيومن رايتس ووتش مقابلات مع ثلاثة شهود على آثار الهجمات، وخمسة عمال إغاثة يمنيين في مأرب، وأربعة صحفيين في مأرب. وقالت المصادر إن قوات الحوثيين أطلقت نيران المدفعية عشوائيا على مديريتي العبدية والجوبة، وأطلقت صواريخ بالستية على مأرب في أكتوبر/تشرين الأول. في مارس/آذار 2021، وثقت هيومن رايتس ووتش هجمات سابقة غير قانونية للحوثيين على مدينة مأرب وضواحيها.

 

بموجب القانون الإنساني الدولي، الهجمات العشوائية هي تلك غير الموجهة إلى أعيان عسكرية، وتستخدم أساليب قتال لا يمكن توجيهها إلى أعيان مدنية، وبالتالي تضرب أعيانا عسكرية ومدنيين أو أعيانا مدنية بدون تمييز.

 

كان أكتوبر/تشرين الأول الأكثر دموية منذ سنوات في المحافظة، بحصيلة 100 مدني، بينهم أطفال، قُتلوا أو أُصيبوا. في 3 أكتوبر/تشرين الأول، قالت سلطات الحكومة اليمنية إن ثلاثة صواريخ حوثية سقطت على حي الروضة في مدينة مأرب، قتلت طفلين وجرحت 33 شخصا، بينهم أطفال.

 

قال شقيق طفل عمره 14 أصيب في يده جراء الغارة لـ هيومن رايتس ووتش: "كان شقيقي يلعب مع أطفال آخرين في الحي، في قلب مدينة مأرب، عندما سقط الصاروخ ودمر عشرة منازل على الأقل في منطقة سكنية بعيدة جدا عن جبهات القتال". في مارس/آذار 2021، وثقت هيومن رايتس ووتش هجمات غير قانونية سابقة للحوثيين على مدينة مأرب وضواحيها.

 

قال أربعة صحفيين لـ هيومن رايتس ووتش إن قوات الحوثيين أطلقت في 13 أكتوبر/تشرين الأول صاروخا أصاب مستشفى في العبدية، المركز الصحي الكبير الوحيد في المنطقة والواضح أنه مستشفى ويبعد 10 كيلومتر عن الجبهة. أدانت "أطباء بلا حدود" الغارة في تغريدة بعدها بأيام قليلة. قال المكتب الصحي الحكومي في مأرب في بيان إن هجوم الحوثيين ألحق أضرارا جسيمة بالمستشفى وأجبر السلطات على إجلاء المرضى، وبينهم مقاتلون حوثيون جرحى. لم يُبلَّغ عن وقوع إصابات.

 

تكلمت هيومن رايتس ووتش مع رجل هرب مع أسرته من قرية يعرة في الجوبة في 27 أكتوبر/تشرين الأول بسبب اقتراب القصف المدفعي الحوثي من منزلهم. قال إن قريته كانت تبعد 10 كيلومتر عن الجبهة عندما هرب إلى قرية العمود، و20 كيلومتر عن القتال. وأضاف، "الليلة التي قررنا فيها الهروب من يعرة إلى العمود في الجوبة، أصابت شظية ابني وجرحته. نزلنا في العمود لدى أقارب. في 28 أكتوبر/تشرين الأول، سقط صاروخ على العمود في المساء، وأدى إلى مقتل 12 من أقاربي وأصدقائهم. وبأعجوبة، لم أكن هناك ذلك المساء".

 

راجعت هيومن رايتس ووتش 12 صورة أُرسلت مباشرة إلى الباحثين، تُظهر آثار الغارة، وأنقاض مبنى واحد على الأقل، وعمال الإغاثة يبحثون بين الركام. وبحسب المعلومات الوصفية (ميتاداتا) المرتبطة بالصور، تعود هذه الصور إلى 29 أكتوبر/تشرين الأول.

 

تُظهر ثلاثة فيديوهات نشرها صحفيون على تويتر في 29 و30 أكتوبر/تشرين الأول مشاهد مشابهة. وأكدت هيومن رايتس ووتش، عبر مقارنة الجبال والمنازل والأشجار في الصور والفيديوهات، أن الفيديوهات والصور هي لقرية العمود، على بعد 20 كيلومتر جنوب مدينة مأرب. ولا تظهر أي أهداف عسكرية في المنطقة في هذه الصور والفيديوهات.

 

نقلت وسائل إعلام محلية أن غارة الحوثيين قتلت طفلا وجرحت ثلاثة آخرين في 24 أكتوبر/تشرين الأول في العبدية، وأن صاروخا حوثيا آخر قتل مدنيا ودمر أربعة منازل وجامعا في الجوبة في 27 أكتوبر/تشرين الأول. ونقلت "بي بي سي" أن صاروخا بالستيا حوثيا سقط على مدرسة دينية وجامع في 31 أكتوبر/تشرين الأول في الجوبة، فقتل 29 مدنيا كانوا يختبئون هناك من القتال.

 

قال عمال الإغاثة إن المدنيين الذين هربوا من العبدية نهاية أكتوبر/تشرين الأول إلى مدينة مأرب أفادوا عن حصار دام ثلاثة أسابيع من قبل قوات الحوثيين، حوصر خلاله مدنيون ومُنعت السلع الأساسية من الدخول. قال عمال الإغاثة إن سكان القرى قالوا إنه لم يكن في قريتهم أي عتاد عسكري أو مقاتلين، إنما قوات الحوثيين حاصرتهم لتجبرهم على الالتحاق بها. وأضافوا أن النازحين كانوا يعانون من سوء التغذية والأمراض ولا يملكون المال، وأن بعض النساء كن في حاجة ماسة إلى خدمات الصحة الإنجابية.

 

تعطلت الاتصالات عبر الهاتف والإنترنت بشدة في محافظة مأرب خلال سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول، وأفادت تقارير أن طائرات الحوثيين المسيّرة دمّرت أسلاك الاتصالات في مأرب.

 

قال عامل إغاثة في "الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين"، التابعة للحكومة اليمنية، إن آلاف الأُسر لا تزال محاصرة في القرى جنوب مأرب، إذ تغلق قوات الحوثيين الطرقات، وتقيّد النقل، وتهاجم المدنيين الذي يهربون نحو الشمال. وقال إن أكثر من 90 ألف شخص نزحوا، 93% منهم لم يتلقوا خدمات إيواء، و70% لم يتلقوا الغذاء. قال إن 96% لا يحصلون على مياه الشرب أو الاستخدام، و98% ليس في متناولهم خزانات مياه أو حمامات أو قاعات دراسة.

 

أعربت وكالات الإغاثة الدولية عن قلقها في 3 نوفمبر/تشرين الثاني حيال الوضع الإنساني في مأرب ومحيطها، وقالت في بيان: "الحاجات الإنسانية في مدينة مأرب تفوق بكثير الإمكانيات الموجودة على الأرض. تستضيف المدينة مخيمات نازحين مكتظة، ولديها أنظمة خدمات عامة وصحية مرهَقة، وبنى تحتية هشة ومجتمع مضيف يزداد ضعفا".

 

لدى اليمن رابع أكبر عدد نازحين حول العالم بسبب النزاعات، إذ تضم أكثر من 4 ملايين نازح. وقال أحد عمال الإغاثة لـ هيومن رايتس ووتش إن مأرب تضم أكبر عدد نازحين في اليمن في حين يؤدي القتال فيها إلى حركة نزوح أخرى نحو الجنوب في محافظة أبين.

 

قال التحالف بقيادة السعودية والإمارات إنه نفذ غارات ضد قوات الحوثيين في الجوبة، والكسارة، والعبدية في الأشهر الأخيرة، ما أدى إلى مقتل المئات من قوات الحوثيين. ونقل "مشروع بيانات اليمن" منتصف أكتوبر/تشرين الأول أن المنطقة شهدت نحو 27 غارة جوية يوميا، العدد الأعلى للغارات الفردية التي نفذها التحالف خلال شهر واحد منذ يوليو/تموز 2020، وطالت 34 غارة مديرية الجوبة وحدها.

 

في نوفمبر/تشرين الثاني نشر "مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة" بيانا دعا فيه جميع الأطراف إلى وقف التصعيد، بما يشمل إنهاء تصعيد الحوثيين فورا في مأرب.

 

قالت ناصر: "مع اقتراب فصل الشتاء، يحتاج النازحون الجدد بشدة إلى استجابة فورية وشاملة من قبل وكالات الإغاثة. على قوات الحوثيين أن تنهي فورا هجماتها العشوائية، وتسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في جميع أنحاء مأرب".