مدير عام خنفر يتفقد عدداً من مدارس التعليم الاساسي والمستشفى الريفي ومركز الأمومة بشقرة

شقرة (عدن الغد) حلمي فتيني

تفقد مدير عام مديرية خنفر الشيخ ناصر عبدالله المنصري ومعه الآخوين الاستاذ /محمود بن سبعة مدير التربية والتعليم بخنفر والدكتور صلاح بالليل اليوسفي مدير مكتب الصحة والسكان بمديرية خنفر تفقدوا سير العملية التعليمية في عدداً من مدارس التعليم الأساسي بمنطقة شقرة الساحلية 
وخلال الزياره الميدانية لمدرسة خالد الشح للبنين وستمع المنصري لشرح مفصل من مديرة المدرسة الاستاذة /أيمان يوسف أحمد 
وبحضور مدير التربية والتعليم محمود سبعة مستعرضة أهم الصعوبات والاحتياجات التي تعيق سير العملية التعليمية في المدرستين وأهمها نقص الكادر التعليمي نتيجة انتهاء  الكثير منهم مزاولة العملية التعليمية وايحالتهم لتقاعد 
وعدم صرف الحوافز الشهرية للمعلمين والمعلمات المتطوعين للتدريس 
بالاضافة الى أحتياج المدارس الى مضلتين لتقي الطلاب والطالبات حرارة الشمس في ظل أرتفاع درجات الحرارة الشديدة وتوفير طاقتين شمسية لتوفير جو تعليمي مناسب

وأكد المنصري على ضرورة إيجاد معالجة سريعة لتحسين أداء سير العملية التعليمية بمنطقة شقرة بتنسيق مع مكتب التربية والتعليم بالمديرية والبحث عن جهات داعمة لتركيب مضلتين للمدرستين. 
ومن جانب آخر تفقد المنصري مستشفى شقرة الريفي ومركز الأمومة والطفولة وطاف المنصري ومرافقية باقسام الطوارئ والاشعة والمختبرات ولتقى بالاخ بشير عثمان مربيش القائم بأعمال مدير المستشفى الريفي بمنطقة شقرة موضحاً عن سير عمل المستشفى ومايقدمة من خدمات طبية وإنسانية مجانية للمواطنين والنازحين والوافدين من القرى والمناطق المجاورة وتوفير كافة المتطلبات الصحية من معاينة وفحوصات وأشعة وإجراء عمليات وترقيد وأدوية

وأضاف القائم بأعمال مدير المستشفى أن أبرز الصعوبات التي مازالت لدينا توصيل التيار الكهربائي

وأشاد المنصري بإدارة المستشفى والطاقم الطبي والتمريضي ومساعديه لتقديمهم الخدمات الطبية والإنسانية للمرضى

كما تقدم المنصري بجزيل العرفان وتقدير لمنظمة أنترسوس التي عملت على إعادة تشغيل المستشفى وتوفير الاجهزة والمعدات والادوية الطبية وكذلك صرف الحوافز الشهرية لعدداً من الاطباء والطبيبات ومساعديهم لاستمرارية عمل المستشفى

الجدير بالذكر أن المستشفى الريفي بشقرة تم بنائة عام ( 2004م ) ولم يدخل الخدمة نظراً لعدم أعتماد له موازنة تشغيلية وتم تسليمة لمكتب الصحة والسكان بخنفر عام ( 2017م ) وبمتابعة مستمرة من قبل مكتب الصحة والسكان وقيادة السلطة المحلية بمديرية خنفر تم تأهيلة بدعم من ( منظمة الهجرة الدولية ) وتم تشغلية لمدة عام بدعم من قبل ( منظمة الصحة العالمية) ثم توقف العمل فيه وقبل ثلاثة. أشهر تم تشغيلة للمرة الثانية من قبل ( منظمة أنترسوس )

رافق مدير عام المديرية في الزيارة الشيخ محمد عمر الفضلي عضو المجلس المحلي بمحافظة أبين 
ومدير مكتب الشباب والرياضة بخنفر رفعت محمد بقبق 
والاستاذ علي عمير مدير إدارة التعليم العام بمكتب التربية والتعليم بالمحافظة 
ورئيس لجنة إنقاذ شقرة الشيخ حسين الهاظل 
والاخوة ريجي دباء رئيس اللجنة الفنية بتحاد كرة القدم وأيفان غسان عضو لجنة المسابقات والاخ أسامة الموقري مدير مكتب الفرق الشعبية بخنفر