بتوجيهات من اللواء التركي .. نائب وعضو لجنة مكافحة الثارات بالصبيحة تصل الى مديرية المضاربة

كتب / احمد عاطف الصبيحي

وصل العقيد جلال الكعلولي نائب لجنة مكافحة الثارات بالصبيحة بمعية عضو اللجنه الشيخ علي الزغير جشنان الاغبري صباح اليوم الأربعاء 27/10/2021م الى مديرية المضاربة ورأس العاره

وقد كان في استقبالهم  مدير عام المديرية العقيد محمد علي الصيني

ويأتي وصول الكعلولي والاغبري  بتوجيه مباشر من محافظ محافظة لحج رئيس اللجنة الامنية بالمحافظة اللواء الركن  أحمد عبدالله على خلفية اندلاع اشتباكات مسلحة بين قبيلتي الترابية والبصيلة اثر خلافات حول قضايا قتل سابقة لازالت حبيسة ادراج المحاكم ، وقد خلفت اشتباكات الاثنين الدامي قتيل من كل طرف وعدد من الجرحى  من  القبيلتين المسالمتين والمشهود لهما منذ القدم بانهما قبيلتين سادة مسالمين     مخولين بالتدخل وفض اي اشتباك بين القبائل ألاخرى اي كانا يعتبران وكانهما قوة حفظ سلا في المنطقة ولا يحملون اسلحة الا أنهم يلعبون دور كبير  عند حدوث ثارات قبلية ونزاعات مسلحة فسرعان ما يتحرك كبير القوم منهم إلى موقع حدوث النزاع ويتوسط المتقاتلين ويصدح بصوته ويرفع الراية البيضاء المعبرة عن المحبة والسلام  وعلى الفور دون قيد أو شرط يستجيب له الجميع ويتوقفو طا عن قتال بعضهما واليوم للاسف نراهم إصابتهم العين واصبحوا ضحية ثارات اشنع من ثارات الجاهلية لاترحم صغيرا ولاكبيرا ولا مواطنا ولاعابر سبيل .

الى ذلك  اللجنة بعد استقبالها بالمديرية ذهبت بمعية المدير الصيني للقيام بواجب العزاء لقبيلة البصيلة القريبة من مبنى المديرية

وبعد اداء  واجب العزاء طلبت اللجنة من شيخ القبيلة اخذ شهر هدنه واذا له اي شروط يتم تسجيلها وفعلا تم  الموافقة على الهدنه وتسجيل   شروطه ومن ثم تحركت اللجنة بمعية المدير العام  شمالا لتصل إلى منطقة تربة ابي الاسرار الشهيره برجال العلم والمعرفة  وإصلاح ذات البين المشار إليهم بالبنان.

الا أن اللجنه فوجئت بعدم وجود شيخ قبيلة الترابية  وواصلت سيرها بمعية بعض الشباب من أبناء التربة الى أن وصلت منزل ورثه الدم وأدوا واجب العزاء ومن ثم  نقلوا  لهم فكرة الهدنه واوضحوا لهم شروط قبيلة البصيلة وتفهموها ونتيجة لعدم وجود شيخهم  طلبوا اعطائهم فرصة اسبوع زمن  ليتسنى لهم الجلوس مع شيخهم وباقي الوجهاء والاتفاق على رأي موحد  وتسجيل شروطهم واي مطالب لهم وابلاغ اللجنة قبل انتهاء مهلة الاسبوع بالموافقة على الهدنه المتفق عليها بشهر زمان

هذا وقد علقت اللجنة على أن هناك حسن نوايا من أجل إيقاف نزيف الدم وانهاء التوترات بين القبيلتين المشهود لهم بالسلمية منذ القدم والأمور تبشر بخير .

أما اجمل مافي لجنة التهدئه المكونه من نائب وعضو لجنة مكافحة الثأر بالصبيحة بانهما ينتميان الى أكبر قبيلتين عانت من لعنة الثارات على مستوى خمسة عقود من الزمن تقريبا  وهما قبيلتي الاغبره والكعللة (الاوس والخزرج ) فنتمنى لهما التوفيق والنجاح في مهمتهما  الإنسانية النبيلة في حقن دماء أبناء القبيلتين ودرء الفتنة