شركة الوحدة للأسمنت ترد على بيان السلطة المحلية بمحافظة أبين

عدن ((عدن الغد)) خاص:

تلقت صحيفة عدن الغد تعقيبا من إدارة شركة الوحدة للاسمنت. 
وجاء في التعقيب. 

التاريخ: 24/ 10 /2021
المرجع:  92 / 14 / 1706 /21
الأخ / رئيس تحرير صحيفة عدن الغد                   المحترم
تحية طيبة وبعد،،،،
الموضـــوع: تعقيـــــب.
في البدء تهديكم شركة الوحدة للإسمنت المحدودة أطيب التحيات متمنين لكم التوفيق في مهامكم.
طالعتنا صحيفة عدن الغد الغراء في موقعها الإلكتروني يوم الخميس الموافق 21اكتوبر 2021م بخبر تحت عنوان (محافظ أبين يرأس اجتماعا موسعا لمناقشة الالتزامات المالية لمصنع الوحدة للأسمنت تجاه الجهات ذات العلاقة في المحافظة) وحيث أن صياغة الخبر جاء معاكسا لما تم مناقشته في ذلك الاجتماع كما ورد ضمن الخبر ((أكد الاجتماع ضرورة أن تقوم إدارة شركة الوحدة للإسمنت بسداد كافة المستحقات المالية لمديرية خنفر التي يقع في أطارها مصنع الإسمنت وحرمت خلال السنوات الماضية من تحصيل أي رسوم مالية مستحقة لها)).
وعليه فان الشركة تؤكد التزامها بالعمل وفقا للقوانين المنظمة لعملها وملتزمة بسداد كافة مستحقات الدولة وفقا لما تنظمه تلك القوانين. 
تؤكد الشركة أنه لا يوجد أي التزامات مالية مستحقة تخص مديرية خنفر سواء كانت رسوم المتمثلة بالهيئة العامة للاستثمار والهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني وصندوق النظافة والسلطة المحلية بمديرية خنفر.
وإن جميع الرسوم القانونية تدفع وفقا للقوانين النافذة وعلى السلطة المحلية تحري المسئولية وعدم خلق العراقيل للمستثمرين مع العلم أن هذه ليست أول مرة يتم فيها خلق مثل هذه المشاكل للشركة ومثل هذه الممارسات لطرد المستثمرين.
تؤكد الشركة أنها لن تقبل أن تدفع رسوم قانونية مرتين عن نفس النوع من النشاط ولجهتين حكوميتين نتيجة ازدواج بالقوانين أو تفسيرات خاطئة للنصوص القانونية وعلى السلطة مراجعة مجلس الوزراء ووزارة الشؤون القانونية ولا يمكن أن يتم دفع رسوم تتعارض مع القوانين فهذه أمور يتم حلها بين الجهات الحكومية وفيما يتعلق برسوم المحاجر فهناك القانون رقم 22 لعام 2010م بشأن المناجم والمحاجر وهيئة المساحة الجيولوجية هي من أعطاها القانون إصدار رخصة المحاجر والشركة تدفع الرسوم والإتاوات للهيئة وفقاً للقانون. 
إن الشركة تمارس نشاطها منذ تأسيسها في عام 2007م وافتتاح المصنع في عام 2010م وهي منذ ذلك الوقت تدفع الرسوم والضرائب وفقا للقوانين واذا كان هناك خلاف بين السلطة المحلية وهيئة المساحة الجيولوجية فيتم حله بينهم وفقا لما هو معمول في الخلافات بين الجهات الرسمية ودون أي مساس بحقوق الشركة ومسالة مطالبة السلطة المحلية برسوم استغلال المحاجر وفقا لقانون السلطة المحلية خاصة أن قرار مجلس الوزراء رقم 283 لعام 2001م بشان قيم وأوعية الرسوم لم يحدد مبلغ معين، وإنما قال وفقا لعقود استغلال المحاجر وعقود استغلال المحاجر تم توقيعها مع هيئة المساحة الجيولوجية كون قانون المناجم والمحاجر أعطاها ذلك الحق، وقد سبق تم توقيع آلية بين وزارة الإدارة المحلية وهيئة المساحة الجيولوجية في عام 2013م إلا أنه وقع خلاف بين وزارة الإدارة المحلية وهيئة المساحة الجيولوجية ولم يتم العمل بها ويراد من مصنع الوحدة للإسمنت وخلافا لجميع مصانع الإسمنت في الجمهورية دفع الرسوم والإتاوات لجهتين وهذا أمر لا يمكن قبوله.
سبق قيام السلطة المحلية سابقا بمطالبة الشركة بهذه الرسوم وتم الرد عليهم حول موضوع رسوم المحاجر وتوضيح النصوص القانونية لهم وجميع المراسلات التي تمت بذلك وأن عليها متابعة مستحقاتها لدى الحكومة لأن الشركة تدفع هذه الرسوم وفقا للقوانين المنظمة لذلك. 
وأكدت الشركة في الاجتماع أنها ملتزمة بالقوانين وتم العرض على السلطة المحلية تقديم شكوى ضد الشركة لدى النيابة إذا كانت الشركة ممتنعة عن دفع أي رسوم قانونية للسلطة المحلية وليس اتهام الشركة ومطالبتها بمبالغ بدون وجه حق إلا أن هذا العرض لم يتم قبوله من قبل المحافظ وأصر محافظ المحافظة على تشكيل لجنة لمتابعة مستحقات السلطة المحلية المدعاة بها خلافا للقانون. 
توكد الشركة رفضها لأي إجراءات تعسفية تمارسها السلطة المحلية ضد الشركة وان اللجنة التي شكلها المحافظ تخص السلطة المحلية ولا تخص الشركة.
تم التوضيح بالاجتماع أن الشركة ملتزمة بالقوانين وتقوم بدفع رسوم جمركية ورسوم ضرائب ورسوم شهرية للصناديق التي حددتها القوانين ذات العلاقة وغيرها من الرسوم الأخرى التي حددتها القوانين النافذة وأنه يجب على السلطة المحلية متابعة مستحقات المحافظة لدى مجلس الوزراء للحصول على حصتها من هذه الرسوم عبر وزارة المالية وليس مطالبة المصنع بدون وجه حق أو قانون تستند عليه. 
أكدت الشركة أنها تقوم بخدمة المجتمع في المناطق المجاورة و سبق أن أوضحت المشاريع التي تقوم فيها كمساهمات مجتمعية من طرقات ومدارس ومشاريع المجاري وأوضحت سابقا أنها لا تمانع من توقيع اتفاقية تنمية المجتمع مع السلطة في المديرية وممثلي عن المجتمع المدني ويتم عرضها على هيئة المساحة الجيولوجية وفقا لما نص عليه قانون المناجم و المحاجر وليس مطالبة الشركة بمشاريع من جهة ومن جهة أخرى مطالبة برسوم خارج القانون ومن جهة أخرى التحريض على المصنع وعدم تقديم أي تسهيلات لتسير أعمال المصنع. 
إننا في إدارة شركة الوحدة للإسمنت نتمنى أن تكون جميع الرسوم الحكومية التي تورد إلى خزينة الدولة لصالح محافظة أبين ولكن يجب على السلطة المحلية متابعة حصتها مع الحكومة وليس مع الشركة والالتزام بالقوانين. 
مع العلم إن الاجتماع كان بناء على دعوة رئيس المجلس الانتقالي في المحافظة للوقوف على جميع الخلافات بين السلطة المحلية وإدارة شركة الوحدة للإسمنت ومناقشتها وكان ذلك بحضور رئيس الدائرة الاقتصادية في المجلس الانتقالي ومدير الاستثمار والأراضي ومدير عام مديرية خنفر ومستشار المحافظ للاستثمار ودون حضور أي قانوني من المحافظة رغم أن المسألة قانونية بامتياز هذا ما نود إيضاحه للجميع.
نأمل من موقع عدن الغد نشر هذا التوضيح عملاً بحق الرد لتكون الحقيقة واضحة للجميع.
وتفضلوا بقبول فائق التقدير والاحترام،،،
                                                                                           
              
                                                                  شركة الوحدة للإسمنت المحدودة