المحامية هبه العيدروس تنفي صلتها بتسجيل صوتي تضمن عبارات بذيئة

عدن ((عدن الغد)) خاص:

نفت المحامية والناشطة الحقوقية هبه زين العيدروس صلتها بتسجيل صوتي يتم تداوله ويتضمن الفاظ نابية. 

وقالت العيدروس ان التسجيل الصوتي تضمن صورة لها ركبت فوق الصوت نافية صلتها به. 

واضافت: "بلاغ هام

اتقدم بهذا البلاغ بعد أن وصلني من أشخاص خلال هذه اليومين _للأسف الشديد _ مقطع فيديو (صورة ثابتة وصوت) مركب عليه صورة لي من لقاء قديم بوزيرة الثقافة سابقا" الأخت/ أروى عثمان، وصوت لامرأة غير معروفة لدي مطلقا قد احتوى على ألفاظ بذيئة جدا ووصف لا يمت للأخلاق بصلة .
لذلك استهجن هذا الفعل غير الأخلاقي وغير القانوني الموجه ضدي شخصيا" ، وعلن استيائي الشديد على أن يصدر مثل ذلك الكلام من امراة الذي وجدته ايضا على اليوتيوب تحت مسمى " عدنية .. " فهذه المرأة بقولها المنحط لا تمثل إلا نفسها فقط. فقد ارتحت لنفسها ان تهوي إلى أدنى منزلة في القاع بما ارتكبت ...
لكن الأمر الذي جعلني اخرج عن صمتي هو بدء تداول هذا المقطع عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها تطبيق (الواتس آب) على اعتبار ان هذا الكلام صادر عني ، وحاشا لله أن ينطق لساني بلفظ واحد مما ورد فيه حتى جبرا .

استنكر هذا العمل الدنيء الذي استهدفني بصفتي الشخصية أو السياسيه كما يتداول (ناشطة سياسية..) او الأكاديمية والقانونية ورسالتي لهذا الشخص أو من كلفه لن تناولوا مني بالوسائل غير الأخلاقية التي تمثلكم وستسقطون . فأنا شخصية معروفة لدى الجميع في الداخل والخارج ، وقد اضعتم من الوقت والجهد سدى من أجل الإساءة والتشهير بي عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتأكدوا أن الفشل مصيركم حتما" .

و اعتذر لكل من سُممت آذانه بما سمع من حديث غير أخلاقي نسب زورا وبهتانا لي ، ولن اتنازل عن حقي في مقاضاة من قام/قاموا بهذا الفعل المشين و المسيئ  لشخصي حال توصلنا إليه عبر الطرق القانونية و من خلال رقم هاتف كل من يعمد إلى تداوله بهدف الاساءة والتشهير بسمعتي.

كما اقدم شكري وامتناني لكل من دافع عني دون علمي حين سمع الفيديو المركب وقال كلمة حق بحقي . لكن هذا يجعلنا نعي خطورة  وصول مستوى الانحطاط الأخلاقي في مجتمعنا ، وآمل أن يستفيد الآخرون من هذه الواقعة الاجرامية الماسة بالسمعة والشرف، و ألا يصدق المرء كل مايرى ويسمع الا بعد التحري والتثبت اليقيني من وقوع أي فعل أو قول من هذا او ذاك الشخص .

تقبلوا مني فائق الاحترام ،،

ابنة عدن / Hiba Aidaroos