عميد كلية الآداب جامعة عدن:تم افتتاح برنامجين للدراسات العليا

عدن ( عدن الغد ) هشام الحاج:

صرح  الدكتور/جمال محمد ناصرالحسني عميد كلية الأداب حول سير  العملية التعليمية حيث قال أن  العملية التعليمية  تسير سير طبيعي ونحن على قدم وساق نواكب التطور في الجامعات المحيطة كرسنا خلال السنوات الأخيرة وأجرينا مناقشة بعض الدكتوراه والبكالوريوس والماجستير الكلية تضم 14 قسم علمي اجرينا العمل لثلاث سنوات  في تطوير الخطط  الدراسية كرسنا للتطوير الأكاديمي  وسوف ننجز المتبقي  خلال هذا العام جائحة كورونا سبب رئيسي في تأخير جزء من هذا النشاط حرصا على تأهيل  الهيئة التدريسية في الخارج ولكن الظروف لم تساعد   وتم  تأهيلهم في الداخل حسب توجيهات رئيس  الجمهورية ورئاسة الجامعة  أ.د الخضر ناصر لصور رئيس  جامعة عدن   .

 اشار في حديثة عن القبول والتسجيل حيث قال يسير  سير طيب  وحسب الخطة المعدة سلفا للتسجيل  والقبول  المحددة  للعام الدراسي وقال الدكتور الحسني في سياق حديثه ان المشاريع التوسعية لكلية الآداب  تضم 14  قسم علمي وهذه الاقسام العلمية  مرتبطة ارتباط وثيق بالمجتمع والمشاكل الاجتماعية ونسعى دائما لوجود شراكة  مجتمعية لخدمة المجتمع من خلال انشطتنا وفعاليتنا المشاريع التوسعية تم هذا العام افتتاح برنامجين في الدراسات العليا ماجستير قسم الخدمة الاجتماعية ودكتوراه قسم علم النفس ولدينا مشاريع اخرى  افتتاح برامج  ماجستير قسم اللغة الانجليزية ودكتوراه قسم الاثار والسياحة ولدينا برامج ماجستير استشعار عن بُعد يضم  المعلومات الجغرافية واكد الدكتور الحسني ان الظروف التي يمر بها  البلد بسبب الحرب توقفا بعض بنود الميزانية وهذا اثر تأثير في نقص بعض الاحتياجات في الكليات  ولكن بتكاتف جهود الجميع بقيادة الجامعة ممثلة  بالاستاذ .د الخضر ناصر لصور- رئيس جامعة عدن الذي يحرس على متابعة  جميع الكليات وتذليل الصعاب وتقديم الدعم المادي والمعنوي  وضمن حديثه  تحدث عن  التعليم الموازي للكلية  حيث  قال لدينا طلاب للتعليم الموازي  لايرتقي الى مستوى مهام الكلية وتغيطة الكلية ولكنه يساعد لأجراء بعض الإصلاحات وصرف رواتب المتعاقدين وتحدث عن الأتفاقية   السابقة  مع اليونيسف قسم الأثار  والسياحة  جامعة بيزا الايطالية لكن ظروف  الحرب وقفت كل الاتفاقيات في حال استقرت الامور  سيتم تفعيل هذه الاتفاقيات لأهميتها  للطرفين واشار الدكتور الحسني عن اقامة الورش والمؤتمرات العلمية في جامعة عدن هي ركيزة من ركائز الجامعة المحلية والاقليمية والدولية على مدى تاريخ جامعة عدن  خلال خمسين عام  وكلية الآداب  التي مر على عمرها 25 عام كنا حريصين على حضور المؤتمرات العلمية والداخلية  والدولية. 

ختاما : قال  الدكتور الحسني  حول الرضى في مدخلات التعليم الجامعي حيث قال الى حداً ما نستطيع  ان نقول انها  تلبي الاحتياجات الاكاديمية  ولاننسي  ان الظروف  التي تمر بها مدينة عدن العاصمة الاقتصادية لها تأثير كبير سلبي سواء على اعضاء الهيئة التدريسية او الطلبة  . 

 لكن في ظل  هذه الظروف نسير جميعا على تأدية واجباتنا تجاه الطلاب والمجتمع من  خلال  الورش العلمية التي تنفذها لتطوير المناهج استطعنا ان  نقيم مستوى الاداء وهذا  بالتالي تفيد في  المدخلات الجامعية ومخرجاتها.