قصيدة (قل لي)

كلمات/ ديانا سلطان

قل لي ...

لأقول لك ...

ما يطيبُ بخاطرك وينشرُ السعادة في جوفك .

قل لي ..

لأقص لهم قصة من قصص الجَدَّات عن أرض الحرية. ..أرض الإستقلال وعن شعب من شعوب الأرض رقد في سُبات عميق ولم يستيقظ و تعقبت عليه الفصول على رأسه..

قل لي ...

ما بال الأقلام ...عاجزة عن الكتابة برشاقة ...هل اخافها ما اخاف العصافير من نباح الكلاب ...اما انها طارت الى بلاد الوقواق و اعتزلت التغريد ...

وما بال الأصوات ..ِ.خرساء اما متلعثمة لا تجيد النطق وهي التي تبقبق ليل نهار...

قل لي ...

لأقول لك ...عن أحوالنا المتعسرة المتغيرة ...انهكنا الفقر وتغلغل الخوف إلى احشاءنا الميتة من الجوع ، وأصبحنا نعِيشُ فِي مَلاَلٍ ، ونبتسم بجفاء ، ...

قل لي ...

وانت لم تقول لي  ...كيف حالك يا أكتوبر ..؟

بعد نصف قرن أو يزيد من قصص زواياها النضال والابطال ...

قل لي...

"تجلّى الصباحُ...لأول مرهَ

وطارَ الفضاءُ طليقاً رحيباً

بأجنحة النور ينسابُ ثرَّه."

قل لي...

"كانت الساعة لا أدري

ولكن..

من بعيد شدني صوت المآذن

ذهل الصمت تداعت في جدار الليل ظلمة

وتمطى في دمائي حب شعب

وأطلت عشرات الأحرف الحمراء.. اسراب القوافي

مد بحر لا يحد

قاعه قلب ووجد."

قل لي ...

مزيدا من هذا وذاك ، اما قد ظهرت تجاعيدك ، وبرز الانحناء على ظهرك ، وتقدمت بك السنين ، وها انت ذا عجزت عن القول ...

اما لك ان تذهب الى عوالم أخرى ؟!

وتترك هذه الأرض ...لهم !!

قل لي ...

لأقول لك ...