بدء إجراء العمليات الجراحية في مستشفى شقرة الريفي

أبين(عدن الغد)خاص:

بدأ منذ الاسبوع الماضي مستشفى شقرة الريفي بمديرية خنفر محافظة أبين ولأول مرة منذ تأسيسه قبل اكثر من 15 عام، باجراء عدد من العمليات الجراحية المتوسطة والصغرى وذلك بعد ان قامت منظمة انترسوس بتجهيز غرفة العمليات في المستشفى بناءا على توجيهات محافظ ابين اللواء الركن ابوبكر حسين سالم ومكتبي الصحة بالمحافظة والمديرية والسلطة المحلية بالمديرية.

وقال مدير مكتب الصحة والسكان بمديرية خنفر الدكتور صلاح بالليل اليوسفي انه والحمدلله وبفضله بدا مستشفى شقرة الريفي باجراء عدد من العمليات الجراحية المتوسطة والصغرى بواسطة اطباء جراحين متمكنين كللت جميعها بالنجاح، وذلك بعد ان قامت منظمة انترسوس بتجهيز غرفة العمليات بالاجهزة والمعدات والمستلزمات الطبية ورفده بكادر طبي في اكثر التخصصات احتياجا، ليقوم بتقديم خدماته الطبية لابناء شقرة وماجاورها خصوصا وان المستشفى يقع على خط دولي الذي تكثر فيه الحوادث.

وأضاف بالليل :ان تجهيز مستشفى شقرة وتجهيز غرفة العمليات فيه جاء ضمن خطة مكتب الصحة بالمحافظة والمديرية الخاصة بالاحتياجات الاولية للمديرية من اجل تحسين وتطوير الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في شقرة، وتنفيذا لتوجيهات محافظ ابين  اللواء الركن ابوبكرحسين سالم للمنظمات الدولية بتاهيل وتاثيث وتشغيل مستشفى شقرة وتجهيز غرفة العمليات وفي مقدمتهم منظمة انترسوس.

وحول عدم اجراء اي عملية جراحية في المستشفى منذ تاسيسه قال بالليل :ان ذلك يعود لعدم اعتماده من قبل وزارة الصحة العامة والسكان منذ تاسيسه الى وقتنا الحالي وعدم اعتماد اي ميزانية له. داعيا وزارتي الصحة والتخطيط باعتماد مستشفئ شقرة بالموازنات التشغيليه والكوادر الطبية والتمريضية لكي يستمر في تقديم خدماته لمواطني شقرة والمسافرين الذين يتعرضون لحوادث سير على الخط الدولي المار بمدينة شقرة.

وقدم بالليل شكره لمحافظ ابين ابوبكر حسين سالم لجهوده زتذليله كل الصعوبات ودعمه الامحدود لقطاع الصحة بالمحافظة والمديريه وقيامه بتوجيه ادارة الكهرباء بربط المستشفى بالمحطة التحويلية ليتمكن المستشفى من الاستمرار في تقديم خدماته على مدار الساعة وشكر ايضا مدير عام الصحة الدكتور جمال امذيب ومدير عام المديرية الشيخ ناصر المنصري وادارة مستشفئ شقرة والشخصيات الاجتماعية بالمدينة الذي حافظوا عاى جميع ممتلكات المستشفئ من النهب والتخريب اثنا الاضطرابات التي شهدتها المحافظة.


*من محمد عبيد