حضرموت..خريجي ثانوية سيئون للعام الدراسي 79 – 80م يقيمون لقائهم السنوي الثاني عشر

حضرموت ( عدن الغد ) جمعان دويل :

نظم خريجي ثانوية سيئون للعام الدراسي 1979 – 1980م اليوم الخميس الموافق 14 اكتوبر 2021م  الملتقى السنوي الثاني عشر للدفعة تحت شعار ( اللقاء محبة ووفاء ) بمدينة سيئون , وفي اجواء كان للقاء حنين بين زملاء الدراسة له دلالاته ومعانيه الخاصة برغم الظروف الصعبة والحياة المعيشية الضنكة عند الغالبية ولكن يحرص الجميع ان لا تفوته مثل تلك اللقاءات سيماء وانهم ليس من منطقة او مدينة واحدة , وكان اللقاء اكمل جماليته حضور المربي الفاضل الاستاذ القدير مدير ثانوية سيئون في تلك الاعوام المربي الفاضل /

محمد عبدالله بارجاء وعدد من المعلمين من هيئة التدريس خلال تلك الأعوام , اضافة لعدد من زملائهم من ممثلي الدفاعات السابقة واللاحقة اضافة الى ابناء المتوفيين من زملائهم لبقاء روابط الالفة والمحبة بين الجميع .

وفي الملتقى الذي احتضنته مسابح الريان بحي السحيل بسيئون  وبدء بأي من الذكر الحكيم رحب الاخ / عامر سعيد العامري بالنيابة عن لجنة الدفعة مدير عام المؤسسة العامة للمياه منطقة وادي حضرموت مرحبا بالجميع مشيرا بان الدفعة فقدت اكثر من 30 من زملائهم دعيا الجميع قراءة الفاتحة على ارواحهم والدعاء لهم بالمغفرة والرحمة , مشيدا بجهود اللجنة التي حرصت على استمرارية عقد هذه الملتقيات بين لزملاء ولما لها من اهمية في تعزيز روابط الاخوة والمحبة والوفاء بين الجميع .

فيما عبر الاستاذ والمربي الفاضل المدير الاسبق لثانوية سيئون سابقا ( ثانوية الصبان حاليا ) عن سعادته بمشاركته هذه الكوكبة من طلابه بالأمس وحضوره لهذا الملتقى الذي جمع بين الفرح والمرح والاخوة والذكريات , واكد الاستاذ والمربي الفاضل / ابو اديب بأن على الانسان الصعود الى اعلى المراتب في حياته وعمله عليه بتقوى الله والجد والاخلاص وحسن الخلق ,

موضحا علاقة المعلم بطلابه خلال تلك الفترة بين القسوة والشدة ليس لهدف القسوة في حد ذاتها وانما اساسا لهدف اصلاح الاعوجاج ان وجد في التقصير في الواجبات في بعض السلوكيات وهاهي اليوم نجني ثمار تلك العلاقة التي اخرجت كوكبة من الطلاب اللذين يتبوؤون مناصب رفيعة في مختلف المجالات وانتم جزء منهم , مناشدا في ختام كلمته الحفاظ على تلك اللقاءات واستغلالها بالمقترحات بالمشاريع الهادفة لخدمة افراد الدفعة والمجتمع .

كما تحدث الاستاذ /سعيد الجابري , والاستاذ / عبدالله ابراهيم السقاف والاستاذ محمد علي باحميد في الملتقى عبروا عن اهمية هذه اللقاءات سيما في هذه الظروف الصعبة التي فرقتهم معاناة الحياة والبحث عن لقمة العيش , مؤكدين بان دعوتهم لحضور هذه اللقاءات يعد لمسة وفاء وتعريف الجيل الجديد العلاقة بين المعلم والطالب آنذاك . 

كما تحدث في اللقاء ممثلي عن الدفعات السابقة واللاحقة للدفعة كل من الاخوة ( سعيد بن زيلع , رمضان عوض بن صيده ) استعرضوا فيها نشاط لقاءات دفاعتهم كما اكدوا فيها اهمية عقد لقاء يجمع الدفعات الثلاث ( 77 – 78 , 78- 79 , 79 – 80 ) في لقاء واحد مستقبلا يتم تدارسه من قبل لجان تلك الدفع .

وفي اللقاء تحدث فضيلة الشيخ / محمد فؤاد بلفاس مدير عام مكتب وزارة الارشاد والاوقاف بوادي وصحراء حضرموت , نيابة عن ابناء زملاء الدفعة المتوفين , شاكرا فيها على دعوتهم لهم معتبرا الدعوة لفتة طريمة لمعرفة الابناء زملاء آبائهم , ونحن بدورنا لبينا الدعوة برد الوفاء بالوفاء وهو من باب بر الوالدين لتعامل الابناء بأصدقاء وزملاء ابائهم , مشيرا بأهمية هذه اللقاءات وتعريف بها جيل اليوم وما هو حاصل من الفجوة بين الطلاب والمعلمين التي عكست ذلك على التحصي العلمي ليعفوا كيف هذه العلاقة الحميمة بين زملاء الدراسة والمستمرة على مدى 41 عاما يسودها المحبة والاخوة بحضور معلميهم والتي بدأت  تفقد اليوم بين اوساط طلابنا والمعلمين .

فيما تحدث البرفسور الاستاذ الدكتور / رزق الجابري زميل الدفعة عن السيرة العلمية ما بعد الثانوية لليوم وعن التجربة في تخصصه الجغرافيا السكانية ومشاركته في العديد من المؤتمرات العالمية في هذا المجال واسهامه في رفد المكتبة العربية والعالمية بمؤلفاته والدراسات التي يعدها .

كما تحدث في الملتقى من المهجر عبر الهاتف زميل دفعتهم / سليمان مرعي بن حيدرة داعيا من العلي القدير ان تتواصل عقد هذه اللقاءات وان يكون بينهم في العام القادم ان شاء الله.

وتخلل الملتقى الذي اداره الاعلامي المميز وزميل دفعتهم الاستاذ / علوي بن سميط , مسابقة ثقافية عن الغاز شعرية ادارها الاستاذ / محمد علي باحميد وتم توزيع جوائز على الاجابات الصحيحة , كما قدم قصيدة شعرية شعبية لاحد شعار مدينة سيئون نالت استحسان الجميع , كما قدم زميلهم من الدفعة السابقة المسرحي  والمونولوجست / هادي بلهول عدد من الفقرات الهادفة والمضحكة التي نالت اعجاب الجميع .

وفي ختام اللقاء تم التأكيد على عقد لقاء مشترك بين لجان الدفعات لمذكورة اعلاه لتدارس عقد اللقاء المشترك بينهم وهو مطلب جميع الدفعات الثلاث واختتم اللقاء بأخذ اللقطات الجماعية وتناول وجبة الغداء .