الهيئة التنفيذية لانتقالي احور تزف اجمل التهاني والتبريكات لشعب الجنوب بمناسبة الذكرى 58 لثورة 14 اكتوبر المجيدة

احور (عدن الغد) خاص:

بعث رئيس المجلس الانتقالي في مديرية احور  الشيخ ناصر محمد احمد ورؤساء الهيئة التنفيذية للمجلس الانتقالي في مديرية احور  اجمل التهاني  والتبريكات  للقيادة السياسية ممثلة برئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس قاسم الزبيدي ولشعب الجنوب كافة بالذكرى 58  لثورة 14 من اكتوبر المجيدة

جاء فيها :

بهذه المناسبة العظيمة واننا في المجلس الانتقالي في مديرية احور   نزف اجمل التهاني والتبريكات بعيد 14 من اكتوبر الذكرى 58 لطرد الاحتلال البريطاني

وعبر الشيخ ناصر محمد احمد وبالنيابة عن قيادة وأعضاء المجلس الانتقالي بمديرية احور ، عن تهانيه الصادقة لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي ، ومن خلاله إلى كافة أبناء شعبنا الجنوبي الأبي في الداخل والخارج، وإلى منتسبي القوات المسلحة والأمن والمقاومة الجنوبية في ربوع الوطن الحبيب بهذه المناسبة العظيمة، التي ثار فيها شعبنا العظيم على أعتى امبراطورية استعمارية في العالم وأرغمها على الرحيل، بعد أربع سنوات من النضال التحرري وقوافل طويلة من الشهداء الميامين الذين افتدوا تربة هذه الأرض بأرواحهم ودمائهم الزكية.

وأشار رئيس انتقالي مديرية احور إلى أن ذكرى ثورة 14 أكتوبر، تعود هذا العام وشعبنا الصامد مازال يخوض ثورة تحررية مستمرة، في مواجهة قوى الشر والطغيان ومليشيات احتلال جديد فرض وجوده على أرضنا وسطى على مقدرات وطننا بقوة السلاح منذ السابع من يوليو 1994م.

واضاف: كما أن هذه المناسبة تتجدد في ظل اشتداد الحرب والمؤامرات على شعبنا ووطننا، وهي الحرب التي تتخذ صورا واشكالاً متعددة، عسكرياً وسياسيا واقتصاديا وخدماتيا، مؤكدا أن شعب الجنوب وكما انتصر في حروبه السابقة وتجاوز المؤامرات والدسائس التي استهدفته في مراحلة الماضية سينتصر حتما في معركته التي يخوضها اليوم ضد هذا العدو المتربص، سيما وهو يعيش حالة من الألق والجهوزية العسكرية والتقدم في الوعي والإدراك السياسي والدبلوماسي بضرورة امتلاك قراره وصيانة سيادته والحفاظ على عزته وكرامته.


وجدد رئيس المجلس الانتقالي بمديرية احور الشيخ ناصر محمد احمد العهد للقائد الرمز عيدروس الزبيدي ولشعبنا الجنوبي العزيز، بالمضي على درب الحرية والعزة والكرامة درب الشهداء، حتى تحقيق كامل أهداف الثورة الحديثة وصولاً إلى الإستقلال الوطني الثاني واستعادة وبناء مؤسسات الدولة الجنوبية الفيدرالية وعاصمتها عدن، مبتهلا إلى الله تعالى بأن يتقبل شهداء الجنوب في مختلف مراحل ومنعطفات الثورة والنضال التحرري، بواسع رحمته وغفرانه، وأن يكلل تلك تضحيات شعبنا بالنصر المبين.


من عبدالله الطحر