ورشة عمل في الضالع حول أهمية اتفاق الرياض في إحلال السلام الشامل .

الضالع ( عدن الغد) خاص

نظمت مؤسسة هيومن رايتس  فاونديشن اليوم  في الضالع حفل إشهار المؤسسة و  ورشة عمل  تحت عنوان أهمية اتفاق الرياض في إحلال السلام. الشامل في إطار جهود المجتمع الدولي .

وخلال. الورشة  التي حضرها  وكيل محافظة الضالع. نبيل العفيف ورئيس المجلس الانتقالي بالمحافظة . عبدالله مهدي ومدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل الاستاذ عايد محمود  و  شارك فيها 45  مشارك ومشاركة من منظمات المجتمع المدني والناشطين الحقوقيين والاعلامين والسياسيين  والاكادمين . وتم مناقشة . عدد من المحاور.  من قبل الأكاديميين.  والسياسين حيث تناول. الاستاذ احمد حرمل الحديث  عن  اتفاق الرياض وفرص النجاح الممكنة للوصول الى وقف الحرب وارساء السلام الدائم  .وتحدث  الاستاذ علي سائق عن  الابعاد السياسية  والحقوقية والقانونية لاتفاق الرياض وانعكاساتها حول حقوق الانسان . وتحدث الاستاذ عبد الرقيب الخطيب عن دور المجتمع الدولي في الدبلوماسية الحقوقية في دعم اتفاق الرياض وصناعه السلام  توافقا مع مضامين الاتفاق .

افتتح الورشة بكلمة  وكيل محافظة الضالع الاستاذ نبيل العفيف  الذي  أشاد بدور التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وجهودها.  وأكد على أهمية انعقاد الورشة مشيرا أن هناك آمال كبيرة وتطلعات. لدى الشعب  بأن اتفاق الرياض. سيعمل على تخفيف المعاناة وارساء قواعد السلام الشامل. داعيا إلى حوار سياسي شامل. يكون. يضم جميع الأطراف  على طاولة الحوار.  

وتحدث في الورشة. رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة الضالع. العميد عبدالله مهدي سعيد  مؤكدا على أهمية. اتفاق الرياض في صناعة السلام. ومنوها بأن لايمكن أن تكون هناك أي تسوية سياسية. اذا لم يكن المجلس الانتقالي طرفا رئيسيا فيها  .

رئيس المؤسسة الاستاذ زيد الادريسي  في كلمته والذي أكد خلالها  على أن الورشة  تتضمن مناقشة اتفاق الرياض باعتباره خطوة مهمه نحو الحل السلمي الشامل ومعالجة الأوضاع الصعبة في ضوء التهديدات  الحية والصعوبات الاقتصادية الخطيرة التي يعاني منها المجتمع .

وأشاد الادريسي بجهود  المملكة العربية السعودية في رأب الصدع وحقن الدماء  وجمع الطرفين على طاولة الحوار. داعيا  إلى الجميع إلى سرعة تنفيذ الاتفاق كونه يسهم في حماية حقوق الانسان وتخفيف المعاناة  التي أفرزتها الحرب .
بعد أن استمع المشاركين.  لاوراق العمل. التي تحدثوا فيها عن  المحاور الثلاثة  فتح باب النقاش مع المشاركين . لتخرج الورشة  بعدد من التوصيات. أهمها. أوصى المشاركين بضرورة. الإسراع في تنفيذ ماتبقى  من بنود اتفاق الرياض .
كما أوصى  المشاركين  بضرورة. إشراك. المجلس الانتقالي الجنوبي في أي مفاوضات سياسية قادمة.  واوصوا بالعمل على تخفيف المعاناة وتحسين الوضع الاقتصادي. وتقديم الدعم الإنساني  للمواطنيين  لتحسين معيشتهم. ودعا إلى أن يكون اتفاق الرياض نواة للسلام لتحقيق سلام شامل ومستدام  يحصل. فيه الشعب على حقه في العيش الكريم