في اليوم العالمي للمواصفات الناشط"الحرازي" يوجه رسالة للمنظمات الدولية والإقليمية والهيئات التي تعمل في مجال التقييس

((عدن الغد)): خاص


وجه الناشط اليمني المعروف "عزات الحرازي" رسالة للمنظمات الدولية والإقليمية والهيئات التي تعمل في مجال التقييس


وقال الحرازي في منشور عبر حائط صفحته الرسمية فيسبوك:

 


يحتفل العالم اليوم الموافق 14 أكتوبر2021 في اليوم العالمي للمواصفات وبالأخص هيئات الموصفات والمقاييس والجودة والعاملين  بنفس المجال بهذا اليوم الذي أقرّ منذُ عقود للتأكيد على الدور الذي تقوم به الموصفات في عملية التنمية الإقتصادية والصناعية والإجتماعية.
فهو ذكرى لتأسيس المنظمة الدولية للتقييس ISO، التي تم إنشاؤها في عام 1947م، ويأتي الاحتفال هذا العام تحت شعار المواصفات وأهداف التنمية المستدامة "رؤية مشتركة لعالم أفضل".

 

واضاف:
ويأتي اختيار شعار هذا العام لأهمية دور المواصفات القياسية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وتكاتف جميع الجهود لتحقيق هذه الأهداف، وأيضاً هي دعوة عالمية للقضاء على التحديات التي تواجه العالم، خاصة تلك التحديات المتعلقة بالفقر وعدم المساواة وتدهور البيئة وضمان تمتع جميع الناس بالسلام والإزدهار.

وتابع قائلاً: وفي بلدي الغارق في الحروب لسنوات كنا نتمنى تطوير فيه القطاعات الإنتاجية والخدمية، وتسهيل التبادل التجاري، والعمل على حماية المستهلك والبيئة بشكل أكبر، وتعزيز وتكثيف الرقابة والضبط تجاه المخالفين، والعمل على تشجيع الصناعات والمنتجات الوطنية مما يحقق ذلك دعماً للإقتصاد المحلى، والحبو نحو التنمية المستدامة. 
ولكن للاسف أتت الحرب فحطمت كل الأماني ودمرت كل المباني وأحرقت كل الخطط فأصبحت كالسراب.


وطالب" عزات الحرازي "المجتمع الدولي بالضغط على جميع الاطراف المتصارعة وذلك بإيقاف الحرب واحلال السلام و فتح الحصار على جميع الموانى سواً كانت برية أو بحرية أو جوية واعادة بناء المصانع والمعامل المدمرة جراء الحرب العبثية الدائرة لسنوات لتستتب الحياة وتعود لمجرها الطبيعي ولتعيش الناس بأمن وأمان وحب وتعايش وسلام.

كما وجه للمنتجين قائلاً:

كمت ندعوا بقية المنتجيين الصامدين في ظل هذه الظروف بضرورة الإلتزام بالموصفات والإشتراطات الصحية في كافة مراحل الإنتاج والتخزين والنقل والتداول، وذلك للخروج بمنتج ذات جودة عالية ومطابق للموصفات والمقاييس والجودة والحرص على سلامة المستهلك.
وننبه المستهلك أيضاً بإختيار السلع والمنتجات ذات الجودة العالية والمطابقة للموصفات حرصاً منا على سلامته وصحته.

و في نهاية منشوره وجه" الحرازي" رسالة شكر قائلاً: 
لا يسعني بهذه المناسبة إلا أن أشيد بالجهود الكبيرة التـي تبذلها المنظمات الدولية والإقليمية والهيئات في مجال التقييس والجمعيات ذات العلاقة، كما أتوجه في هذه المناسبة بالشكر والعرفان إلى جميع العاملين في مجالات الموصفات والمقاييس والجودة وأنشطته المختلفة وكل الداعمين لهم بكافة أنشطتهم ومجالاتهم.