بالشراكة مع تحالف شركاء السلام، ومنتدى آفاق التغيير CHF شبكة وسيطات تعز تنفذ ندوة

تعز((عدن الغد)): عبدالواسع الفاتكي

 

بالشراكة مع تحالف شركاء السلام، ومنتدى آفاق التغيير CHF ، نفذت شبكة وسيطات تعز ،  اليوم الأحد 2021/10/3م عبر تقنية الاتصال المرئي ندوة  ، حول تفعيل دور الوساطة النسوية في محافظة تعز  الآفاق والتحديات .

في بداية الندوة ألقت الأستاذة هيام العبسي كلمة  ، عرفت فيها بتحالف شركاء السلام ،  وأشارت فيها لمهامه وأهدافه ، وأبرز أنشطته الداعمة للسلام .

من جانبها ألقت الأستاذة سارة  العبسي كلمة شبكة وسطيات تعز ، استعرضت فيها مراحل تأسيس الشبكة ، وأبرز الصعوبات ، التي واجهت الوسطيات ، ومجمل الإنجازات ، التي حققتها الشبكة منذ تأسيسها حتى الآن ، لاسيما المتعلقة بفتح الممرات والطرق ، والإفراج عن المختطفين والأسرى ، إضافة للإسهام في التخفيف من آثار الحرب الاقتصادية والاجتماعية ،  لاسيما على الفئات الضعيفة كالنساء والأطفال .

الأستاذة سراء الدباغ ناشطة نسوية عراقية ، سردت في كلمتها تجربتها في الوساطة النسوية في العراق ، مؤكدة على أن المرأة العربية قادرة على أن تقدم الكثير لمجتمعها ،  إذا امتلكت الإرادة وواجهت التحديات بعزيمة فولاذية .

من جهتها استعرضت الأستاذة زينب المخلافي ، في الورقة الأولى من الندوة تقييما للوساطة النسوية في محافظة تعز ، خلال السبع السنوات الماضية ، مشيرة لأبرز ما حققته الوساطة النسوية من نجاحات ، سواء تلك المتصلة بحل النزاعات المجتمعية أو جهود النساء في مجال فتح الطرقات ، وتسهيل المرور بين المدن ، أو الإفراج عن الأسرى والمعتقلين ، إضافة للأنشطة النسوية في المجال الإنساني والحقوقي

في ختام حديثها سردت  الأستاذة زينب المخلافي أهم المعوقات والصعوبات ،  التي تعترض الحركة النسوية في اليمن ، منوهة لضرورة تأطير الجهود النسوية وتوحيدها ؛ كي تتمكن المرأة اليمنية من أداء دورها المأمول منها في تحقيق السلام والتنمية .

سردت الوسيطات  هدى عون ،  وبلقيس العبدلي ، ومعين العبيدي ،  وسمية الحسام تجاربهن في الوسطات النسوية ، كنماذج ملهمة للمرأة اليمنية ،  تبرز الدور الفاعل لها في خضم التحديات والأزمات ، التي تعصف باليمن الرامية لمعالجة آثار الحرب وإسناد الوصول للسلام .

 

من جهته أكد الأستاذ عبدالواسع الفاتكي في مداخلته،  كضيف شرف في الندوة ، على أن امتداد الحركة النسوية في اليمن ضارب في أعماق التاريخ ، وذو امتداد زمني ،  يتجاوز بقرون كثيرا من الحركات النسوية العربية والعالمية ؛  فالملكة بلقيس ، وأروى بنت أحمد الصليحي نموذجان تاريخيان ، يؤكدان بما لا يدع مجالا للشك ، أن حضور المرأة اليمنية في الشأن العام عريق عراقة وجود الإنسان اليمني على أرضه .

في نهاية الندوة ، فتح باب المداخلات للوسيطات  ، والتي ركزت في مجملها ، على الأهمية القصوى لدور المرأة اليمنية ، في المشاركة العامة في المجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي ، وعلى ضرورة تأهيل المرأة اليمنية التأهيل الكافي ؛ بما يمكنها من الإسهام في الوصول للسلام ، وإزالة آثار الحرب ، وتحقيق تنمية  مستدامة ؛ تستعيد دور اليمن الحضاري ومكانته التاريخية .

شاركت في الندوة الأستاذة حورية مشهور عضو الهيئة الاستشارية لمكتب المبعوث الأممي في اليمن وعدد من رائدات العمل النسوي .