اللواء الرابع احتياط يوقد شعلة سبتمبر في الخطوط الامامية بقطاعات متعددة من جبهة الضالع

الضالع ( عدن الغد) خاص

توجهت اللجنة الاعلامية التابعه للواء الرابع احتياط الى الخطوط الامامية لغرض التغطية الاعلامية ومشاركة افراد الجيش الوطني الاحتفاء بالذكرى التاسعة والخمسون لثورة 26 سبتمبر المجيد حيث توزعت اللجنة  الى ثلاث فرق

الفريق الاول فقد توجه الى قطاع مريس. والفريق الثاني الى قطاع صامح ، اما الفريق الثالث فكانت وجهته الى قطاع باب غلق

وقد اكد افراد اللواء في مختلف القطاعات في جبهة الضالع أننا نمشي بخطى ثابته وعزيمه نستمدها من اهداف ثورة 26 سبتمبر

مؤكدين مُضيهم وتصديهم للميليشيات الحوثية الانقلابية التي تواصل حربها العبثية ضد الشعب ومقوماته بسياستها الهدامة وسنواصل معركتنا ضد هذه الميليشيات حتى ينتصر اليمنيون وتنتصر الدولة

وقد صاحب إيقاد الشعلة في المواقع العسكرية العديد من الفقرات من قصائد سبتمبريه وزوامل والبرعه الشعبيه لعدد من الافراد، في القطاعات الثلاثة وتصريحات لعدد من قيادات اللواء الرابع احتياط  

وكان من بين الذين تكلموا القائد محمد مذرع في قطاع صامح القائد مذرع في بداية حديثه رفع التهنئة لقيادة اللواء الرابع احتياط ممثله  بالعميد فضل عبدالرب قائد اللواء الرابع احتياط وابناء الجيش الوطني

وقد اكد القائد مذرع ان ثورة 26 سبتمبر اتت لتعيد اليمن الى اهله الحقيقيين  وان سبتمبر نقلت اليمن من ظلمة الكهوف الى رحاب العصر وكان قربانها الكثير من انبل واشجع الرجال والضباط اليمنيين الاحرار من الشمال والجنوب والذي نحن على دربهم سائرون واثقون بأن النصر حليفنا وان الماليشيات الاماميه سيسقط قناعها عما قريب كما سقط قناع اجدادهم الاماميون المستبدون ال حميد الدين المتعجرفين

على ذات السياق قال القائد بشار البيل أننا والابطال نسطر ملاحم بطولية ضد الجماعه المارقه والدخيله على اليمنيين وأننا. نطبق اهداف ثورة 26 سبتمبر على ارض الواقع بدماء ابطالنا الاشاوس

ومن قطاع مريس اكد القائد محمد العسكري إن الجيش الوطني امتداد لثورة 26 سبتمبر وأكتوبر وان افراد الجيش الوطني رغم ما يعانون من انقطاع للرواتب الا ان معنوياتهم تناطح السحاب ولن يملوا او يتراجعوا قيد انمله في مواجهة، الجماعة الحوثيه حتى اخر قطره من دمائهم

أما القائد خالد المشرقي في قطاع باب غلق فقد نادى في رسالة للجيش الوطني يا ابطال جيشنا الوطني ان ثورة 26 سبتمبر منها نستمد قوتنا حريصين على ان نمشي بخطى ثابته على تحقيق اهدافها دون نقصان وإننا والله ماضون في طريقنا وتحقيق أهدافنا فلن تضعف عزائمنا أبدا ولن نيأس أبدا لأننا في طريق الحق وسندافع عنه بكل ما آتانا الله من قوة فإنها واحدة من اثنتين إما النصر او الشهاده.

مضيفا إننا والله قد إخترنا مصيرنا حين خرجنا من ديارنا ..  لا يأس ، لا قنوط ، لا إستسلام .. لن نخاف ، لن نستكين ، لن نتراجع . معركتنا مع العدو معركة هوية ومصير معركة عقيدة ووطن مسلوب إما نحيا أحراراً ، أو نموت شهداءً نحن قومٌ إن ضاقت بنا الأرض ، أتسعت لنا السماء .

المجد للوطن 
الخلود للشهداء 
الشفاء للجرحا.


ادارة التوجيه المعنوي في اللواء الرابع احتياط 
اللجنه الاعلامية.