المنتدى الحواري ال٩ لمديرية خورمكسر يقف امام أوضاع الدفاع المدني

عدن (عدن الغد) خاص

تواصلت صباح اليوم الأحد فعاليات المنتدى الحواري لمديريات محافظة عدن المستهدفة من قبل البرنامج الذي ينفذه مركز اليمن لدراسات حقوق الانسان بالشراكة مع مؤسسة رنين اليمن . 
حيث انعقد اليوم المنتدى الحواري التاسع بمديرية خورمكسر وخصص لمناقشة وضع الدفاع المدني في المديرية  بحضور محمد حسن الشميري مدير مصلحة الدفاع المدني محافظة عدن وعدد من الشخصيات ونشطاء المجتمع المدني والاعلاميين في المديرية.

وفي مستهل المنتدى رحب حسين سعيد ميسر مديرية خورمكسر بالمشاركين على تلبية الدعوة .
واعطى شرحا موجزا عن المنتديات الحوارية في المديريات المستهدفة . والافاق المتوقعة لهذا البرنامج من خلال الوقوف على ابرز المشكلات واوجه المعاناة التي يعاني منها السكان . 
داعيا المشاركين إلى اللتفاعل مع القضايا المثارة لما فيه مصلحة المجتمع حيث أن ملاحظاتهم ونقاشاتهم يعتمد عليها في معرفة واقع كل مديرية وبالتالي يترتب عليه وضع آسس واجراءات المعالجة من قبل صناع القرار الذين يتم عرض ومناقشة مايطرح عليهم في هذه المنتديات المجتمعية .

بعد ذلك تحدث العقيد/  محمد حسن الشميري مدير عام مصلحة الدفاع المدني محافظة عدن وقال أن مصلحة  الدفاع المدني تشكلت عام ٩٠ بعد الوحدة وكان ما يعرف في السابق بالمطافي التابع لوزارة الداخلية مهمته عند حدوث الكوارث والحروب موضحا أن مسببات الحرائق التي تحدث في عدن كثيرة ومتعددة وتشكل كارثة على الناس .وان هناك أهمال من قبل المواطنين في عدم آخذ كثير من الاحتياطات اللازمة .
وفيما يتعلق باضرار  الكوارث الطبيعية والسيول ومياةالامطار وماتخلفه من أضرار في عدن هو  نتيجة عدم تواجد المسارب لمياه الأمطار والبناء العشوائي الحاصل في المدينة في ممرات السيول .

واوضح الشميري أن لايوجد في خورمكسر مركز أو فرع لمصلحة   الدفاع المدني وعند الحرائق  يقوم قسم  مطافي مطار عدن بالتعاون في هذا الأمر . وعند الضرورة نستدعي تعزيزات مركز صيرة..

وتطرق إلى المعوقات والصعوبات  التي تعاني منها مصلحة الدفاع المدني في محافظة عدن ومنها :
- ضعف الدعم من الجانب الحكومي
- الربط العشوائي للكهرباء وخاصة عندما يربط البعض منازلهم  من خطوط متعددة بطريقة عشوائية . 
- عدم توفير مواد بودرة الإطفاء الاساسية للمصلحة ومايتوفر سوا الماء الذي يعطى لنا من الموسسة العامة للمياه ...
-العوائق الاسمنتية في الأحياء السكنية.
- السيارات الكندم ( الخردة)  الغير صالحة المتواجدة في الأحياء .
- عدم ترتيب وقوف السيارات في جانب واحد في الشارع بدل من الجانبين حتى تسمح لسيارة الإطفاء بالمرور واداء مهامها.

واوضح رئيس مصلحة الدفاع المدني بعدن خلال حديثه جملة من متطلبات العمل التي ينبغي توفيرها وابرزها : 
- توفير معدات الإطفاء من بودرة الإطفاء للاشتعال الكيماوي  .
- توفير آليات صغيرة الحجم لإطفاء الحرائق في الأحياء السكنية الضيقة . 
- تفعيل محابس مياه في الأحياء بالمدينة.

واكدا  الشميري على ضرورة  تفعيل مبدأ مكافحة الحرائق ووسائل  الوقاية من الحرائق في القطاعات الحكومية والخاصة وأشار أن بعض أصحاب القطاع الخاص لا يستجيبون لتوفير  معدات مطافي في منشاءاتهم ولا يحرصونعلى  الجانب الوقائي .

استخلاصات النقاشات :

ابدى المشاركون تفاعلا ايجابيا حيث تحدث المشاركون حول وضع الدفاع المدني وابرزوا بعض المعاناة من خلال بعض حوادث الحرائق التي حدثت أو عند وقوع الأمطار والسيول وقد تركزت ملاحظات المشاركين حول : 
- البناء العشوائي وضيق الشوارع.
- غياب مؤسسات الدولة للقيام بدورها في  توفير الإمكانيات.
- غياب مساهمة الجيش والأمن بما يتملك من إمكانيات بما فيها طائرات الهليكوبتر لإنقاذ غرقى السيول والحرائق والكوارث الطبيعية .
- ضعف التنسيق مع قطاعات  الاسكان والانشاءات والمياه مثلا  كان يوجد محابس مياه بعد  كل ٣٠٠ متر والان تم السطو على هذه المحابس.
- الحواجز الاسمنتية الموجودة أمام المرافق الحكومية 
- وقوف للسيارات في الشوارع بشكل عشوائي 
- التنسيق مع مكتب الانشاءات واراضي وعقارات الدولة  وألاخذ بنصائح الدفاع المدني قبل اعطاء تراخيص البناء.
تفعيل الشراكة مع المجتمع من  قبل الدفاع المدني وتعزيز وتقوية الوعي بأهمية دور مصلحة الدفاع المدني.
- انشاء وتأسيس فرق طوعية على مستوى الأحياء مساعده لفرق الدفاع المدني .
- تدريب وتاهيل افراد الدفاع المدني .

توصيات المشاركون :

في ضوء نقاشات المشاركين لاوضاع الدفاع المدني في مديرية خورمكسر خلصت آراء المشاركون في  المنتدى الحواري إلى  جملة من  التوصيات ..اهمها :

- اعادة تفعيل مجلس تخطيط المدينة لما له من أهمية في البنية التحتية .
- ضرورة اعادة تاسيس مركز دفاع مدني في مديرية خور مكسر وخاصة انه توجد ارضية مخصصة له.
- إعطاء نسبة مالية لمؤسسة الدفاع المدني من صندوق النظافة الخاص بالمحافظة.
-اعاده تفعيل شبكات محابس المياه المخصصة للمطافي وصيانتها دوريا.
- تأهيل وتدريب كادر على مختلف المستويات للدفاع المدني لمكافحة الحرائق والسيول .
- إلزام القطاع الخاص  توفير قناين (اسطوانات) إطفاء الحرائق  في مختلف المطاعم والفنادق والمستودعات ومراكز البيع.
- التواصل مع الهيئات الاجتماعية والدينية لوضع برامج توعية حول مكافحة البناء العشوائي والربط العشوائي للكهرباء.
-  تقديم الدعم للدفاع المدني من قبل وزارة الداخلية والحكومة والجهات المانحة  .
- رفع العوائق من الطرقات ليتسنى للدفاع المدني الوصول إلى منطقة الحرائق في حال نشوبها .

- وضع برامج اعلاميه في القنوات والصحف والإذاعات ومواقع التواصل الاجتماعي حول الدفاع المدني..