مدير عام البريقة يختتم مشروع تآلف في مديرية البريقة لمبادرة بصمة عدن

عدن(عدن الغد)خاص:

بحضور مأمور مديرية البريقة القاضي فهمان العطيري ورئيس اللجان الاجتماعيه الحاج عبدالرب والدكتور علي الدويل مدير مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بالمديرية والشيخ جمال ناجي رئيس اللجان الإغاثية بالمديرية أختتمت يومنا هذا الخميس الموافق 23/9/2021 مبادرة بصمة عدن الورشة التدريبية لمشروع تآلف المنفذ بالشراكة مع منظمة امديست وبتمويل الخارجية الأمريكية في قاعة جمعية الفردوس بمديرية البريقة  بجلسه نقاشية جاءت كتطبيق وكمخرج لما تم تدريبه من الدعم النفسي وحل النزاعات وادارة الحوار والمفاوضات فكانت الجلسه نتيجة رائعة لاستيعاب المتدربين للورشة التدريبية والتي استمرت ست ايام متواصلة.

وقد عبر مأمور المديرية القاضي فهمان العطيري  عن سعادته الكبيرة بوجود مثل هذه المبادرات والمشاريع الهادفة والتي ترمي لبناء السلام في المجتمع كما قدم شكره وتقديره لـمبادرة بصمة عدن ورئيسها  .

مختتماً تصريحه  انه يتابع عن كثب انشطة المبادرة الهادفة في مديرية البريقة ووعد بمساندتها بكل ما يستطيع وشكر المأمور الحضور جميعاً وتمنى لهم بالتوفيق.

والقى الدكتور الدويل مدير الشؤون الاجتماعية في مديرية البريقة كلمته ورحب فيها بالحضور وأثنى أيضاً فيها على انشطة المبادرة ورئيسها أ/ نبيل عبد القوي كما شكر كل المبادرات والمؤسسات الاخرى التي لها بصمات رائعة في المديرية.

وفي الختام شكر الحاج عبدالرب السلامي رئيس اللجان المجتمعية الحضور وتمنى لهم التوفيق والنجاح والاستمرار.

وفي الجلسة والتي قادها المييسر نبيل عبدالقوي صالح رئيس مبادرة بصمة عدن حرص المتدربين على إختيار موضوع واقعي للنقاش على سبيل الخروج بحلول يستفيد منها المجتمع فكان الاختيار وبالتصويت موضوع ( نقص المدرسين في المدارس) الذي تعتبر مشكلة منتشرة في واقعنا لمناقشتها ومحاولة إيجاد الحلول لها.

وبحسب آلية الحوار التي اعدها المييسر انقسم المتدربين الى أربع مجموعات كل مجموعة قامت بتحليل المشكلة ومسبباتها ومن ثم اعطاء المقترحات والحلول وتفويض أحدهم ليناقش بقية مندوبي المجوعات الاخرى لغرض الوصول لحلول مشتركه قابله للقياس والتنفيذ يتفق عليها الجميع.

فاجتمع فريق التفاوض الأربعة في طاولة حوار  كان النقاش فيها راقي أعطى كل واحد حلوله محاولاً إقناع الآخرين بها وبفعاليتها وفي الأخير وبعد التفاهمات وتقبل الاراء فيما بينهم اعادوا صياغة النقاط والمقترحات كمقترح واحد بطريقة مبسطة وواضحه ومركزه وقع الجميع عليه وقامو بتفويض احدهم لتقديم تلك المقترحات للجهات المعنية.

علما ان الروشة التدريبية هي جزء من مشروع تآلف والذي سيستمر ستة اشهر وسيتضمن ايضا تمكيين بعض المستهدفين واستهداف مرافق خدمية.

في الختام فان هذا المشروع له محاور عده منها رفع المهارات للمتدربين ومنها المتابعة في تنفيذ مخرجات الجلسة النقاشية ومنها التمكين واستهداف المرافق الخدمية وكل المحاور تهدف لبناء السلام.