المناضل محسن جعسوس في ذمة الله

كتب / علي منصور مقراط

غيب الموت المناضل محسن صالح ناصر جعسوس مدير هيئة تطوير دلتا أبين الأسبق والسياسي المخضرم واحد رفاق الرئيس الجنوبي الأسبق الشهيد سالمين.

ولاقى المناضل محسن جعسوس ربه يوم أمس بعد صراع طويل ومربر مع المرض الذي داهمه خلال السنوات الأخيرة حتى فقد بصره..

ويعد الفقيد أحد أبرز مسؤولي دولة الجنوب آلسابقة البارزين ومن الرعيل الأول الذين أخذوا على عاتقهم بناء وتأسيس الدولة منذ نيل الاستقلال الوطني في ال٣٠ من نوفمبر ١٩٦٧م وعاصر الطبقة القيادية الشريفة التي أرست دعائم الدولة والنظام المؤسسي .

وقال زميله ورفيق دربه المناضل محمد حميد مأمور مديرية خنفر بمحافظة أبين ان فقيد الوطن محسن جعسوس رحل عن دنيانا الفانية إلى دار البقاء الابدي بعد حياة حافلة بالعطاء والنضال والتضحية خدم فيها وطنه وشعبه عقود من الزمن وقدم كل عطاءه لبلده ولم يأخذ اويخلف شيئاً مقابل إخلاصه وأدواره الكبيرة.
معبراً عن حزنه الشديد برحيل صديقه جعسوس وكوكبة من رجالات الدولة والسياسيين الوطنيين من زملائه خلال الفترة الأخيرة.

والفقيد محسن صالح ناصر جعسوس 
_ من مواليد اربعينيات القرن الماضي في مدينة الكود
- درس الابتدائية بالكود والمتوسطة بزنجبار والتحق بدار المعلمين بمدينة الشعب 
- تعين مديرا لمدرسة الميوح 
- انتقل الى العمل السياسي وعمل سكرتيرا لمنظمة التنظيم السياسي الجبهة القومية في المديرية الجنوبية ( خنفر حاليا ) .
- عمل مع صديقة   الترب على إرساء التجارة الخارجية ( التصدير ) منذ بداية عام ١٩٧٠م من خلال موقعه مديرا عاما تنفيذيا لمؤسسة ( أبين بورد ABYENBOARD ) وعضوا تنفيذيا لمؤسسة التسويق الخارجي ( لقطن طويل التيلة الممتاز ، والاسماك ، والمنتجات الزاعية ) 
- مديرا لتطوير دلتا أبين 
- اعتقل في احداث الرئيس سالمين ١٩٧٨م 
- عمل مستشارا للادارة المحلية محافظة أبين بدرجة نائب وزير ثم احيل للتقاعد .
- عمل وفيا للارض والانسان في مواقعه القيادية حتى وفاته بشموخ وعزة لليمن .
- تعرض لعدة امراض اخرهها ( فقد البصر ) .