الأستاذ الشاعر رائد القاضي .. في موكب الخالدين !!

كتب / وليد ناصر الماس

تلقينا صباح يومنا هذا الأربعاء الموافق 22/ 9/ 2021م، فاجعة أليمة في وفاة الأستاذ الشاعر رائد عبد الله محسن القاضي إثر ذبحة صدرية، نسأل الله ان يرحمه برحمته الواسعة وإن يسكنه فسيح جناته.

لقد مثل رحيل الأستاذ الشاعر رائد  القاضي صدمة كبرى وخسارة فادحة أصابت الوسط الأدبي والثقافي في بلادنا.
لقد رحل رحمه الله تعالى وهو في مقتبل العمر، وفي أوج عطائه العلمي والأدبي، لقد أنجز الكثير من الأعمال الأدبية خلال هذه الرحلة العمرية القصيرة، من ضمنها ديوان شعر منشور بعنوان (رماد البروق)، كما كان مثالا يحتذى به في الإخلاق والتواضع، ومشهود له في النزاهة والأمانة وحب الخير وقول الحق.
لقد خسرت حالمين تحديدا كادرا من خيرة كوادرها، وعلما من أعلام الشعر والأدب اللامعة.
كما خسر الحقل التعليمي في المديرية أحد أبرز المعلمين الأجلاء، الموسومين بالكفاءة والخبرة والتفاني وحب المهنة، ليشكل غيابه فجوة عميقة يسحتيل سدها وشغلها.
لقد عمَّ الحزن وأظلمت الدنيا وضاقت لهذا الفقد، ولكن لا نقول إلا ما يرضي ربنا "إنا لله وإنا إليه راجعون".
وبهذا المصاب الأليم نرفع أصدق التعازي القلبية الحارة إلى جميع أفراد أسرته الكريمة، نسأل الله ان يربط على قلوبهم وإن يلهمهم الصبر والسلوان في مصابهم.