في ورشة عمل رسم خارطة طريق لمستقبل التعليم في الجنوب.. الجعدي: التعليم أساس البناء من الأسرة إلى الدولة

عدن(عدن الغد)خاص:

قال الأستاذ/ فضل محمد الجعدي، نائب الأمين العام في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، ان التعليم هو أساس البناء ابتداءً من الأسرة وحتى مستوى الدولة، وان الاهتمام بالتعليم هو أهتمام بالمستقبل، وانه لامستقبل بلاتعليم.

جاء ذلك اثناء تدشينه ورشة العمل التي تقيمها المنظمة الوطنية للشفافية والإصلاح المالي والإداري برعاية اللواء عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي تحت عنوان "رسم خارطة طريق لمستقبل التعليم في الجنوب" في العاصمة عدن خلال الفترة 22-23 سبتمبر 2021م.

وأشار الجعدي ان النشاط التربوي في الماضي كان بارزا ويسبق النشاط التعليمي، كما ان التعليم اليوم لم يعد ينال ذات الأهمية، حيث صار معظم المعلمين يعملون حالياً بمبالغ زهيدة، كما ان الطالب لم يعد يجد في التعليم مؤخراً مايرقى لما كان يتلقاه الطلاب من التعليم في الجنوب سابقاً.

و في الورشة التي تم تكريمه فيها من قبل المنظمة الوطنية للشفافية نظير جهوده الوطنية والتربوية، أكد الجعدي أننا بحاجة لاستعادة الروح الوطنية للنهوض بالتعليم، مشيدا بمبادرة هذه الورشة، ومتمنيا التوفيق للمشاركين والخروج بمعالجات ومخرجات يبنى عليها منهاج تعليمي حديث يكون نتاج إيجابي للأجيال القادمة.

وكان الأستاذ/ ضياء المحورق، رئيس المنظمة الوطنية للشفافية والإصلاح المالي والإداري، قد ألقى كلمة في افتتاح الورشة رحب فيها بالحضور، حيث قدم لمحة عن مشروع رسم خارطة طريق لمستقبل التعليم في الجنوب، مشيرا إلى ان هذه الورشة تعتبر خطوة أولى في برنامج إعادة تأهيل المنظومة التعليمية في الجنوب على مدى 5 أعوام عبر إيجاد خطوط عريضة من خلال مخرجات هذه الورشة للنهوض بمستقبل التعليم في الجنوب. 

وتخلل ورشة العمل تقديم من الأستاذة ياسمين مساعد - المدير التنفيذي للمنظمة عن الجهود المبذولة لمكافحة الفساد وارساء قواعد متينة لمؤسسات الدولة الجنوبية لانتشال الجنوب والمنظومة التعليمية بشكل خاص مما تعرض له من نظام صنعاء.

كما قدمت في اليوم الأول للورشة كلمة لنقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين عن أحوال المعلمين ودورهم واهميتهم، كما قدمت أوراق عمل حول المشاكل التي تواجه التعليم في الجنوب وسبل حلها.

هذا وقد أعلنت المنظمة الوطنية للشفافية والإصلاح المالي والإداري انها في إطار جهودها في مجال التعليم ومساندة المعلمين وقضاياهم، ستقوم ببذل كل مايلزم لمتابعة الحكم القضائي الذي صدر لصالح المعلمين مع منظمات المجتمع المدني حتى يتم تنفيذ الحكم.

حضر تدشين ورشة العمل الأستاذة اشتياق محمد سعد - مدير عام تنمية المرأة في العاصمة عدن، رئيس دائرة المرأة والطفل في الأمانة العامة، والأستاذ عاد محمد علي هيثم - رئيس دائرة الشؤون الاجتماعية في الأمانة، وكذلك الأستاذ التربوي عبدالرحيم جاوي - مدير عام مديرية المعلا الحالي والمدير السابق لمكتب التربية في المديرية، وشارك فيها مسئولون من النقابات التعليمية، وادارة المناهج، بالإضافة إلى نخبة من المعلمين والتربويين والطلاب وممثلي منظمات المجتمع المدني.