كهرباء عدن تنفذ حملة نوعية  لقطع التيار عن المستعصين من كبار المستهلكين (تقرير)

عدن(عدن الغد)خاص.

تقرير /  شكيب راجح

تنفيذ لتوحيهات محافظ محافظه عدن الاستاذ احمد حامد لملس و بأشراف مباشر من قبل مدير كهرباء بالعاصمة الاستاذ سالم الوليدي تنفذ كهرباء عدن حمله نوعيه لقطع التيار عن كبار المستهلكين المستعصين عن سداد الاستهلاك و المديونية

 المحافظ لملس يتراس اجتماع مع قياده كهرباء عدن لوضع اجنده الحملة 

للوقوف عن كتب عن حجم المديونية التي تقع على عاتق كبار المستهلكين و المستعصين عن السداد و الذي بلغت مئات الملايين عقد محافظ بالعاصمة عدن مطلع الاسبوع الجاري اجتماعا ضم قياده كهرباء عدن ناقش جمله من القضايا التي من شأنها تحافظ على استمرار ديمومه منظومه الكهرباء بعدن ومنها تحصيل مستحقات المؤسسة من قيمه الاستهلاك للتيار و المديونية عن المتخلفين و المستعصين من كبار المستهلكين بالإضافة الى المديونية لدا مرافق الدولة و بعد أن استمع المحافظ الى خطه كهرباء عدن بصدد تحصيل المديونية و السبل الكفيلة بالحفاظ على ديمومه عمل منظومه الكهرباء بالعاصمة عدن 

الترتيبات قد استكملت لبدء الحملة

بوتيرة عالية تواصلت الترتيبات لبدء تنفيذ حمله فصل التيار عن المتخلفين و المستعصين من كبار المستهلكين بالإضافة الى مرافق حكومية ذات مديونيه و بهذا الصدد ترأس الاستاذ سالم الوليدي صباح اليوم الاتنين في ديوان الإدارة العامة اجتماع ضم المدراء التجاريين في المناطق و الإدارة التجارية بالإدارة لوضع الترتيبات النهائية لتنفيذ الحملة و

 بمشاركة الإدارات التجارية لمناطق كهرباء عدن الثلاث

حملة نوعيه تنفذ و المستهدفون اسماء تقشعر لها البذن

تعد هده الحملة نوعيه و التي يعلق عليها الكثير من الآمال واهمها استعاده حقوق المؤسسة المنهوب بالإضافة الى وجود عشرات المخالفات والتي تسببت بإيجاد سرقه للتيار  ناتج عن منع موظفين حكوميين من تنفيذ مهامهم بقوه السلاح  تستهدف 

وضع مالي صعب تعانيه كهرباء عدن وخسائر جراء فارق التعرفة بين التوليد و البيع

تعاني كهرباء عدن ظروف ماليه صعبه جراء و تتعرض  لخسائر مادية كبيره جراء عجز التعرفة الناتج عن ارتفاع بتكلفة توليد الكيلو وات والتي يصل الى قرابه 320 ريال وبين مايباع للمستهلكين السكني بي 17 ريال و 70 ريال للتجاري ليتجاوز العجز  300 ريال تتكبدها كهرباء عدن بالإضافة للفاقد والعجز بين الطاقة المرسلة والطاقة المباعة و يمثل ذلك بسرقة التيار والفاقد الفني ويشكل تخلف المشتركين عن السداد قيمة ما يتم استهلاكه عبئ اضافي وثقل في حال استمراره سيقضي على كل الجهود الرامية بالحفاظ على ديمومه عمل كهرباء عدن 

ولتفادي ذلك المصير المجهول تنفذ كهرباء عدن حملات ازالة تحصيل الايراد و تقليص المديونية بالإضافة الى حملات ازاله الربط العشوائي و كذا حملات قطع التيار وبشكل دوري ومستمر حيت تحاول كهرباء عدن بذلك تقليص ما يمكن تقليصه من مديونيه وطرق باب كبار المستعصين التي يعد من اصعب الابواب الذي يمكن طرقها بظروف مثل ما تعيشه مدينه عدن  ، حيث ترجو من ذلك قيادة كهرباء عدن من تجاوز الوضع الصعب والخروج منه وتأمل ان تتظافر جهود الجميع في تجاوز المشاكل المالية التي تمر بها كهرباء عدن والتي تهدد بقاء نشاطها في حال تنامي المديونية  اكثر مما هو عليه 

رفع الوعي المجتمعي سيساهم في معالجة مشاكل كهرباء عدن

غياب الوعي المجتمعي تجاه تسديد استهلاك الكهرباء يعمق المشكلة وكدا ذلك الغياب في التعامل مع سرقه التيار يزيد من تعميق المشاكل و بالتالي من الضروري في مكان في تتجاوز تلك المشاكل التي ارهقت كهرباء عدن قياده وقواعد الا برفع الوعي المجتمعي لدا المواطنين تجاه خدمه الكهرباء و اعتبار نفسه هو مالك الخدمة و شريك أساسي في الحفاظ على خدمة الكهرباء و كون المواطن يعد الركيزة الأساسية في الحفاظ على الخدمة ومن خلال تسديد قيمه ما يستلك والحفاظ على ألشبكه فالمواطن هو من يستهلك التيار وعليه تسديد قيمة ما يستهلكه وعليه محاربة الربط العشوائي 

أن ما يتم تحصيله شهريا من إيراد لا يغطي احتياجات المؤسسة حيث يتم صرف مرتبات الموظفين من الإيراد بعد توقف صرفها من المالية.

مما اضاف عبئ اخر و أرهق كهرباء عدن ماليا كما يتم صرف الميزانية التشغيلية و شراء قطع الغيار و إجراء الصيانة الروتينية ولتغطية العجز المالي الناتج عن تدني الإيراد بسبب المتخلفين عن السداد و للحفاظ على حقوق العمال المالية والتزاماتنا للغير يتم جدولة الالتزامات المؤسسة المالية من مستحقات للعمال وكذا الالتزامات تجاه الغير.