العبادي يشارك في الإجتماع  الاقليمي لمناقشة التقرير الأممي حول التعليم في ظل جائحة كورونا

عدن(عدن الغد)خاص.

بتكليف من معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي والتعليم الفني والتدريب المهني الأستاذ الدكتور خالد الوصابي والمنظمة اليمنية للتربية والثقافة والعلوم شارك هذا اليوم  الأستاذ الدكتور عادل عبد المجيد علوي العبادي نائب رئيس جامعة عدن للشؤون الأكاديمية  في الاجتماع الافتراضي لاستعراض ومناقشة التقرير الإقليمي المعنون " إعادة البناء بشكل أفضل: التعليم الجيد للجميع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أستجابة للفاقد التعليمي الناجم عن جائحة كرونا كوفيد - 19 " ويعد هذا التقرير تقريرا مشتركا عمل على إعداده فريق من الخبراء والاختصاصين  من البنك الدولي ومنظمة الأمم المتحدة للأطفال ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم " اليونسكو " وبمساهمة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين . وتضمن التقرير المحاور الآتية: 

- أستجابة البلدان للحد من تأثير جائحة كرونا كوفيد - 19 على التعليم. 

- محاكاة تأثير جائحة كرونا كوفيد  19 على نتائج التعلم. 

- توصيات للحد من تأثير الفاقد التعليمي وضمان التعليم للجميع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أستجابة لجائحة كوفيد- 19.

وأكد التقرير بأن جائحة كرونا كوفيد- 19 ومانجم عنها من إنقطاع عن التعليم شكل خطرا جسيما لحوالي 110 مليون طالب وطالبة مسجلين في التعليم قبل الجامعي في المنطقة العربية فقط وبلغ عدد الأطفال حتى قبل جائحة كرونا كوفيد- 19 الغير ملتحقين بالمدرسة الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 15 سنة حوالي 15 مليون طفل وطفلة في المنطقة . وأشار التقرير إلا إن ثلثي أطفال المنطقة لايجيدون القراءة بكفاءة واكد التقرير إلى إن جيلا كاملا من الأطفال قد تأثر بهذا الانقطاع غير المسبوق عن التعليم وقد لا يكون هذا التأثير قصير أو متوسط الأجل وهو لايقتصر على قطاع التعليم بل يطأل ايضا الصحة العقلية، الرفاه ، التنشئة الاجتماعية وأفاق المشاركة النشطة في المجتمع ومكان العمل .وتضمن الإجتماع أيضا ثلاثة جلسات عمل تخللتها جلسة الأسئلة والأجوبة وعلى النحو الآتي: 

١- الجلسة الأولى:  " الانقطاع عن التعليم والاستجابة القائمة حتى الآن " .

٢- الجلسة الثانية : "تأثير جائحة كرونا كوفيد - 19 على التمدرس والتعلم ".

٣- الجلسة الثالثة: " إعادة البناء بشكل أفضل: التوصيات في مجال السياسات " .

وخرج الإجتماع بتوصيات عديدة من شأنها أن تساعد دول المنطقة في تجاوز أثار وسلبيات ماتعرضت له بسبب إستمرار  إنتشار جائحة كرونا كوفيد-  19 وتأثيرها على مجال التعليم بمختلف مستوياته وسوف يتم إرسالها والعمل بها عبر القنوات الرسمية المتعارف عليها.