الحديدة.. فساد المنظمات والغلاء يسحقون البسطاء والفقراء

الحديدة(عدن الغد) خاص:

استطلاع/ عدنان حجر 

اكثرمن 1200 منظمة دولية ومحلية مختلفة ومتنوعة معظمها انسانية اغاثية حقوقية تنتشر في المحافظات الجنوبية والحديدة المحررة .
ومع ذلك الحكومة والنازحين والسكان المحليين 
يشكون من فساد المنظمات العاملة في اليمن ومن عدم قيامها بدورها الانساني الفاعل.. الى جانب الغلاء المرتفع يوميا فاصبح الفقراء والبسطاء مسحوقين بفساد المنظمات وغلاء الاسعار.. وفي هذا الاستطلاع الذي اشركنا فيه عينات مختلفة من الناس سلطنا فيه الضوء على حجم معاناتهم من فساد المنظمات وغلاء الاسعار.

ثنائي صعب المواجهة 

فؤاد ناصر عوض العوسجي.. صحفي نازح.. 
متزوج واب لاربعة اولاد.. راتبه الشهري 58 الف ريال.. يسكن حاليافي مديرية التواهي حي باصهيب في منزل للايجار بمبلغ 50 الف ريال.

يقول فؤاد : حالتي المعيشية متعبة كون انني بدون راتب حيث وهو موقف من قبل وزارة المالية ولا استطيع الإيفاء باحتياجات المعيشة كون كل ما أجنية خلال الشهر يروح للايجار وهو لا يكفي ويظل عندي متأخرات.. ويضيف فؤاد قائلا : فساد المنظمات الواضح..والغلاء الفاحش شكلا ثنائي للتضييق على حياتنا اليومية وأصبح مواجهة هذا الثنائي صعب جدا في ظل عدم التزام المنظمات بواجبها والتسارع المتزايد الغلاء من قبل مستغلي هذه الأوضاع.. ويختم فؤاد حديثه قائلا : عانيت من المنظمات أنها لم تلتزم بواجبها تجاه النازحين ولم تحقق العمل الانساني الذي يجب أن تقوم به أي منظمة تجاة النازح.

حالتي متدهورة والوضع متدهور 

محمد احمد مانع.. من ابناء عدن ويسكن في كود عثماني ويعمل حرفي اسكافي او كما يقول العوام خياطا للاحذية في جولة القاهرة مدخل الشيخ عثمان.. متزوج واب ل7 اولاد.

يقول محمد : اولادي نصفهم كانوا يتعلموا والسنة هذي بالذات ماقدرت اسجل اي واحد منهم يشتو لي حق تسجيل وحق ملابس وحق دفاتر وحق شنط وحق مصروف يومي لهم للمدرسة ماقدرت جلستهم في البيت..وانا حالتي مدهورة والوضع متدهور مع ارتفاع السعودي والدولار وارتفاع الاسعار والغلاء الفاحش  ياالله نضارب اللقمة مضاربة بالغصب. لاراتب ولا اعانات من اي جهة ولا احد ولا مخلوق يعنيننا سوى الله وانا على باب الله والحال مستور ..ويواصل محمد حديثه قائلا : دخلي اليومي بين 6000 الى 7000 اذا ربك فتح من الساعة 8 صباحا حتى الساعة ال9 مساءا،، وانا احتياجاتي اليومية في ظل هذا الغلاء الفاحش ماتكفيناش عشرين الف ريال لكن الله موجود لطيف بعباده.... ويضيف قائلا : الغلاء يسحق الفقراء ويخدم الاثرياء لان الغلاء من عندهم التجار يمشوا على كيفهم مافيش حكومة تحاسبهم مافيش مواطن يحاسبهم الدولة ساكته عليهم والشعب مخدر ساكت.. بعد العيشة اللي احنا عايشنها الان والظروف والغلاء الفاحش اتوقع ان الناس اللي زيمي واكثر مني قليل بعد سنة يمكن بايجنوا ويهلوسوا ويتسولوا.. لاماء لاكهرباء لامعيشة لاحياة زي الناس.. اللي ناقص فقط يكتموا علينا الهواء ويخلونا ماعاد نتنفس.. ويختتم حديثه قائلا : واخر كلامي اقول للمسؤولين والتجار  خافوا الله واتقوا الله في الشعب وارحموهم واقول للشباب اصحوا اصحوا لاننا رايحين للتهلكة ولا تتخدروا بالسعودي.

 زاد الغلاء وزاد العناء 

محمد وهب الله هادي زيد،، من الدريهمي نازح في الخوخة المحررة ومهنته كما قال مجاهد في سبيل الله والوطن وحالتي الاجتماعيه هذة لايمكنني التدخل فيها لطالما غائب عن اسرتي منذوا أربع سنوات!!!!!.. فانا مغترب وعيالي في مسقط راسي ريف الدريهمي التابع للحوثي ولا اعرف عن الاوضاع التي يعيشها اهلي في مناطق الحوثي.... ويواصل حديثه قائلا : زاد الغلاء والوباء إرتفعت الأسعار وزاد العناء وتدهور البيع والشراء....ذهبت الرحمه وتوالت الغمه ذهبت الحياه السعيده وتوالت الحياه النكيده إنها صرخة من أفواه المواطنين لايعلمها الا من به الحال يُرحم ...ويضيف قائلا : يامن تدعون الوطنيه وحماة الوطن يامن أنتم خارج الوطن وفي داخله إعلمو أنكم تأكلون في بطونكم حقوق وطن ومواطن صنعتم من أنفسكم أحرار ومدافعين عن الحق   لكن لم تتمكنو من إصناع تأريخ لكم بل سيتمكن التأريخ منكم لامحالة.. ويختتم حديثه قائلا : أوجه رسالتي اليكم: 
كفى ظلم كفى إستهتار كفى جور وبهتان كفى نصب وإحتيال كفاكم لعب و غرور.

اصبحت اعيش في هاوية 

ابراهيم عبدالله سالم ..نازح من الحديدة وهو مدرس بدون راتب ومتزوج واب لاربعة اولاد.. ويسكن في التواهي بايجار شهري 25 الف..

بدا ابراهيم حديثه قائلا : حالتي المعيشية انا واسرتي يرثى له واصبحت في هاوية لا ادري كيف انفق على نفسي وعلى اسرتي وخاصة اولادي ….وبسبب الغلاء المرتفع يوميا وعدم استفادتي من المنظمات الاغاثية عانيت الامرين مع اسرتي ومازلنا نعاني.. ولولا رحمة ربي والخيرين من الناس لكنت انا واسرتي في الشارع متسولين.. واجدها فرصة وعبر صحيفة عدن الغد اناشد حكومة الشرعية باطلاق سراح راتبي الذي ترفض الحكومة تسليمه لي بحجة عدم وجود سيولة او لاسباب اخرى هي تعلمها وانا لادخل لي بذلك.. انا اريد راتبي.. اصرفوا لي راتبي مصدر رزقي وقوت اسرتي.

 المعيشة صعبة والمنظمات فاسدة 

 محمد أحمد أحمد حسن هادي ،،محامي وناشط حقوق نازح من الحديدة ويسكن حاليا مع اسرته في عدن كريتر..

بدا المحامي محمد حديثه قائلا : حالتي المعيشة صعبة جدا لعدم ممارسة مهنة المحاماه لكون المحاكم والنيابات مغلقه مما فاقم الوضع المعيش لدي...والغلاء الذي اقتحم حياتنا حال بيني وبين قدرتي على الايفاء بالتزاماتي الاسرية على النحو الذي يحقق لهم العيش الكريم.. ويواصل المحامي محمد حديثه 

قائلا :معظم المنظمات العاملة في اليمن تمارس شتى انواع الفساد لعدم وجود الشفافية وكذا غياب الحكومة وعدم مراقبة تلك المنظمات مما زاد الوضع سوء واصبح أغلبية العاملون بتلك المنظمات يمارسون ابشع صور الفساد من خلال تزييف الحقائق والبيانات الوهمية التي لا يستفيد منها البسطاء والفقراء مما زاد العبت والتقصير لعدم وجود رقيب او حسيب لتلك المنظمات...
ويضيف قائلا : اعاني واسرتي الكثير من المنظمات بسبب الفساد والاتجار والتحايل وبيع المساعدات من بعض العاملين بسبب عدم وصول المساعدات الينا وحرماننا منها رغم اننا مستحقين لها باعتبارنا نازحين بدرجة اولى.. واختتم حديثه مناشدا رئيس الحكومة. 


ومحافظ محافظة الحديدة  بأن يهتم باوضاع النازحين الموجودين بالعاصمة المؤقتة عدن وتفقد احوالهم حيث يمرون باسوأ الاوضاع المعيشة بسبب الغلاء وإرتفاع العملة والصرف وكذا تقديم المساعدات والمعونات للنازحين لكونهم لم يستلمو منذو أكثر من سنة.