عميد الكلية التطبيقية للعلوم والتكنولوجيا: نطالب بإصدار قرار إنشاء جامعات بوليتكنك لاستيعاب المخرجات التعليمية

عدن ( عدن الغد ) حاوره/ هشام الحاج:

((التعليم الفني لا يحظى باهتمام كبير من قبل الدولة))

((ليس لدينا جامعات تستوعب مخرجات كليات المجتمع))

تتطلع الكلية التطبيقية للعلوم والتكنولوجيا في العاصمة عدن إلى أن تكون الكلية الرائدة على المستوى المحلي والإقليمي من خلال تقديم برامج فنية ومهنية تلبي متطلبات سوق العمل ومواكبة للتطورات التكنولوجية.

وتسعى الكلية التطبيقية للعلوم والتكنولوجيا للإسهام في تلبية احتياجات السوق المحلية والإقليمية، من الكوادر المهنية المؤهلة؛ وذلك من خلال بيئة تعليمية وتقنية متطورة، وكادر بشري كفؤ، وشراكات خدمية مجتمعية وفق معايير الجودة والاعتماد الأكاديمي.

كان لنا لقاء صحفي قصير مع الدكتور عبداللطيف علي سيف الذهابي عميد الكلية التطبيقية للعلوم والتكنولوجيا بعدن... للحديث أكثر عن الكلية وتخصصاتها وما تقدمه من خدمات للمجتمع... إليكم نص الحوار كما جاء فيه:

س١) ماهي المهام الرئيسية للكلية التطبيقية للعلوم والتكنولوجيا..؟

- تخريج طلاب يحملون مهارات مهنية وفنية عالية في مختلف المجالات التي يحتاجها المجتمع وسوق العمل، وذلك من خلال التخصصات التالية: (مساعد طبيب عام - مساعد طبيب اسنان - فني عمليات - فني بصريات - فني تخدير - جرافيكس ووسائط متعددة ) وتوجد لدينا خمسة تخصصات جديدة سيتم العمل بها خلال هذا العام وهي : (تمريض - قبالة - سكرتارية - إدارة صحية - فني اسنان) .

س٢) ماهي أهمية الكادر الوسط التي يحتاجها سوق العمل في أي بلد..؟

- تعتبر التخصصات الوسطية من أهم التخصصات التي يحتاجها سوق العمل " أي أعمال المؤسسات والمصانع" وهي قائمة على الكادر الوسط، مثلا تخريج طبيب في الأصل يكون مقابلة تخرج مايعادل خمسة من الفنيين، وتعتبر من أهم الكوادر في الدول المتقدمة التي تساعد على التنمية.

س٣) هل أنتم مقتنعون بالمخرجات التعليمية للتعليم الفني والتدريب المهني..؟

- نحن مقتنعون بها إلى حد كبير ولدينا طموح لبذل المزيد من الجهود لتطوير مثل هذا التعليم كون هذا التعليم مازال ناشى ولا يحظى بالاهتمام من قبل الدولة، والعقبة الكبرى أنه ليس لدينا جامعات تستوعب مخرجات كليات المجتمع... ولهذا نطالب وزارة التعليم الفني والجهاز التنفيذي بسرعة إصدار قرار لإنشاء جامعات بوليتكنك لاستيعاب هذه المخرجات لمواصلة تعليمهم العالي... حيث أن الوضع الحالي لا يسمح لهذه المخرجات بمواصلة التعليم العالي وهنا بحد ذاته من وجهة نظري الشخصية مثلا طموحات أبنائنا الطلاب الذين يريدون مواصلة تعليمهم العالي ولهذا نحن نعول على قيادة الوزارة والجهاز التنفيذي لكليات المجتمع والاهتمام مثل هذه الجامعات.

س٤) ماهي الصعوبات والعوائق التي تعيق عمل الكليات التطبيقية..؟

- النظرة الدونية لهذه الشهادات كونها دبلوم فقط وعدم اهتمام الدولة بهذا النوع من التعليم وتعطيها أهمية ثانوية وليست رئيسية بقدر ماهي من أهم مجالات التعليم التي يخدم المجتمع ويمتص البطالة لأنه ليس كل الطلاب لديهم القدرة على التعليم النظري ويتجهون إلى الجانب التطبيقي والعملي وهو جانب مهم جداً تعتمد عليه الدول المتقدمة لتأهيل جميع العاملين فيها ومن أهم العوائق عدم وجود إرشاد تربوي في التعليم الأساسي والثانوي والذي يتابع ميول الطلاب ودرجاتهم العلمية وتقوم بارشادهم إلى المؤسسات التعليمية والتخصصات التي تتناسب مع ميول الطالب وتوجيهه بحسب درجات المواد التعليمية، والعائق الآخر هو السلم التعليمي حيث أنه يوجد لدينا سلم تعليمي غير متعرج وعلى إمتداد واحد لا يسمح بامتصاص الكثافة الطلابية المتجهه نحو الجامعة والتي أصبحت لا تستطيع استيعاب هذه الكثافة ولا تقديم الخدمات التعليمية المناسبة.

ومن مميزات السلم التعليمي المتعرج إضافة إلى امتصاص الكثافة يؤدي إلى تعدد أنواع التعليم.

س٥) كيف تقيمون عملية القبول والتسجيل لديكم..؟

- نحن بدأنا هذا الأسبوع عملية القبول والتسجيل والحمدلله لدينا إقبال متزايد ونأمل أن يكون هناك إقبال كبير على هذه التخصصات في الكلية التطبيقية لما ما تمتاز به من إمكانيات تعليمية وتحهيزات مختلفة.

س٦) ماهي المشاريع المستقبلية للكلية التطبيقية..؟

- لدينا هذا العام خمسة تخصصات جديدة ونوعية يحتاج لها المجتمع وهي : (تمريض - قبالة - سكرتارية - إدارة صحية - فني اسنان) .

س٧) هل هناك علاقات تعاون وتبادل خبرات مع جامعات أخرى..؟

- علاقاتنا ممتازة مع جميع الكليات والجامعات والمعاهد والمستشفيات والمراكز والمؤسسات التي لديها علاقة بمخرجاتنا التعليمية. 

س٨) كلمة أخيرة تود أن تقولها في نهاية هذا اللقاء..؟ 

- اشكركم على إتاحة الفرصة لنا في هذا اللقاء للحديث عن الكلية التطبيقية للعلوم والتكنولوجيا، ونأمل أن نكون قد وفقنا في الإجابة على تساؤلاتكم.