الطوارى التوليدية بمستشفى لودر..إنجاز بطعم الإعجاز..!!

لودر ((عدن الغد)) خاص:

تقرير- فهد البرشاء*

في ظل اللأدولة وكل هذا العبث الحاصل،وفي ظل الإهمال الذي طال معظم مرافق الدولة ومفاصلها،وفي ظل الجشع اللأمحدود والطمع اللأمتناهي،واللصوصية بالطرق الإحترافية الفظيعة

 

 

ظل مستشفى لودر شامخاً بهياً جميلاً قوياً متماسكاً..يواجه الأعاصير،ويقهر المحال،ويتجاوز كل العقبات..لم يلتفت البتة لتلك الأصوات النشاز، وتلك المحاولات الفاشلة التي حاولت النيل منه ومن إدارته وطاقمه الذي يعمل بإمكانيات لاتتجاوز فتات من الريالات لاتكفي (لقوت) الشهر ومتطلبات الحياة..

 

منذ أن تقلد دفة قيادته الدكتور الجميل أخلاقاً وخلقاً نبيل الكازمي في العام 2012م وهو يسير بأتزان وأقتدار يجابه تلك الأمواج العاتية والأعاصير الجارفة ويمضي بسفينة المستشفى التي كادت أن تغرق في بحر لُجي متلاطم الأمواج..

 

 

اليوم يسير مستشفي لودر وصحتها بقيادة الأخ/ الذي أثبت جدارته ومقدرته وحرصه على عمله محمد مزاحم يسير بتوائم وتناسق جميل ولافت جعل منهما أنموذجاً غاية في الجمال ومحط إعجاب وتقدير كل من يعي جيداً أهمية مستشفى لودر وخدماته إلا (قلة) قليلة تُخطى الجمل وتصيب (الإبرة)..

 

 

وهاهو اليوم يؤكد هيامي وسيل كلماتي عنه من خلال هذا الإنجاز الذي بطعم الإعجاز ومن خلال هذا المنجز الذي يُضاف إلى رصيد هؤلاء القادة (المهرة) الذي تناغموا وتآلفوا وتلاحموا وتعاضدوا لا لشيء وإنما ليقدموا أرقى الخدمات وأبهى الرعاية في زمن لايعترف إلا بلصوص الأموال وقادة الإرتزاق..

 

 

 

مركز الطوارئ التوليدية الذي بات اليوم صرحاً شامخاً وعلما باهراً لخدمة المنطقة الوسطى ( برمتها ) ويخفف الكثير والكثير على المرضى بعد أن تم تجهيزه بأحدث الوسائل وافضلها من قبل لجنة الإنقاذ الدولي التي لها السبق دوماً في تقديم خدماتها لمستشفى لودر منذ العام 2012م وبالإمكانيات المتاحة لها،وكذلك تأثيثه ورفده بالأدية وبغرفة عمليات متكاملة وخاصة..

 

 

*منجز عظيم*

وبهذا الصدد قال مدير الصحة بمديرية لودر الأخ/ محمد مزاحم إن إعادة ترميم وتأهيل قسم الطوارى التوليدية الشامله بمستشفى الشهيد محنف لودر يعد إنجاز عظيم في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد وكل هذا يصب في خدمة المواطن الذي أصبح راتبه الشهري لايكفي لقوته اليومي نتيجة للغلا الفاحش وهذه الخدمه قد تخفف على المواطن ..

 

وأضاف : لجنة الإنقاذ الدوليه قامت بتنفيذ ذلك المشروع الحيوي وهي تعمل لدينا في القطاع الصحي منذ عام 2012م ووقفت معنا في أصعب الظروف ولازالت تعمل بنفس الحيويه والنشاط وفي هذه العجاله لايسعنا الا ان اقدم شكري وتقديري للجنة الإنقاذ الدولية على كل تلك الجهود التي تبذلها ومنها إعادة ترميم وتأهيل قسم الطوارئ التوليدية الشامله بمستشفى الشهيد محنف..

 

وأردف: واخص بالذكر الدكتور نبيل ناجي ، والدكتورة سميحه باطاهر، والدكتورة رشاء راشد ، والمهندس علي التبه ومشرف العيادة المتنقلة احمدالشبيلي، كما اشكر إدارة المستشفى على كل الجهود التي تبذلها في سبيل تقديم الخدمه للمريض ولكن أقول عليكم المتابعة والمحاسبة لكل من تسول له نفسه عدم المحافظة لهذا المنجز العظيم، والشكرموصول للسلطة المحلية بالمديرية ومكتب الصحة العامه والسكان م ابين ممثلة بمديرها الدكتور جمال ناصر امذيب والدكتور ة بشرى سعيدمشرفة الصحة الانجابية بالمحافظة..

 

 

 

*سيخفف معاناة أبناء مديرية لودر والمنطقة ككل*

من جهته تحدث مدير مستشفى لودر الدكتور نبيل الكازمي قائلاً: بالنسبه للطواري التوليديه قامت منظمة الانقاذ الدوليه باعادة ترميمها وتأهيلها وكذلك تجهير غرفة عمليات خاصه بالنساء والولاده ودعمها بالمعدات الطبيه والاجهزه والاثاث والادويه حيث ان مثل هذه المشروع سيعمل على تخفيف معناة ابنا مديرية لودر والمنطقه الوسطى بشكل عام نتيجة لتلقي الخدمه مجانيه والعمل على مدار الساعه علماً بان منظمة الانقاذ الدوليه ستستمر في دعمها لقسم الطواري التوليديه وقد التمسنا منهم بانهم سيقومون باعادة تأهيل غرفة العمليات الاخرى وتجهيزها خلال المرحله القادمه..

 

وأضاف :لايسعنا الا ان نقدم لهم شكرنا، وتقديرنا على كل جهودهم المبذولة والقيام بهذا المشروع الممتاز الذي سيستفيد، منه ابنا مديرية لودر وجميع مديريات المنطقه الوسطى..

 

*مشروع خدمي ..!!*

 

بدوره الدكتور/ جلال محمد المدير الفني بمستشفى لودر قال: ماقامت به لحنة الإنقاذ الدولي جهد تُشكر عليه وسيغير كثيراً موازين العمل الصحي وخدمة المريضة منذ دخولها قسم الولادة حتى الخروج منه أكانت ل

العملية قصيرية أو طبيعية..

 

وأضاف: طبعاً كان الداعم في كل الإحتياجات التي تهم المريضه وتساعدها من حيث الأجهزة والأسرة والترقيد وحتئ العلاج،وهذا شيء عظيم وجميل يُحسب للجنة الإنقاذ التي أعتدنا منها أن تكون سباقة في مثل هكذا أعمال..

 

وأختتم حديثه بالقول: لايسعنا إلا أن نشكر لجنة الإنقاذ على ماقامته به وماقدمته من دعم سخي لمستشفى لودر والذي بإذن الله سيخدم المنطقة برمتها..

 

 

*منجز هام*

وعن هذا الإنجاز الذي يعد بطعم الإعجاز قالت الدكتورة/ سميحة باطاهر نائب المنسق العام لمشاريع الصحة بلجنة الإنقاذ: سعداء جداً أن نشارك اليوم أهلنا وأخواننا في مديرية لودر وتحديداً مستشفى لودر إفتتاح هذا الإنجاز الجميل والمرفق الحيوي الهام الذي سيخدم قطاع الصحة وتحديداً صحة الأم والجنين..

 

 

وأضافت مركز الطوارئ التوليدية منجز هام وحيوي وخدمي كان الفضل بعد الله في إنجازه للجنة الإنقاذ الدولي التي قامت بتأهيله وترميمه وتأثيثه بكل اللوازم الطبية من غرفة عمليات وقسم توليد وقسم ترقيد وصيدلية مجانية ومثل هذا الإنجاز يعتبر شيء كبير سيسهم في تخفيف معاناة الأم وجنينها بإذن الله..

 

وأردفت: نحن نعمل في مديرية لودر منذ العام 2012م وحتى اليوم منها الصحة الإنجابية والعيادة المتنقلة ومركز الطوارئ التوليدية، إيماناً منا بأهمية القطاع الصحي ودوره في خدمة المجتمع لاسيما في مستشفى لودر الذي يعد محور المنطقة الوسطى برمتها..

 

وأختتمت حديثها بالقول: أشكر مكتب الصحة بمديرية لودر ممثل بالأخ/ محمد مزاحم،وكذلك مدير مستشفى لودر ممثل بالدكتور/ نبيل الكازمي، اللذين يبذلان جهد جبار وكبير في القطاع الصحي..

 

 

*القادم أجمل*

من جهتها قالت الدكتورة/ رشا راشد مدير مشاريع الصحة الإنجابية بلجنة الإنقاذ الدولية: أنه لفخر كبير لمنظمة الـ(IRC) أن تعمل وتتدخل في مستشفى لودر الذي يعتبر صرح طبي كبير في المحافظة يستقبل الحالات المرضية من كافة المناطقة ويتم من خلاله أيضاً تحويلها،وهذا يعني أن المستفيدين كثير وهذه السياسة التي تتبعها الـIRC حيث تتدخل في المناطق التي تبدي احتياجا كبيرا وعدد مستفيدين اكبر..

 

وأضافت: مثلما شاهدتم كان التدخل عبارة عن ترميم لمركز الطوارئ التوليدية بما يلزم من إحتياجات أكان في الأثاث أو الأدوية،وكذلك مواد النظافة وهذا الدعم سيكون بشكل دوري بإذن الله ونواكب كل الإحتياجات التي تخدم المستشفى..

 

واردفت: أنتم فخورين بتدخلنا معكم في المستشفى إلا أن الفخر لنا نحن لاننا أصبحنا جزء منكم في أبين وبإذن الله سيكون دعمنا مستمر كلما أقتضت الحاجة لذلك..

 

وقالت: نحن كذلك ندعم طبيبة إخصائية ستباشر عملها خلال الفترة القادمة وستستمر المنظمة بدعم الطوارئ واحتياجاتها ضمن ما تستطيع تقديمه المنظمه ومن ضمنها دعم الكادر الصحي. ولا تحتكر لجنة الانفاذ الدولية العمل فهي دائما تسعى الي العمل التكاملي مع شركائها في اطار الدولة والمنظمات الدولية والغير دولية الاخرى..

 

وفي الفترة القادمة ستستكمل لحنة الانقاذ الدوليةترميم باقي الاماكن التي لم يتم ترميمها في المرة السابقه بإذن الله تعالى..