الإرياني: استمرار الخلافات بين بعض المكونات السياسية لم يعد مقبولا 

(عدن الغد) خاص :

قال وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني ان استمرار الخلافات والتباينات بين بعض المكونات السياسية والوطنية المناهضة لانقلاب مليشيا الحوثي والمشروع التوسعي الايراني، واستجرار الماضي بكل سلبياته وتراكماته، لم يعد مبررا ولا مقبولا، في ظل التهديد الخطير والوجودي الذي يستهدف اليمن ارضا وانسانا وهوية وتاريخ وحاضر ومستقبل

وأشار الارياني في تغريدة على تويتر الى ان ملايين اليمنيين الذي عانوا الامرين جراء جرائم وانتهاكات مليشيا الحوثي وسياسات الافقار والتجويع والقتل والقصف والتشريد،سواء في مناطق سيطرتها أو المناطق المحررة، مع مرور يدفعوا كل يوم ثمنا باهظا جراء استمرار تلك الخلافات، وينتظرون بفارغ الصبر تحريرهم من براثن مليشيا الارهاب الحوثية.

وبين ان مليشيا الحوثي اخترقت العمل السياسي والاعلامي واشتغلت على تغذية النزاع والفرقة بين اليمنيين لتمهيد الارضية لانقضاضها على الدولة، ودفعنا جميعا قوى ومكونات وأفراد ثمنا باهضا للانقلاب الذي استهدف الجميع ولم يستثني احد، وما زال الحوثي يغذي الخلافات ويستمد منها عوامل بقاءه حتى اليوم.

وأضاف: علينا جميعا احزاب ومكونات سياسية وطنية تحمل مسئولياتنا امام الله والشعب في هذه اللحظة الحرجة من تاريخ البلد، وإدراك انه لا خلاص إلا بتوحيد الجهود ورص الصفوف بقيادة واحدة وهي القيادة الشرعية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، وأن اجترار الماضي لن يزيدنا إلا فرقة وشتات وضياع.

واكد الارياني ان الوقت قد لتجاوز الخلافات وطي صفحة الماضي وتقديم التنازلات لأجل اليمن،والمضي في خطوات حقيقية نحو مصالحة وطنية،وتوحيد الصف الوطني خلف الشرعية الدستورية بقيادة الرئيس هادي، كونها الطريق الوحيد لاستعادة الدولة والخلاص من مليشيا الحوثي الارهابية فالتاريخ والشعب اليمني لن يرحمنا