قصيدة (من ذاكرة عاشق)

كلمات/ بلال الصوفي

لا تصبح الشمس دمع الحزن تذرفه

إلا إذا خين يوما بالهوى رجل

والبدر يدمع لو يأتي له نبأ

بأن شخص  بأنثى  خانه الأمل

تبكي النجوم إذا بالأمر قد علمت

ونحن نحسب أن النجم يشتعل

أما السماء وفيها حسرة وأسى

تكاد من حزنها بالدمع تغتسل

على طريقته يبكي الضحى حزنا

ويذرف الدمع شيء ماله مقل

الورد أيضا يعيش الحزن يذبله

والطير في كل عش خائب ثكل

وإن تلاقى محب في حبيبته

النجم والشمس والأقمار تحتفل

الكون يشدو ويأتي السعد يغمره

وكل فرحته لاشك تكتمل

لو كل أنثى غدت في حضن عاشقها

لصب للناس من غيم السماء عسل

أما إذا البين أهل الحب فرقهم

يداهم الكون حزنا ليس يحتمل

أما إذا ما ألتقت بنت معذبها

تشن فينا سحاب الخير تنهمل

لو المحبة ما غصن علا ونما

لا ينبت الورد حتى تنبت القبل

لو أصلح الناس أمر الحب كاملهم

ما إنهم هم لهذا الوضع قد وصلوا

ولا رأوا أي شر قد ينغصهم

ولا المتاهات كان الناس قد دخلوا

وأبخل الناس فوق الأرض كاملها

من بالتواصل للأحباب قد بخلوا

كم كنت أبصر في وجه الدجى فرحا

إن كنت يوما بمن أحببت أتصل

حتى الحروف رأيت الحب ينعشها

فينظم الشعر والأبيات والجمل

من غير حب يصير العيش يضنكنا

أما سعادتنا لاشك ترتحل

ما أفسد العيش في الدنيا وعكره

إلا لأنا لمن نهواه لا نصل

من يومها ما رأيت الصبح مبتسما

وأُهلك الناس فوق الأرض واقتتلوا

ولو عشقنا وصار الحب يسكننا

ماخيم الحزن والأوجاع والملل

هيا أحبوا لكي تحلو دقائقكم

إني زعيم على هذا ومكتفل

لا ينقذ الناس مما صار يؤلمهم

إلا المحبة لو للأمر قد عقلوا

ما أفسد الناس إلا أن من عشقوا

كانوا بهذا الطريق البعض قد فشلوا