رئيس مجلس الوزراء يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص الى اليمن

الراض(عدن الغد )سبأ:

استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، اليوم، المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينج، حيث جرى مناقشة الموقف الدولي للتعامل مع تصعيد مليشيا الحوثي الانقلابية وهجماتها المستمرة على المدنيين والنازحين في مأرب، ورفضها لكل مبادرات السلام.

وتطرق اللقاء الى اهمية ان تكون هناك عواقب وعقوبات لسلوك مليشيا الحوثي واستمرار تأجيجها للصراع والتصادم القائم بين الحوثيين و التنظيمات الإرهابية، والتي تهدد الاستقرار والسلم الدولي، إضافة الى الملف الاقتصادي والإنساني وأهمية تركيز المجتمع الدولي على دعم الاستقرار الاقتصادي وتخفيف حدة الازمة الانسانية، ووضع خزان صافر واستمرار التعنت الحوثي في رفض وصول فريق أممي إلى الناقلة لصيانتها وتفريغها، والتدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة.

وأكد اللقاء تطابق وجهات النظر تجاه كثير من الملفات والقضايا، وخاصة ضرورة الوقف الفوري للتصعيد العسكري وتأجيج الصراع من قبل مليشيا الحوثي في مختلف الجبهات، ووقف جرائمها ضد المدنيين والنازحين، واستهداف الأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية، وأهمية الدعم الدولي للحكومة اليمنية لتحقيق الاستقرار الاقتصادي، وإنهاء تلاعب الحوثيين بواردات الوقود وأسعاره.

واستعرض اللقاء، الجهود الجارية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض بجهود مكثفة من المملكة العربية السعودية، وما تم التوصل إليه في هذا الجانب، والتنسيق المشترك لحشد الدعم الدولي للحكومة لتخفيف المعاناة الإنسانية للشعب اليمني وتحقيق الاستقرار الاقتصادي والمالي والنقدي، والخطط الحكومية المعدة لذلك، إضافة الى الجهود المستمرة لمكافحة الإرهاب بالتنسيق مع شركاء اليمن في المجتمع الدولي.

وأشاد رئيس الوزراء خلال اللقاء بوضوح الموقف الأمريكي تجاه ما يجري في اليمن، وما يبذله مبعوثها من جهود وتحركات نشطة بهدف إحلال السلام .. مؤكدا ان شروط السلام في اليمن ليست معقدة وإنما تتطلب امتثال مليشيا الحوثي التي انقلبت بقوة السلاح على السلطة الشرعية للقرارات الدولية والإرادة الشعبية، وهو ما يتطلب مزيد من الضغوط الدولية المؤثرة.

وجدد الدكتور معين عبدالملك، تعامل الحكومة وبتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية بإيجابية مع الجهود والتحركات الأممية والدولية لإحلال السلام، وحرصها على توفير الشروط الموضوعية لهذا السلام.. وقال " إن هذا الالتزام يقابله المزيد من التعنت والتصعيد الحوثي في مأرب وغيرها، فالشعب اليمني يعاني الأمرين في ظل استمرار الصلف الحوثي وبايعاز من ايران لممارسة المزيد من الجرائم والانتهاكات وتهديد استقرار امن اليمن والمنطقة والعالم، مقابل مقايضة المجتمع الدولي على ملفات ليست لنا بها صلة".

وأضاف " ما نتطلع إليه هو التعامل الحازم من المجتمع الدولي والأمم المتحدة، مع هذه المليشيات، وعلى سبيل المثال خزان صافر منذ سنوات والأمم المتحدة تفاوض الحوثيين وحتى الان لم يتم إحراز أي تقدم، رغم اننا قدمنا كل التسهيلات وقبلنا بكل الحلول لتفادي هذه الكارثة التي باتت وشيكة وستكون مدمرة".

وتطرق رئيس الوزراء الى النقاشات الجارية برعاية الأشقاء في المملكة العربية السعودية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض، وخطط الحكومة للتعامل مع التحديات الخدمية والاقتصادية القائمة على ارض الواقع، واشار الى اولوية استكمال تنفيذ اتفاق الرياض وتمكين الحكومة من ادارة الشأن العام وتطبيق منظومة القانون بصفته المسار الوحيد الذي يمكن أن يخفف من معاناة المواطنين ويمكن الدولة بمؤسساتها من معالجة التحديات المختلفة وعلى رأسها الأزمة الاقتصادية، لافتا الى ان الوضع الاقتصادي الآن هو الشغل الشاغل للمواطنين، في ظل تراجع سعر العملة وضعف القوة الشرائية للمواطنين، وبجانب إجراءات الحكومة لابد من مسار إقليمي ودولي لدعم الحكومة والاستقرار الاقتصادي.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة وجود تدخل عاجل وسريع لإسناد الحكومة في هذا الملف الحيوي، لأن التأخير سيجعل المعالجات اكبر كلفة.. معربا عن تطلعه في نجاح جولة المبعوث الأمريكي الجديدة والوصول إلى حلول عملية للملفات والقضايا التي يحملها خاصة الهجوم الحوثي على مأرب والتلاعب بواردات الوقود وأسعاره وحشد الدعم الدولي للحكومة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي.

بدوره جدد المبعوث الأمريكي الى اليمن، موقف بلاده الداعي الى الوقف الفوري للهجمات الحوثية على مأرب والذي يفاقم الأزمة الإنسانية.. مؤكدا دعم الولايات المتحدة لجهود الحكومة، وحرصها على استكمال تنفيذ اتفاق الرياض، وتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتخفيف معاناة الشعب اليمني.