مقراط يكشف تفاصيل اعتقال الحوثيين لابن أخيه ، ولماذا فضل الصمت !!

الشاب المُعتقل

(عدن الغد) خاص

كشف الصحافي المعروف علي منصور مقراط عن اقدام أنصار الله الحوثيين باعتقال نجل شقيقه دهران حيدرة منصور مقراط الشهر الماضي في إحدى النقاط بين تعز والحوبان بينما كان في طريقه مع زميله إلى العاصمة اليمنية صنعاء.

وفي التفاصيل أوضح الصحفي علي مقراط أنه في مساء تاريخ ال٢٠ من شهر يونيو الماضي كان ابن أخيه دهران حيدرة منصور مقراط متجهاً إلى صنعاء بصحبة أحد زملائه ومنها إلى الحدود اليمنية للبحث عن عمل لإعالة أسرته بعد أن تم تزفيره من المملكة قبل أكثر من عام ونصف لكن إحدى نقاط الحوثيين وبعد التفتيش التابعة للواء ١١٩مشاة المعروف بلواء فيصل رجب سابقا الموالي للحوثيين وأثناء التفتيش انزلته وأخذته مباشره الى سجن اللواء وإعادة زميله وحسب المعلومات نقلته بعد أيام الى مايسمى سجن الصالح بتعز .

وطوال شهر ونيف سمح له بالاتصال مرتين فقط بعد مصادرة جهازه 

وتوقع مقراط ان يكون سبب اعتقاله عثور الحوثيين على رسائل أو مكالمات اوصور مناهضه للحوثيين او عن اسم اللقب مقراط.

وتابع قائلا : ابن أخي دهران ولد يتيم الأب ومتزوج من امرأتين وبعد تزفيره من السعودية مع مئات اليمنيين وجد نفسه مضطر للبحث عن أية وسيلة عمل للعيش لإعالة أسرتين فدخل قبل أشهر مع الحزام الأمني معسكر ٧اكتوبر ومازال دون رقم عسكري لكن لتوقف الرواتب فكر في البحث عن وسيلة عمل أخرى فقرر في مغامرة منه الذهاب الى الحدود .معتقداً أن الحوثيين لن يقفون طريقه لكن تم اعتقاله ومازالنا لا نعرف وضعه في معتقله

وكشف الإعلامي مقراط قائلا : طوال هذه الفترة امتنعت عن النشر ولزمت الصمت لعل أن يأتي الانفراج ويفرج عنه وتواصلت مع مسؤولين جنوبيين في صنعاء بينهم عضوي المجلس السياسي لأنصار الله احمد غالب الرهوي وقاسم محمد لبوزة الاول لم يأتيني منه أي رد وهو الرهوي رغم ألعلاقة وصلة القرابة والثاني د.قاسم لبوزة تواصل وقال على ضمانتي لكن لم ينجح .فبحثت عن رقم محافظ أبين السيد صالح الجنيدي الذي تجاوب واهتم كثيرأ وكل اسبوع يعطيني الامل ومازالت مساعيه مستمرة حسب تأكيداته

وأختتم الصحافي مقراط قائلا : على قيادة الحوثيين أن يفرجون عن ابن أخيه كونه مواطن وليس عسكري وهم يدعون أن المواطن حر في اليمن .
واستدرك قائلا لن نتوسل إليهم ابدا وقد ضحينا بالمئات ضد مشروعهم بينهم ابن عمي العميد أحمد حسين مقراط استشهد على مشارف المخأ ومازالت جثته لديهم وقبل أيام نجل ابن عمي لطفي علي حسين مقراط استشهد في الساحل الغربي والمئات من الأهل والأصدقاء في جبهات القتال والمواجهة لكن هذا مواطن ونكرر مواطن معتقل دون ذنب والله المستعان