إشادات واسعة بجهود وأدوار مديرة دائرة المرأة والتنمية بمسيمير لحج الأستاذة "أنيسه بامطرف"

لحج (عدن الغد) محمد عقابي

أكدت الأخت الأستاذة "أنيسه فضل بامطرف" مديرة دائرة المرأة والتنمية بالسلطة المحلية بالمسيمير محافظة لحج، بانها تبذل من موقع عملها كل الجهود للإهتمام بقضايا المرأة الريفيه ومعالجة الهموم والمشاكل التي تعاني منها النساء والفتيات في المديرية.

وأوضحت بانه ومنذ تسلمها لمهامها العملية، أستطاعت ان تدفع بالمرأة في المسيمير الى ميدان العمل وخوض معتركات الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية أسوة بأخيها الرجل، وعملت بالتنسيق مع قيادة السلطة المحلية لإشراك الفتاة الريفية في الكثير من المشاريع والبرامج الحرفية والمهنية التي تتبناها المنظمات الدولية العاملة بالميدان والهادفة لخلق فرص عمل وإيجاد مصادر دخل تمكن الفتاة من الإعتماد على نفسها في مواجهة ظروف ومتغيرات الحياة المعيشية الصعبة التي يمر بها الوطن.

وقالت الأستاذة القديرة "أنيسه بامطرف"، أن دائرة المرأة والتنمية بالمسيمير، نفذت خلال الفترة القليلة الماضية العديد من المهام والأنشطة والفعاليات التي استهدفت القطاع النسوي والطفل، وتمثلت معظمها في تقديم يد العون والمساعدة والدعم النفسي والقانوني والتوعوي والإرشادي للنساء والفتيات المعنفات والمنتهكات بالشكل الذي يضمن إدماجهن في المجتمع وتحويلهن الى أدوات فاعلة ومنتجه ومؤثرة في صنع القرار وإدارة المسؤوليات، معربةً عن شكرها وتقديرها الخالص للمنظمات الدولية الإنسانية التي أسهمت من خلال تدخلاتها ومشاريعها الإغاثية والإنسانية في تنمية وتطوير مهارات وقدرات الفتاة الريفية بالمديرية وإكسابها الخبرات العملية اللازمة في مختلف المجالات.

من جهتهم، أشاد أهالي مديرية المسيمير الحواشب في محافظة لحج، بدور الأستاذة القديرة "أنيسه فضل بامطرف" مديرة دائرة المرأة والتنمية بالمديرية، وجهودها الحثيثة والجبارة والمثمرة ومساعيها الدؤوبة والمستمرة للنهوض بواقع المرأة من مختلف المناحي السياسية والإقتصادية والإجتماعية، مثمنين نضالها المستمر للدفاع عن قضايا النساء العادلة ووقوفها الدائم الى جانب حقوق المرأة المشروعة والمكفولة بموجب الدستور والقوانين والأنظمة والشرائع الدينية والدنيوية، وتقديمها لكل أشكال الخدمة للفتيات المعنفات والعمل على مساعدتهن في خلق فرص عمل آمنه وتوفير مصادر دخل لهن ولأسرهن بالإعتماد على الذات وبما يضمن لهن الإكتفاء والعيش بكرامة.

كما أثنى الأهالي، على دور المتابعة والتقييم الذي تضطلع به الأستاذة الفاضلة والقديرة "أنيسه بامطرف" من خلال أشرافها المباشر على جملة مشاريع المرأة المنفذه في إطار المديرية وتقييمها لمستويات الإنجاز فيها، وحثها للنساء المستفيدات من تلك الخطط والبرامج الحيوية الهامة بضرورة إنجاح مشاريعهن وإظهارها بالمظهر النموذجي اللائق والمشرف والذي يعكس مدى إستفادتهن منها ونية بحثهن عن تطويرها الى الأحسن.

الجدير بالذكر بانه قد تم مؤخراً أستهداف عدد كبير من نساء وفتيات المسيمير ضمن مشروع تعزيز سبل العيش والتمكين الاقتصادي الذي تنفذه احدى المنظمات الدولية العاملة بالمديرية، حيث جرى تدريبهن على الطرق والأساليب الإحترافية في العمل الحرفي والمهني وتنمية مهاراتهن في عدة مجالات من بينها الخياطة والمشغولات اليدوية والكوافير وصناعة المعجنات والبخور والإسعافات الأولية ودعمهن بمشاريع صغيرة مدرة للدخل.