السيدة الاولى لمونديال قطر

(عدن الغد)خاص:

كتب / زيد السربل

مثلما هي السيدة الاولى في المجتمع القطري هي سيدة المونديال الاولى... ومثلما هي والدة تميم المجد وجاسم والمياسه وهند وخليفه وجوعان ومحمد ابناء الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني هي والدة وأم كل الشعب القطري بحكم منزلتها ومكانتها في سدة الحكم ... هي السيدة رقم واحد في دولة قطر من حيث المناصب السياسية و الدبلوماسية والاجتماعية واعمالها الانسانية  ونظرا لدورها الريادي في المجتمع القطري ومسيرته في العطاء والنماء .

انها صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر المسند زوجة ألامير السابق  الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني ... هي احدى رموز العمل السياسي والانساني والاجتماعي والاقتصادي والرياضي ... واحدى رائدات العمل في التاريخ الحديث وقائدة من طراز فريد في مجلات عدة في طليعتها التربية والعلوم والتنمية المجتمعية ..

شخصية قيادية تتمتع بشعبية جارفه يحبها الصغير قبل الكبير  لاعتبارات جمة اولها المشاركة الايجابية واهتمامها برعاية افراد المجتمع بشكل عام وحرصها على تقدمه والنهوض به .... لها ادوار انسانية تتمثل برعايتها للأيتام والفقراء ومساعدة المحتاجين والضعفاء ولها مساهمات جليله وأعمال خيرية لاتعد ولاتحصى تعدت حدود الآفاق وتجاوزت المحيط القطري .... وللشيخه موزا دور مهم في حصول قطر على حق إستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم ... ولاتزال تتابع بشكل يومي وباهتمام بالغ مجريات المونديال لحظة بلحظة ... وتراقب العنابي فردا فردا اينما حلوا أو رحلوا .... لها يد طولى في دعم الحركة الرياضية وتشجيعها بقطر ... هي ركن الأساس بل الركن الاول لرياضة المرأة القطرية والنهوض بها وأول المشجعين لانتشار رياضة المرأة القطرية وانضمام بنت حواء للرياضة وممارستها اقتناعا منها باهمية الرياضة ودورها  كنشاط مجتمعي ..

قدمت الشيخة موزا الكثير وخصصت العديد من الجوائز  الكبرى مثلما نالتها ... ومنحت المتفوقين والمتفوقات والبارزين والبارزات رعاية خاصة بهدف تعزيز دور والرجل والمرأة القطرية على حد سواء في كل مجال ...صاحبة شخصيه قوية عالية الثقافة  ومهتمه بكل الفنون والاداب والتراث...إنسانه تنفرد بصفات وخصال تختلف عن الاخرين ... لديها حضور دائم  ومميز  ولديها اهتمام واسع في الانشطة المختلفة ... لديها رغبه جامحه في تقديم ماهو أفضل لها ولوطنها وأبناء شعبها ... متفانيه دائما وتحرص كل الحرص على تجاوز العقبات والتحديات التي قد تعترض مسيرة النجاح وتفكر باستمرار في الحلول المناسبة كما تتمناها ويتمناها الشعب القطري ... لعبت طيلة مسيرتها دورا مهما في إحداث المتغيرات  والتغييرات في التعليم والصحة والمجالات الاجتماعية الاخرى وكانت وراء عدة مشاريع تنموية على الصعيدين المحلي والدولي .... كلها مميزات وامتيازات تتصف بها صاحبة السمو الشيخة موزا المسند وشخصيتها الرزينة ..

بقي ان نعرف ان صاحبة السمو الشيخة موزا حاصلة على شهادات علمية عليا منها البكالوريوس في علم الاجتماع من جامعة قطر عام ١٩٨٦م وشهادة الماجستير في السياسة العامة في الاسلام من كلية الدراسات الاسلامية بجامعة حمد بن خليفة وشهادات علمية فخرية في مقدمتها شهادة الدكتوراه من جامعة فرجينيا كومنولث وجامعة تكساس وجامعة كارنيجي ميلون وامبريال كمبريدج لندن وجامعة جورج تاون الامريكية .. 

وتولت الشيخه موزا العديد من المناصب اهمها رئاسة مجلس الادارة للمؤسسة العربية للديمقراطية التي تتخذ من الدوحة مقرا لها ورئاسة المؤسسة  القطرية للتربية والعلوم وتنمية المجتمع و نائب رئيس  المجلس الاعلى للصحة منذ 2009 حتى عام 2014 ومنصب نائب رئيس المجلس الاعلى للتعليم لمدة ستة سنوات متتالية وبالتحديد خلال الفترة  من 2006-2012 القطرية ورئيس مجلس الإدارة لمستشفى سده للطب بقطر .... وهي صاحبة  مبادرة (صلتك ) التي اطلقتها عام 2008م لمعالجة التحديات التي تعترض مسيرة توظيف الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قبل تعيين  الأمين العام للأمم المتحدة لها سفيراً لتحالف الامم المتحدة للحضارات وصاحبة مبادرة تقديم فرص حياة جديدة وبواعث أمل حقيقي للفقراء والمهمشين من الأطفال والشباب والنساء في الدول الفقيرة والنامية ..

و تقوم الشيخة موزا بدور مهم  ومكثف  لتنفيذ اهداف برامج ومشاريع منظمة الامم المتحدة الخاصة بالتعليم على الصعيد العالمي باعتبارها عضوا رئيسيا في مجموعة الأمم المتحدة المدافعة عن اهداف التنمية المستدامة وعضوة استشارية حول الاهداف الانمائية للالفية الجديدة واعتبارها مبعوث خاص للتعليم الاساسي والعالي لليونسكو وعضو باللجنة التوجيهية لمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة الخاصة بالتعليم. 
انها بحق شخصية اسطوريه في عالم المرأة تستحق الالقاب والاوسمة وهي وسام يحد ذاته تفخر وتفتخر بها قطر والامة العربية وشخصية تلفت الانظار بما تقدمه من خدمات جليله لوطنها ولهذا العالم ليس في الرياضة وحسب وانما في كل مجالات الحياة ... وهي سيدة المونديال الاولى وكلنا نبض لمونديال قطر ٢٠٢٢ .