احمد العقربي: الامل و اليأس لا يعيشان في جسم واحد

عدن (عدن الغد) خاص :

احتفلت جمعيه العيدروس التنموية الاجتماعية في مديريه صيره بالعاصمة عدن باختتام فعاليات المخيم الصيفي الذي نظمته الجمعية بهدف استغلال اوقات الفراغ بأعمال مفيدة من خلال جمله من الفعاليات العلمية و الثقافية و التدريبية و الزيارات الترفيهية للمعالم الأثرية و المتاحف الوطنية و التاريخية و الموروث الشعبي بمختلف انواعه في الفن و الرسم والنحث و الازياء الوطنية و التتعرف علئ تاريخ عدن و تنوعها الثقافي و الحرفي و تسامحها الديني و بنائها الحر العالمي لتثبيت الاغمار والذاكرة التاريخية و الوطنية في اذهان جيلنا من الجنسين و غرس حب الانتماء و جعل تلك الزهرات تتفتح لبناء جنوبنا الحبيب الجديد و استهلت القائدة التنموية سميه القارمي الحفل الختامي للمخيم الذي انتظم فيه 40فتاه  من مختلف المستويات و بحضور عدد من الشخصيات الاجتماعية و الإعلامية و الطبية و الاجتماعية وأمهات الفتيات وشخصيات تربويه عدنيه مرموقة استهلت الحفل بكلمه هنأت فيها الفتيات والقائمات علئ المخيم اللواتي حققن ثمرات يانعه في مختلف أنشطة المخيم التي كشفت عن حضاره الأجداد و ادواتهم الحياتية و كذلك عن الطاقات الإبداعية و العلمية التي متلت الرد العلمي للمنهج التدميري لشبابنا من الجنسين وهم أغلى رأسمال في التنمية و قالت ان مثل هذه المخيمات الثقافية العلمية التدريبية هو الرد العملي على امتصاص تأثيرات الغزو الثقافي الذي تستهدف شبابنا شاباتنا .

تم تحدث الإعلامي أحمد محمد حسن العقربي المستشار الإعلامي لجمعيه العيدروس أشار فيها بدور الجمعية في إعطاء مساحه في اولوياتها للشباب ورعايتهم التي وضعتهم في كمل عيونها الذي يعول عليهن الجنوب في قياده التنمية البشرية و الحفاظ على الهوية و الانتماء وغرس حب العلم و المعرفة وقيم ثقافه الحوار  و احترام.........  الاهتمام بالثقافة خط الدفاع الأول و حمايه الشباب من الانزلاقات الاجتماعية و قال: لندع مئات الزهور و الزهرات تتفتح من أجل جنوب جديد يعم بالأمن و السلام و الرفاه .

و اختتم العقربي حديثه مخاطبا فتيات المخيم انتم الامل ولا. يأس بعد اليوم فالأمل..... و لا يعيش في جسم واحد .

كما القئ الأخ جمال الكهالي الشخصية الاجتماعيه مهنا فيها الفتيات و حت الجمعية على مواصله هذه المخيمات المفيده و كانت الأخت مروه محمد سعد و منيره نجيب مربيات متطوعات قد أدرن المخيم الصيفي الثالث بإقتدر ونفس تربوي و قدره على التنظيم التي كانت عاملا أساسيا في إيناع ثمرات أنشطة المخيم

و قد كانت أنشطة المخيم الصيفي الذي بدا من 17/6 الئ15/7 قد شملت أنشطة علميه و ثقافيه ودروس تقويه وفنون الطبخ و صناعه المشغولات اليدوية  و بعض المهارات الحياتية كما تحلل برنامج زيارات ميدانيه لصهاريج عدن و دار التوحد و دار العجزه وبعض المعالم الأثرية و التاريخيه