دورة فن صناعة الاكسسوارات لطالبات الصم والبكم .. تدريب ذوي الاحتياجات الخاصة .. وتمكينهن لفتح مشاريع خاصة

(عدن الغد) خاص:

في أطار اهتمامات منظمات المجتمع المدني بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة واستشعارا بالمسؤولية تجاههم ودمجهم في المجتمع , نفذت مؤسسة حضرموت للتنمية البشرية خلال الشهر الجاري  دورة في "فن صناعة الاكسسوارات وعجينة السيراميك وفن الريزن"  لطالبات مدرسة الارادة للصم والبكم بمديرية القطن بحضرموت في إطار برنامج "الحياة عمل" في نسخته العاشرة الذي تموله المؤسسة بالتعاون مع عدد من المعاهد العلمية بهدف التدريب والتأهيل والتمكين .

 

" إشادة "

 وكيل محافظة حضرموت المساعد لشؤون الوادي والصحراء المهندس هشام السعيدي أشاد أثناء زيارته للدورة بالجهود الكبيرة والحثيثة التي تبذلها مؤسسة حضرموت للتنمية بشرية ومشاريعها الحيوية الرامية لخدمة الفئات الأشد احتياجاً في المجتمع والتي أُهملت في فترات سابقة، مطالباُ  المتدربات على ضرورة الاستفادة القصوى من الدورة وتطبيق ما تم تدريبه حرفياً ليتمكنن من إعالة أُسرهن وفتح مشاريع خاصة بهن تدرعليهن بالدخل المادي الوفير.

 

" أهمية التدريب"

المدير العام لمكتب وزارة الشئون الاجتماعية والعمل بالوادي والصحراء الدكتور عبدالله باجهام قال : "  التدريب والتأهيل لشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة ودمجها بالمجتمع في شتى مناحي الحياة أصبح ضروري جداً لتمكين هذه الشريحة  في المجتمع ".

 

" تثمين "

مدير معهد تعليم وتأهيل ذوي الاعاقة بوادي حضرموت محمد باسعيدة ثمن دور المؤسسة لتمويلها دورات تدريبية وتأهيليه تساهم في توفير أعمال لشريحة الصم والبكم ".

 

" تمكين "

 مدير مدرسة الإرادة للصم والبكم محمد بارفعة  قال : " تستهدف الدورة خلال 28 يوماً "10"  فتيات من فئة الصم والبكم من مديرية القطن وضواحيها بواقع شهر تدريب وتطبيق عملي, ومن ثم ثلاثة أشهر متابعة وتسويق وتقييم من قبل مدرسة الإرادة للصم والبكم ومعهد تعليم وتأهيل ذوي الإعاقة بوادي حضرموت " وأضاف : " تهدف الدورة ومخرجاتها الى تمكين المتدربات من عمل مشاريع خاصة في هذا المجال تسهم في زيادة دخلهن واستقرارهن المعيشي"

 

" اكتفاء ذاتي "

 منسق الدورة " فهمي ديان قال :" تمثل الدورة انطلاقة جيدة نحو الاكتفاء والاعتماد على النفس والخروج الى سوق العمل لهذه الشريحة مما يعود عليها بالدخل المادي"

 

" مخرجات"

 في أول عمل لهن شاركن المتدربات في معرض المحبة والسلام  بجناح خاص من الأعمال والمنتجات اليدوية في مجال فن صناعة الإكسسورات وعجينة السيراميك متوجات بذلك بيع أول دفعات منتجات من عمل أيديهن بعد 20 يوم من التدريب والتأهيل, حيث عبرن عن سعادتهن بالقول : " اليوم نشارك في المعرض بمنتجاتنا كبداية المشوار والخروج  الى سوق العمل بمشاريع  تدر علينا  بالدخل المادي في ظل أوضاع البلاد الصعبة " كانت تلك هي الفائدة التي اكتسبناها من الدورة بعد ان كنا عناصر غير فاعلة في المجتمع فأصبحنا الآن عناصر منتجة ".