عرض الصحف البريطانية.. أفغانستان: هل يعيد التاريخ الدامي نفسه؟- التايمز

(عدن الغد ) متابعات:

تواصل الصحف البريطانية الاهتمام بالأحداث الجارية في أفغانستان. وتساءلت صحيفة " التايمز" البريطانية إن كان تاريخ البلاد الدامي سيعيد نفسه؟ بينما نشرت التلغراف تقريراً عن سعي حركة طالبان إلى التقارب مع الصين. وكتبت الغارديان عن اتهامات لرئيس الوزراء البريطاني ووزيرة الداخلية بالنفاق حول الحملة العنصرية التي تعرض لها لاعبو منتخب إنجلترا السود.
هل تاريخ أفغانستان الدامي، محكوم بإعادة نفسه؟
تساءل المحلل السياسي شارل بريمنر في صحيفة "التايمز" البريطانية عن مصير أفغانستان وسط التطورات الأخيرة، وكتب تحت عنوان " هل تاريخ أفغانستان الدامي، محكوم بأن يعيد نفسه؟" أنّ محاولة الرئيس الأميريكي جو بايدن إضفاء لمسة إيجابية على خروج الولايات المتحدة من أفغانستان لها صدى مألوف.
وذكّر الكاتب بتجربة رئيس الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشيف، عند سحب قواته من أفغانستان "بعد ثمان سنوات من الاحتلال الذي أودى بحياة مئات الآلاف من الأفغان و 15 ألف جندي سوفيتي"، بحسب بريمنر.
وقال الكاتب إن "تلك الواقعة الكارثية عجّلت في انهيار الاتحاد السوفيتي بعد ثلاث سنوات على انسحاب آخر القوات".
واستعاد بريمنر تاريخ الغزوات الدامية لأفغانستان منذ ما قبل الميلاد، مشيراً إلى أن معظمها انتهى بشكل سيء.
وتابع قائلاً إن الولايات المتحدة غزت أفغانستان عام 2001 بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد وإيوائها أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة خلال هجمات 11 أيلول/سبتمبر.
وأشار الكاتب إلى عودة نفس المقاتلين إلى الظهور مع خروج الولايات المتحدة من البلاد.
وقال إن الأميريكيين قد يشعرون بارتياح لإخراج أنفسهم من حرب لا نهاية لها في أرض بعيدة، لكن أفغانستان لن تغيب عن اهتمام قوى أجنبية، مشيراً إلى روسيا والصين.
وختم الكاتب قائلاً إن خروج القوات الأميريكية، لا يعني توقف أفغانستان عن التسبب بصداع جيوسياسي لواشنطن.