شاهد.. هجوم حوثي على عرس واختطاف العريس والفنانين

(عدن الغد)متابعات:

حولت ميليشيا الحوثي الانقلابية أحد الأعراس في محافظة عمران، شمال اليمن، إلى مأتم وساحة قتال بعد أن اقتحمه مسلحوها وأطلقوا الرصاص بشكل عشوائي، قبل أن يختطفوا العريس والفنانين، بذريعة "الغناء" الذي يخالف ما يسمونها "هويتهم الإيمانية".

وفي التفاصيل، أكدت مصادر إعلامية يمنية، أن قوة حوثية مسلحة مكونة من عدة أطقم بقيادة المشرف الحوثي المدعو أبو خالد النمري اقتحمت، مساء أمس الأحد، قاعة الأمراء وقامت بتكسير الآلات الموسيقية التابعة لأحد الفنانين واعتقلت العريس مختار السودي وثلاثة فنانين كانوا متواجدين بالقاعة لإحياء العرس وسط ذهول واستغراب من الحاضرين.

وأفادت أن القيادي الحوثي أبو خالد النمري الذي ينتمي إلى محافظة صعدة قام بإطلاق النار أثناء اقتحامه القاعة مما أثار فزع الحاضرين والضيوف وأهل العريس، ثم تقدم باتجاه العريس لأخذه بالقوة، متهماً إياه "بتحدي قرارات السيد القائد (..)" في إشارة إلى قرار زعيم ميليشيات الحوثي بمنع الأغاني في الأعراس والمناسبات، بحسب موقع "الساحل الغربي".

وتداول ناشطون يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو ويظهر في أحدها العريس مختار السودي على متن أحد الأطقم التابعة للميليشيات الحوثية.

كما وثق مقطع آخر لحظات تحطيم آلة العود لأحد الفنانين واقتياده، للزج به مع العريس واثنين من الفنانين الآخرين في أحد سجونها بالمدينة.

وأثارت هذه الحادثة حفيظة الحاضرين والضيوف وأهالي العريس الذين نددو واستنكرو هذه "التصرفات الإرهابية"، حسب وصفهم غير المألوفة لدى مجتمع عمران.

وليست هذه هي الحادثة الأولى، بل تعد امتداداً متطرفاً لسلسلة حوادث مماثلة في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية، وحدثت اشتباكات ومواجهات كثيرة في هذا الجانب.

وأصدرت ميليشيا الحوثي، مؤخراً، تعميماً يقضي بمنع الفنانين والفنانات من حضور المناسبات والأعراس التي تقام في صنعاء ومناطق سيطرة الميليشيات، في ممارسات قمعية وحرب ممنهجة تذكّر بممارسات تنظيمات داعش وحركة طالبان في أفغانستان.

كما تمنع ميليشيا الحوثي الأجواء الاحتفالية والموسيقى والغناء في الأماكن العامة والتعليم المختلط بمناطق سيطرتها، حيث شهدت عدة مدن يمنية حالات اعتداء من مسلحي الحوثي على مدنيين في أعراس وحفلات تخرج.