ارتفاع عدد ساعات انقطاع الكهرباء يؤجج الغضب الشعبي في عدن  

عدن (عدن الغد)رويترز

 قال سكان بمدينة عدن في جنوب اليمن يوم  امس السبت إن ساعات انقطاع الكهرباء بالمدينة الساحلية الواقعة بجنوب اليمن تضاعفت منذ أيام نتيجة انخفاض التوليد في محطات الطاقة مما فاقم حالة الغضب الشعبي في المدينة التي تتخذها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً عاصمة مؤقتة للبلاد.

وشهدت أحياء ومناطق عدة في عدن مؤخرا احتجاجات شعبية غاضبة تتخللها إحراق إطارات السيارات وإغلاق الشوارع تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية والخدمات خصوصا في قطاع الكهرباء مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف إلى أكثر من 40 درجة مئوية

وقال سكان في عدن لرويترز إن ساعات الانقطاع وصلت إلى خمس ساعات في مقابل ساعتين تصلهم خدمة الكهرباء بدلا عن أربع ساعات انقطاع في الاسبوعين الماضيين.

وتقول مؤسسة الكهرباء أن تزايد الانقطاعات يعود إلى خفض محطات الطاقة المشتراة الخاصة إنتاجها بسبب الديون المتراكمة لدى الحكومة.

وطالب مدير عام مؤسسة كهرباء عدن سالم الوليدي الحكومة ووزارة الكهرباء بسرعة دفع مستحقات شركات الطاقة المشتراه التي تزود المدينة بالطاقة الكهربائية.

وطالب الحكومة والجهات المعنية بالنظر إلى حجم المعاناة التي يعانيها سكان عدن بسبب زيادة ساعات انقطاع التيار الكهربائي في ظل ارتفاع درجات الحرارة.

وقال لرويترز "قطاع الكهرباء يواجه تحديات وصعوبات كبيرة ومتراكمة منذ سنوات وزاد معدل أحمال الطاقة الكهربائية في عدن مع التوسع العمراني والكثافة السكانية الكبيرة حيث أن إجمالي الطاقة التي تحتاجها عدن يصل إلى 570 ميجاوات بينما تنتج المحطات أقل من 150 ميجاوات يومياً أي ما يقارب 30 بالمائة فقط من الاحتياج".

وأكد أن الصراع السياسي بين الفرقاء، في إشارة إلى الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، أثر بشكل كبير على الأوضاع الاقتصادية والخدمات في عدن خاصة الكهرباء.

من جهتها حذرت لجنة الإشراف والرقابة على المنحة النفطية السعودية لوقود الكهرباء في اليمن من نفاذ وقود الديزل المخصص لتشغيل محطات الكهرباء في عدن وانقطاع كلي خلال فترة عيد الأضحى.

وقال رامي الشيباني رئيس اللجنة في رسالة إلى رئيس الحكومة معين عبدالملك اطلعت عليها رويترز إن الكمية المتوفرة ستغطي يومين أو ثلاثة أيام واقترح شراء كمية عاجلة إلى حين وصول الشحنة السعودية الجديدة.

كانت السعودية، التي تقود تحالفا عسكريا دعما للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في وجه جماعة الحوثيين، قد أعلنت في مارس آذار تقديم منحة مشتقات نفطية لليمن تبلغ 351 ألف و304 أطنان من المازوت، و909 آلاف و591 طناً من الديزل بقيمة 422 مليون دولار لتشغيل أكثر من 80 محطة كهرباء في المحافظات الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية.

وقد وصلت عدة دفعات من منحة المشتقات النفطية السعودية في الشهرين الماضيين إلى محافظات عدن وحضرموت والمهرة.