الكاتب والمخرج علي حزام في حوار مع (عدن الغد) : الفن في عدن تقدم لكنه منزوع الأمل

(عدن الغد) خاص.

في بلدنا يتم تجاهل المبدعين والزج بهم في سلة المهملات دون النظر إلى إبداعاتهم التي قد تخرج الوطن من الأزمات المتتالية والمراحل الصعبة بينما أصبح الفن في الدولة الأخرى رسالة سامية وجميلة يمكن للعالم فهما وإتباع المناقشة التي تتطرق لها اليوم سنكون مع أحد أبناء عدن المبدعين الذي يحاول مراراً وتكراراً أن يسعد الجمهور اليمني ببعض الإبداعات التي يقدمها لكن الأمل نزوع .

المخرج علي حزام مخرج شاب برز خلال السنوات القليلة الماضية مخرجا وكاتبا لعدد من الاعمال الدرامية .

عدن الغد التقت به وناقشت معه احوال الوضع الفني في اليمن اليوم.

حزام قال  خلال لقائه انه ينتظر عودة الفن إلى عدن مثل السابق و عندي أمل كبير بعودته و أرى بوادر ذلك و المسألة مسألة وقت .

حاوره/ماهر البرشاء:

* من هو علي حزام؟

كاتب و مخرج محب للفن و أحاول أن أقدم كل ما يسعد الجمهور بشتى أنواعه في ظل الأوضاع التي نعيشها 

* ماهي آخر أعمالك التلفزيونية؟

أخر أعمالي كانت خلال شهر رمضان المبارك وهما مسلسل واعصيد و الذي كانت من بطولة الثنائي الجميل رفيقا رحلتي الفنية الفنان ناصر العنبري و الفنان علي حميد و مجموعة من الممثلين الشباب أمثال عارف الرياشي و زكريا ردف أن و احمد انمار  و غيرهم.

ومسلسل يا فرحة ما تمت و الذي كان من بطولة أميرة الغناء العدني أمل كعدل و النجمة الجميلة عبير عبدالكريم و الممثل المتألق صاحب الروح الجميلة عبدالحكيم قاسم الحجيلي و الممثلة القديرة فاطمة عبدالقوي.

* كيف تنظر لواقع الفن في عدن في ظل ما يحدث؟

للأسف الشديد لم يعد هناك ما يمكن إنتاجه في عدن و عليك كفنان البحث من خارج عدن عن قنوات كي تنتج أعمالك و إلا سوف تبقى مخلد في بيتك أسوة بالآخرين من الجيل السابق . 

* ماهي أهم العراقيل التي تواجهك كمخرج؟

أهم العراقيل شحة الإنتاج و ضعف الإمكانيات و صعوبة التسويق .

نقص الممثلين و اضطرارك للبحث عن شباب موهوبين ينقصهم فهم معنى التمثيل قبل الموهبة .

* ماهي تطلعاتك كمؤلف و مخرج تلفزيوني؟

منتظر عودة الفن إلى عدن مثل السابق و عندي أمل كبير بعودته و أرى بوادر ذلك و المسألة مسألة وقت .

* هل نال الفن حقه في الواقع الذي تعيشه البلد؟

قد تنتظر مني الرد بالقول أن الفن همش و تدهور بسبب الواقع الذي تعيشه البلد لكن الحقيقة أن الواقع الذي تعيشه بلدنا الحبيبة و بسبب الأوضاع السياسية و تحول زمام الأمور إلى عدن جعل الفن يبدأ بالعودة و النهوض و إعادة أمجادة كما كان و هذا ليس بجديد عن عدن التي كانت السباقة في البث الإذاعي و التلفزيوني في الجزيرة العربية.

* هل لديك أعمال قادمة؟

بإذن الله لدي الكثير من الأعمال القادمة و التي اشتغل عليها حاليا. 

- من خلال عملك كمخرج، كيف ترى واقع الفن عموماً في هذه المرحلة ؟ هل هي الآن في سبات أم تطور؟

الفن في عدن في تقدم لكن منزوع الأمل. 

*- ما سبب قلة المخرجين و الكتاب في عدن. 

لقلة المنتجين و لعدم وجود معاهد تدريس الإخراج و أيضا التمثيل .

- لو عرض عليك إخراج أغنية هل تعتقد أنها ستنافس الأغاني العربية تصويراً واخراجا ؟

بإذن الله.. نحن لا تنقصنا الأفكار أو المبدعين إنما ينقصنا الإمكانيات. 

_ هناك انتقاد واسع حول مسلسل واعصيد ! بينما على الجانب الآخر مدح كبير لمسلسل يا فرحة ما تمت؟ ما تفسيرك لذلك ؟

كما وضحت من سابق شحة الإمكانيات و ضعف الإنتاج يضعف العمل .

في البدء كان من المقرر أن يتم إنتاج مسلسل على إيش ٣ من قبل قناة السعيدة بعد تعاقد الأستاذ ناصر العنبري مع القناة على إنتاج المسلسل خمس أجزاء إلا أن القناة فاجئت الجميع و امتنعت عن إنتاج المسلسل. 

قرر الأستاذ ناصر العنبري إنتاج مسلسل ضخم و رائع جدا قمت بكتابته يحمل اسم ( غلطة ) لكن لم يجد الداعمين خاصة أن المسلسل مكلف جدا .

في الخير اضطر الفنان ناصر العنبري إنتاج مسلسل واعصيد بإمكانياته البسيطة بعد أن تخلى عنه الجميع. 

_ ومسلسل يا فرحة ما تمت؟

مسلسل ( يا فرحة ما تمت ) من تأليفي و إخراجي و إنتاج خاص للفنان عبدالحكيم قاسم الحجيلي و الذي قام بتحمل أعباء الإنتاج على نفقته الخاصة و الذي عرض على قناة يمن شباب و مازال يعرض كل جمعة الساعة التاسعة والنصف مساء. 

- في رأيك ما دور الإعلام في نشر الثقافة السينمائية؟

الإعلام داعم قوي للفن و على الإعلام إعادة نشر الثقافة السينمائية و المسرحية و مناشدة الجهات المختصة بإعادة فتح دور السينما و بناء المسارح .

بصراحة أقولها أن الفنانين أجورهم ضئيلة و ينتظرون من العام إلى العام لعمل مسلسل و قد يكون ليس هناك دور مناسب له و ينتظر عامين لذلك أرى ضرورة فتح المسارح و دور السينما و إحياء عجلة الفن.

- جديدكم لشهر رمضان، هل تخصنا به أم تحب أن يكون خاصا لك حتى يحين إعلانه..

مازال الوقت مبكر و لكن هناك مسلسل جديد قد بدأت ارسم شخصياته و مواقع الأحداث و أن شاءالله سوف يرى النور خلال شهر رمضان. 

- هل سبق وإن أخرجت فيلما أو أغنية، أم أنك تكتفي بالعمل الدرامي فقط

هناك الكثير من الاقتراحات التي وضعت أمامي لعمل فيلم جماهيري لكن أغلب المنتجين يفشلون أمام فكرة العرض في قاعات الأفراح المكلفة و انعدام ثقافة الإعلان لدى أغلبية التجار في عدن .

* كلمة أخيرة تود قولها؟

الفنان إنسان مرهف الحس و يتأثر أكثر من غيره و يعكس ذلك على أعماله الفنية سوى كان كاتب او مخرج او ممثل و من ينعدم فيه ذلك الحس رجاءً يبحث له عن عمل أخر يدر منه المال . 

* رسالتك لمن توجهها؟

إلى الكثير..

أولا إلى السلطات أناشدهم بالاهتمام بالفن و دعم الفن والفنانين. 

أناشد وزير الثقافة ومكتب ثقافة عدن ببناء مسارح في المديريات و إعادة فتح دور السينما. أناشد كل التجار في الجنوب دعم الفن والفنانين و إدراك معنى ثقافة الإعلان و مدى تأثيرها في المجتمع و يتعلموا من التجار في المحافظات الشمالية و اهتمامهم في الإعلان و دعم الفن والفنانين.