محافظ صنعاء اللواء عبدالقوي شريف ينجح في التدخل لاحتواء قضية قتل في آلـ قلان قبيلة آلـ طاهر انتهت بالعفو والمصالحة

صنعاء (عدن الغد ) خاص :

تكللت المساعي القبلية لحل قضية قتل يوم أمس في قبيلة أل طاهر بني ضبيان صنعاء بالنجاح وإنهاء القضية. 

وكانت جهود قبلية تدخلت في ذلك وقادها اللواء عبدالقوي أحمد عباد شريف محافظ صنعاء ومعه مشائخ وقبأئل من قبيلتي بني ضبيان صنعاء و مراد  مأرب ضمنهم العميد ذياب القبلي بشأن قضية القتل التي نجم عنها مقتل الشاب زبن الله علي قلان على يد شاب آخر من ال أبو رحيلة وكلاهما من قبيلة أل طاهر عن طريق الخطأ وتمكنت مساعي الوساطة من حلها بعد تجاوب ولي الدم الشيخ علي قلان واعلانه السماح في مقتل نجله. 

وفي المساعي التي قُدّم فيها الشخص الجاني اعترافا واستعدادا لحكم أولياء الدم إضافة إلى تقديم جهاز الفقيد الشيخ أحمد عباد شريف رحمه الله لدى أولياء الدم طلبا في العفو  والذي قوبل بالتقدير منهم وتلبية مطلب الوسطاء في العفو لوجه الله، وذلك لما كان يتمتع به الشيخ الراحل " شريف " من مكانة وتقدير في أوساط القبائل اليمنية.

وهو الأمر الذي دفع والد القتيل وقبيلته لإعلان العفو والسماح في مقتل أحد أبنائهم دون قيد أو شرط.

وإزاء ذلك عبر الشيخ عبدالقوي شريف والوسطاء عن تقديرهم وامتنانهم لموقف أولياء الدم وعفوهم وانهاء القضية وتجنب الثأرات في بادرة حسنة يمتاز بها أبناء القبائل في القضايا الغير عمد .

وكان قبيلة آل طاهر اعلنت عنها خاصة وعن قبيلة بني ضبيان عامة  تقديمها الشكر والعرفان لاصحابهم بدن آل قلان آل طاهر في موقفهم الذي وصفته ب" الموقف الإنساني وموقف الصحب القوي والناصع بالوفاء والاخلاص والمحبة في الصحب ولم الصف وتوحيد الرأي والكلمه بين قبيلة آل طاهر لهم الشكر الجزيل  والامتنان والتقدير والاحترام  وبتمسكهم بما أوصى به الدين الإسلامي الحنيف فمن  عفا وأصلح فأجرة على الله " .

وأشادت قبايل ال طاهر في إعلانها " بجهود أصحاب المواقف المشرفة لعمل الخير والإصلاح لحل جميع المشاكل في أوساط قبيلة بني ضبيان وجميع القبائل الأخرى بقيادة معالي الشيخ /عبدالقوي أحمد عباد شريف محافظ صنعاء والعميد/ ذياب القبلي  والشيخ/ صالح محمد الفقير وأيضًا بجهود مشايخ من جميع ابدان قبيلة بني ضبيان عقال وأفراد ومشايخ من جميع القبائل الذين حظروا وعززوا الموقف بالثقل وطلب أصحاب الدم بالعفو والتسامح على رأس مقبار المغفور له بإذن الله وتم العفو والتسامح جزاهم الله خير وبيض الله وجيهم وعزو ثقل من حضر حي وميت " .

وحيت قبيلة أل طاهر في اعلانها الجهود والمساغي التي يقدمها الشيخ عبدالقوي شريف اقتداء بوالدة واستكمالا لادوارة في أعمال الخير والإصلاح بين الناس والمواقف المشرفة الذي تحافظ على السلام والمحبة والتسامح والاستقرار في أوساط القبائل وفي اليمن بشكل عام .

وهذا زامل الشيخ عبدالقوي أحمد شريف ، عند وصول قبائل بني ضبيان ومراد  إلى منطقة "  يلا " طالبين العفو من علي صالح علي قوتر وأل قلان في مقتل ابنه زبن الله علي صالح قوتر .

يا سلامي يا ميادين تذكر بالوفاء

ماجرى زلت شمال المخوة في اليمين

بالولد جينا وأنت المداوي والدواء

وأنت أبوهم كلهم شلها دنيا ودين .