هل تعود منشأة بلحاف الغازية للعمل قريباً ؟

(عدن الغد) خاص

في ظل التدهور الاقتصادي المستمر والاوضاع المعيشية الصعبة التي تمر بها البلاد جراء الحرب، يتطلع اليمنيون الى افاق سلام وباودر خير عقب ست سنوات من المعاناة 

ويرى مراقبون ان اليمن في الوقت الراهن بحاجة الى الاستفادة من ثرواته الطبيعية للنهوض بوضعه الاتقصادي من جديد ويشار بذلك الى عودة تصدير الموارد الطبيعية ومن ابرزها استئناف العمل في منشأة بلحاف الغازية بمحافظة شبوة حيث يؤكد المراقبون ان عودة المنشأة للعمل سيساهم من تخفيف حجم الضغوط الاقتصادية وينهي جزء كبير من معاناة اليمنيين 

في هذا السياق تواردت انباء حكومية جديدة حول عودة تشغيل منشأة بلحاف الغازية حيث اشار وزير النفظ بالحكومة الشرعية عبدالسلام باعود في حوار مع صحيفة الشرق الاوسط السعودية الى ان هنالك مساعي وجهوداً كبيرة تبذل لاستئناف التشغيل لمشروع الغاز الطبيعي المسال في بلحاف

وتأتي تصريحات الوزير باعود عقب مباحثات اجراها مع شركة «توتال» الفرنسية ومجلس إدارة الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال حول متابعة سير مشروع الغاز الطبيعي المسال في بلحاف، واستئناف التشغيل في المنشأة الاقتصادية الحيوية الواقعة على بحر العرب.

وأكد باعبود أن هنالك اهتماماً ومتابعة على أعلى المستويات في الدولة بنشاط وعمل الشركة، وتعزيز العمل مع الشركاء الدوليين، وتقديم التسهيلات كافة لهم. 

وأضاف: تحرص القيادة السياسية، ممثلة برئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، بمتابعة نشاط وعمل الشركة، وتعزيز العمل والتعاون مع الشركاء الدوليين، وتقديم جميع التسهيلات لهم، بما يمكنهم من العمل والاستثمار، وإنجاز مهامهم ولما فيه تحقيق المصالح المشتركة، وبما يسهم في تعزيز ودعم الاقتصاد الوطني».

وكان وزير النفط والمعادن  كشف أخيراً  عن عودة 5 شركات عالمية كبرى مختصة في خدمات الحقول النفطية، كشركتي بيكرهيوز وشلمبرجر العالميتين لتستأنف نشاطها في البلاد، وهو مؤشر مهم على بدء التعافي فعلاً لهذا القطاع الحيوي، بحسب تعبيره.

وأوضح باعبود للشركاء في المشروع أن وزارة النفط تولي الشركة اهتماماً خاصاً، لما تمثله من أهمية كبيرة في تجسيد وتعميق علاقات الشراكة الناجحة، مع كبرى الشركات العالمية.
وبحسب الوزير، فإن تحسن الوضع الأمني في مناطق العمليات البترولية سيؤدي إلى عودة بعض الشركات الأجنبية للأنشطة والعمليات في عدد من القطاعات خلال الأشهر القليلة القادمة.

ويبلغ متوسط الإنتاج اليومي من القطاعات النفطية في اليمن نحو 55 ألف برميل يومياً، ويتم العمل حالياً - وفقاً لوزير النفط - على إعادة الإنتاج في قطاع 5 وتصدير النفط عبر الأنبوب الجديد وعند ذلك ستضاف كمية تقدر بين 20 و25 ألف برميل يومياً في مراحل الإنتاج الأولى.

كما يتم العمل على تحسين الإنتاج في حقول صافر النفطية بمحافظة مأرب، في ظل طموحات كبيرة لرفع سقف الإنتاج بمعدل 50 إلى 75 في المائة خلال النصف الثاني من 2021.