سحل المسنين.. إجرام حوثي يغتصب ممتلكات اليمنيين

(عدن الغد) العين

أساليب شنيعة تبتدعها مليشيا الحوثي الإرهابية في اليمن للنهب والسطو على ممتلكات السكان بمناطق سيطرتها.

ومؤخرا، صدمت الحوثي اليمنيين بحادثة سحل مسن سبعيني أمام عائلته بعد أن رفض إخلاء أرضه للمليشيا التي وضعت يدها على الأرض بقوة السلاح.

وأظهر مقطع فيديو متداول قيام عناصر المليشيا بالاعتداء على المسن صالح علي الويس وسحله أرضًا في قرية حدة بضواحي العاصمة صنعاء، أثناء اعتصامه في أرضه التي ورثها عن آبائه.

وتعالت أصوات النساء بالصراخ والبكاء عقب سحل والدهن، إلا أن عناصر مليشيا الحوثي تجاهلت صرخات النساء المكلومة وواصلت سحل "الويس" وإخراجه من أرضه.

ولم يشفع للمسن صالح الويس مقتل نجله في محارق الموت التي تزج فيها مليشيا الحوثي آلاف الشباب، وهو ما يؤكد احتقار المليشيا المدعومة إيرانيًا لدماء القتلى في صفوفها.

وأثار الفيديو المنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي موجة غضب واستهجان عارم لدى اليمنيين من انتهاك الحوثيين لجميع الحرمات والأعراف.

وقال وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني، إن مشهد سحل مليشيا الحوثي المدعومة من ايران للمُسن الحاج صالح علي الويس أمام نسائه وأطفاله بعد مقاومته لمحاولات الاستيلاء على أرضه، يجسد وحشية وإجرام وارهاب المليشيا الحوثية.

واعتبر الوزير اليمني، في تغريدة عبر تويتر الجمعة، أن الواقعة تلخص الواقع المأساوي الذي يعيشه ملايين المواطنين في مناطق سيطرة المليشيا.

وتزدهر في صنعاء، خلال الآونة الأخيرة، سوق عقارات مشبوه تسيطر عليه قيادات الصف الأول للانقلاب الحوثي بهدف تبييض الأموال تحت غطاء شركات استثمارية.

وتعد العقارات (مباني وأراضي) بيئة خصبة تجتذب قيادات الحوثي باعتبارها أصولا آمنة لاستثمار الأموال، فضلا عن مخطط مدعوم إيرانيًا، لإحداث تغيير ديمغرافي دائم في العاصمة المختطفة صنعاء.

وتنتهج مليشيا الحوثي شتى الأساليب للحصول على الأراضي ذات القيمة العالية سواءً بمصادرتها بالقوة والترهيب، أو شرائها بالإغراء في حالات أخرى.