باحكيم .. كرة القدم اليمنية تحتاج إلى ثورة فكر رياضي بعيده عن القيادات المحنطة

خالد هيثم

وجه عضو إدارة نادي وحدة عدن السابق ، عادل باحكيم ، أصابع الاتهام فيما تتعرض له كرة القدم  اليمنية ، صوب قيادته التي وصفها بالمحنطة ، بعد السقطات المتتالية في غمار المنافسات الاسيوية ، والتي كان آخرها الخسارة القاسية أمام منتخب فلسطين ، الذي يعاني أسواء ظرف في العالم ، كونه يقع تحت سطلة احتلال مقتصبة للأرض والإنسان.
وقال باحكيم : ناسف للحال الذي نظهر به أمام العالم ، ونتحسر للهوية الكروية التي اصبحت فاقدة لكل شيء ، برفقة المنتخبات التي تذهب للمشاركات دون أي حسابات ترتبط بمشاعر الناس المحبين والمتابعين لكرة القدم بشفها الوطني الذي يذهب إلى الألوان والوطن.
واضاف: ملينا البقاء تحت سقف القرار الفاشل الذي تمليه علينا العقليات التي ظلت لسنوات طويلة تدير اللعبة بعبثية وبعيدا عن روح العمل المنظم والجماعي الذي يضم الخبرات والنجوم ، ليصنع الفارق على خارطة كرة القدم التي اصبحت اليوم تعتمد العلم والروئ وثقافة التخطيط الذي ، يمنح العمل الروح القادرة على تغيير الواقع ، وان كنا نتعايش مع ظروف صعبة.
واردف : تابعنا منتخبنا في السعودية وتصفيات المونديال وكأس اسيا ، ورأينا ضعف القرار الإداري بين تفاصيل المنتخب ومبارياته ، لهذا نحزن من تلك المناظر التي تكشف عورات من يقود اللعية ولا يمنحها ما تستحق.
وختم باحكيم .. هل يشاهد هؤلاء القابعون في حكم كرة القدم اليمنية ، ما يقدمه المنتخب ، أم الأمر لا يعنيهم لانهم مشغولين بأمور اخرى ترتبط بالمخصصات التي تمنح للاتحاد .. نحن نطالب الدولة بالقيام بدورها ، فالمنتخب هو مشاعر أمة ووطن ، ويجب أن لا تبقى احواله في تلك المساحة وبالصورة المهزوزة التي تسيء لرياضة عريقة نمتلك تاريخها.