وكيل نيابة الخوخة يكشف تفاصيل جديدة حول قضية مقتل بهيدر

الحديدة (عدن الغد) خاص:

اعرب وكيل نيابة مديرية الخوخة والمديريات المحررة بمحافظة الحديدة ، القاضي محمود بن علي العساكري، عن اسفه للاحداث التي شهدتها المدينة من قطع الطرقات واقلاق السكنية العامة.

وقال القاضي العساكري في تصريح صحفي، ان ما حدث يوم امس في الخوخة من قطع للطرقات واحراق الأطارات لم تكن مظاهرة سلمية يحميها القانون.

واوضح، ان تلك المظاهرة كانت بسبب حدوث واقعة قتل قد تم اتخاد الإجراءات القانونية حيالها من خلال محاضر جمع الاستدلال المعدة من إدارة امن الخوخة.

واشار إلى انه خلال مدة 24 ساعة تم ارسال الأوليات مع المتهم فيها وقامت النيابة العامة فور وصولها بالتحقيق في الواقعة وتم سماع اقوال ولي الدم والشهود.

واكد العساكري ان القضية تسير وفق الإجراءات القانونية المخولة للنيابة وهو واجب تؤديه في خدمة المواطنين، داعيا إلى عدم تكرار مثل هذه الاعمال التخريبية التي تضر بالمصلحة العامة.

 وشهدت مدينة الخوخة، أمس الثلاثاء، احتجاجات غاضبة أمام إدارة أمن المديرية للمطالبة بسرعة التحرك وإلقاء القبض على قتلة الشاب أحمد عمر بهيدر .

وأحرق المحتجون إطارات في شوارع المدينة أمام مبنى إدارة أمن المديرية، تعبيرا عن غضبهم واستيائهم من ضعف قيادة الأجهزة الأمنية.

وكان مسلحون مفصولون من أحد الألوية التهامية، اقدموا على قتل الشاب بهيدر، وهو شاب في العشرين من العمر، مساء الجمعة الماضية بحي الجامع الكبير في مدينة الخوخة.

واوضحت مصادر محلية، أن المسلحين قاموا بإطلاق النار على بهيدر، بعد شجار واشتباكات بالأيدي مع الضحية، إثر تعرضه لحادث ارتطام بدراجة نارية كان يستقلها المسلحون، أثناء عودته من عمله، ما أدى إلى وفاته على الفور.