وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ترد على اتهامات وجهت لها بخصوص التلاعب بالمنح الدراسية

عدن((عدن الغد))خاص:


"عدن الغد" تنفرد بنشر رد وزارة التعليم العالي والبحث العلمي على اتهامات وجهت لها من كاتب صحفي جاء في الرد:


الأخ/ رئيس تحرير موقع "عدن الغد" المحترم.

عملا بحق الرد، ونظرا لسمعة موقعكم الطيبة، نود أن نوضح بعض الحقائق التي تم تزييفها بشكل فج وغير لائق في مقال نشر في موقعكم ل "عماد ياسر فخر الدين" والذي كان أحد المتعاقدين في الوزارة، لكنه منقطع تماما عن العمل ويريد استلام مستحقات دون دوام، مما حدا بمدير عام الموارد البشرية في الوزارة إلى الرفع باسمه وتوضيح حالة انقطاعه، ليتم إنهاء تعاقده كإجراء إداري أخير بعد التواصل معه، ورفضه العودة إلى الدوام
 وهذا ما جعله يلجئ - مع الأسف - إلى أسلوب التجني والتشويه، بإيراد جملة من المغالطات والمخالفات التي لا يقرها عاقل، فضلا عن أداء رسمي لوزارة فيها نخبة من أكاديميي الوطن الذين يعملون في سبيل إدارة دفة التعليم العالي رغم مصاعب الفترة الراهنة والتحديات التي تمر بها البلد، إيمانا منهم بأن التعليم جزء أساسي ومهم في معركة استعادة الوطن، وإنهاء الخرافة الحوثية وانقلابها المسلح على الدولة. 

ونود في هذا السياق توضيح ما يلي:

- كل الإجراءات التي تقوم بها الوزارة بخصوص المنح الدراسية واضحة ومعلنة ومؤسس لها منذ سنوات، حيث يتم الإعلان عن المنح ابتداء في جميع مواقع إعلام الوزارة ووسائل الإعلام الأخرى، وإخضاع هذه المنح للتنافس بين أبنائنا الطلاب من مختلف ربوع الوطن، وبكفاءة عالية ومهنية خالصة يدير قطاع البعثات هذه العملية التي لا يمكن أن تمر فيها أي مخالفة، منذ إعلان فتح التنافس حتى إعلان النتائج. 

- بخصوص منح العام الدراسي (٢٠٢٠ - ٢٠٢١) ، ونظرا لظروف جائحة كورونا التي أثرت على جوانب عدة من مناحي الحياة على مستوى العالم، فقد قامت بعض الدول الشقيقة بإيقاف استقبال الطلاب وإيقاف منحها الدراسية، وهذا ما تلقته الوزارة من الأشقاء في "المغرب " و" الجزائر" عبر محلقياتنا الثقافية وسفارتينا في كلتا الدولتين ، ولا صحة لإيقاف الوزارة لأي عملية ابتعاث، فهذا حق قانوني أصيل لكافة أبناءنا الطلاب المتفوقين.
ونظرا لهذا الإجراء من قبل الأشقاء، كانت الوزارة عبر وزيرها السابق قد اقترحت على رئيس الوزراء ورئيس اللجنة العليا للطوارئ في حينها، أن يتم تحويل المنح الخارجية في الدول التي ستعتذر عن استقبال طلابنا إلى منح داخلية، بتفاصيل سنرفقها اليكم بالمستندات والوثائق لنشرها. 

- تؤكد الوزارة أنها لن تخضع لابتزاز أحد، وأن ما يمارسه شخص ومن يدفعه إلى ذلك لن يمرر أي مخالفة للقانون مهما كان حجمها ونوعها، كما تود التأكيد على أن منظومة العمل الجمعية في الوزارة تتمنى أن تواصل نهجها في العمل لأجل "التعليم" فقط، بعيدا عن ما سواه. 

ختاما، تشدد الوزارة على أن المنح الدراسية لا تذهب إلا لمستحقيها، ولا صحة لأي مخالفات توردها بعض الأقلام التي تحتفظ الوزارة بحقها القانوني في مقاضاتها، وتفنيد مزاعمها وأكاذيبها بالوسائل القانونية السليمة. 

"مرفق إليكم مذكرتي سفارتينا في المغرب والجزائر، وكذا مذكرة اقتراح الوزارة إلى رئيس الوزراء بخصوص تحويل المنح الخارجية في الدول التي اعتذرت عن استقبال طلابنا إلى منح داخلية".